السبت 30 تموز (يوليو) 2016
الأوان من أجل ثقافة علمانية عقلانية
تقرؤون
1 2 3 4 5
  • التّنوير البريطاني بين جون لوك وآدام سميث

    محفوظ أبي يعلا

    إنّ اهتمامات فلسفة الأنوار البريطانيّة كانت مختلفة عن اهتمامات غيرها من الفلسفات الأنواريّة في أوروبا، وذلك راجع، بطبيعة الحال، لاختلاف البيئة الفكريّة والثّقافيّة الَّتي نشأ فيها فلاسفة الأنوار البريطانيين. فالفلاسفة، كما يقول كارل ماركس، لا يخرجون من الأرض كما يخرج الفطر، بل إنّهم ثمرة بيئتهم و عصرهم. ومن هنا فقط اهتم فلاسفة بريطانيا (...)

  • الثَّقافة وتغطية الإرهاب في زمن الإنترنت

    عبد الباسط منادي إدريسي

    أعتقد أنّ تفكّك الإيديولوجيات الإقصائيَّة والاستبداديَّة المذكورة خطوة جادَّة نحو تغيير محمود. ولا أحبّذ أن يُفهم قصدي ممّا سأقول حجْرا على حريّة الإبداع، لكنّي أرى أيضا في تفكّكها باعثا على الأمل ارتأى فيه منيف مبلغ الأسف والحزن الدَّفين الَّذي أثرى به روايته، وأتحف به قراء شاء هو أن يُصادف زمن نشرها بهم وبحالهم البالغِ الانزواء (...)

  • الكينونة عند مارتن هيدغر بينَ الحُضور والغِياب

    قراءة في كتاب (العلامة.. الجسَد.. الاختلاف _ تأمُّلات في فلسفة مارتن هيدغر) للدُّكتور رسول محمّد رسول

    مازن أكثم سليمان

    لعلَّ فَهم هيدغر لـِ (اللّوغوس) من أهمّ الأسُس الجديدة التي بنى عليها رُؤيتَه المُغايِرة لمسألة الكينونة بين الحُضور والغِياب؛ فهوَ يبتعِدُ في نقاشه لمفهوم اللوغوس "عن فَهمه في ضوء فكرة المُطابَقة بينَ الحقيقي وغير الحقيقي، أو بينَ الصّادِقِ والكاذِبِ، (...) ويقترِبُ من فَهمه الخاصّ به في ضوء ثنائيّة الانحجاب والانكشاف، وهيَ جدَليّة (...)

  • نبيل الملحم "الصَّحافي مشاغب والرّوائي مشاكس"

    حاورته: سوسن جميل حسن

    الكتابة بالنّسبة إليه لعب مع الحياة "لم تعفني الحياة من استدراجي إلى تجديد اللّعب معها"، لكنّه لعب وافر الخطورة يحتاج إلى مجازفة وحدّ عظيم من التَّحدي، فهو لا يجازف قبل أن يشعر بأنَّ الرَّغبة بالكتابة وصلت إلى مستوى القدرة على خوض المغامرة. لكنَّه مسكون برغبة التَّحطيم كالطّفل أمام ألعابه، التَّحطيم لكلّ ما هو نمطي، التَّحطيم الَّذي (...)

  • المساجد والكتاتيب في العصر الوسيط الإسلامي: سياقات النَّشأة والتطور

    الحسن أسويق

    توجد المساجد في قلب السجالات الدائرة حول ظاهرة الإرهاب؛ صار يُشار إليها بأصابع الاتهام باعتبارها حاضنة للتطرف ومُنتجة لخطاب الكراهية. من المعلوم أنَّ مؤسَّسة المسجد في الإسلام تمثّل، ماضيا وحاضرا، نقطة التقاء البعدين الدّيني والسّياسي، وتجسيدا للانتقال من المدنَّس إلى المقدَّس. وهي أوَّل مؤسَّسة تعليميَّة؛ لكنَّه، إلى جانب دوره (...)

لوحة للرسَّام بول سيزان
تقرؤون أيضاً
باترسون: جارموش ينجح سرديًا (...)

بقلم: محمد هاشم عبد السلام

يعود جارموش في فيلمه الجديد "باترسون" إلى الاعتماد على عدَّة ثوابت كان قد ارتكز عليها في الكثير من أفلامه، وبالتَّحديد منذ فيلمه "أغرب من الفردوس" (1984)، وإن كان بتنويعات طفيفة في بعض الأحيان، كأن يلجأ على سبيل (...)

الإسلام السّياسي في الممارسة، (...)

بقلم: خالد غزال

تشهد الوقائع في أكثر من مكان في العالم العربيّ عن مرحلة صعود يعيشها الإسلام السّياسي، خصوصًا في شقّه الأصولي المتطرّف، وهو حكم ينفي التّبسيطات الثَّقافويَّة الَّتي يقول بعضها بأن الأسلمة والأصوليَّة سائرة إلى (...)

الإسلام السّياسي في الممارسة، (...)

بقلم: خالد غزال

يتميّز العراق تاريخيًّا بولادة الإسلام السّياسيّ في ربوعه من خلال الصّراع على السُّلطة الَّذي نشب بين أنصار معاوية بن أبي سفيان وعلي بن أبي طالب. استخدم القرآن لأوَّل مرَّة في هذا الصراع السّياسيّ من خلال رفع (...)

الإسلام السّياسي في الممارسة، (...)

بقلم: خالد غزال

تنتشر تيّارات الإسلام السّياسيّ في جميع البلدان العربيَّة تقريبا، تتفاوت في انتماءاتها المذهبيَّة بين بلد وآخر، وإن كانت الغلبة للمذهبين السُّنّي والشّيعي. كما تتفاوت في قوَّتها السّياسيَّة ومدى انتشارها (...)

رمزيَّة الحيّة والكأس كشعار (...)

بقلم: حسن رشيدي

إن رمزية الحية التوراتية في قصة السقوط -أو الخروج من جنة عدن- لا تتوقف عند فعل الإغراء أو الإغواء أو الوسوسة؛ بل تتعداه في كونها السبب لإعطاء هذه الحياة الجديدة، إلى آدم وذريته بعد معصية أوامر الله ونهيه. فلولا (...)

محمّد الصّغيّر أولاد

بوجه نحيف وعينين متّقدتين، فارقنا اليوم الشّاعر التّونسيّ محمّد الصّغيّر أولاد احمد. قبل الأوان، لأنّنا ظنّنا أنّه سيفلت من الموت، كما أفلت دائما من القيود والموانع. فارقنا بعد يون من عيد ميلاده الحادي والسّتّين. وذلك هو عبث الأقدار بلعبة أجسادنا المتعبة. أحبّ البلاد، فأحبّته. كتب يوميّات الثّورة، مفتخرا بأنّه أصيل "سيدي بوزيد"، موطن البوعزيزي. ثار على الثّورة المضادّة وساهم في تعريتها. تحدّث بفكاهة مريرة عن "السّكّان الأصليّين لتونس" بعد تولّي الإسلاميّين الحكم فيها. وتصدّى، كغيره من (...)

تونسيّون يتحدّون الإرهاب في جبل الشعانبي من جبل الشعانبي، قمَّة تونس؛ ومن القصرين إحدى قلاع ثورة الشّغل والحريَّة والكرامة التُّونسيَّة؛ وإلى جانب الجيش والحرس الوطنيّ والدّيوانة والأمن الوطنيّ الذّائدين عن أمن الشَّعب وحمى الوطن وحرمة الدَّولة؛ نحن مواطنات ومواطنين من تونس من مختلف الأجيال نؤمن بقوَّة الفكر والثَّقافة والتَّربية وقيم الحريَّة والمواطنة؛ وبمناسبة السَّنة الجديدة 2016؛ نعبّر عن تضامننا مع قواتنا المسلَّحة وقوات الحرس والأمن والدّيوانة في وقوفهم سدّا منيعا ضدَّ الإرهاب؛ نثمّن نضالات الشَّعب التُّونسيّ (...)
مقتطف من كتاب"الإنسان ذو البعد الواحد" لماركوز
إنّ التوتّر بين الراهن والممكن يتجلّى وقد تحوّلت صورته في صراع لا حلّ له ولا يمكن التفكير في إيجاد توفيق له إلاّ عن طريق شكل العمل الأدبي أو الفنّي، أي عن طريق الجمال كوعد بالسّعادة. فبفضل شكل هذا العمل تكتسب الظروف الآنية بُعدا جديدا يبدو فيه الواقع المعطى كما هو فيقول الحقيقة عن نفسه عندئذ و تكفّ لغته أن تكون لغة الخيبة و الجهل و الخنوع. إنّ الخيال يدعو الوقائع بأسمائها. فينهار ملكوتها. و هو يُبلبل أركان التجربة اليوميّة و يبيّن أنّها زائفة و مشوّهة. و لكن الفنّ لا يمتلك هذه (...)
الفيسبوك
تويتر



تابعوا قناة الأوان على اليوتوب