الخميس 27 تشرين الثاني (نوفمبر) 2014
الأوان من أجل ثقافة علمانية عقلانية
تقرؤون
1 2 3 4 5
  • مفهوم الخير بين أرسطو والإسلام

    محفوظ أبي يعلا

    سنعمل في هذا المقال على توضيح علاقة مفهوم الخير بفلسفة أرسطو. كما أننا سنحاول توضيح علاقة نفس المفهوم بالإسلام. ولا يفوتنا أن ننبه إلى أن المفاهيم في الدّين الإسلاميّ أيضاً تختلف من تيار فكري إلى آخر. فالإسلام يتضمن بدوره نظريات وأحاكماً فلسفيّة و ميتافيزيقيّة. وما قلناه عن المفاهيم الفلسفيّة يمكن قوله عن المفاهيم الدّينيّة. لأنّ (...)

  • المعوقات التراثية لانتشار الحريات الليبرالية

    مناف الحمد

    إن تجديد علم الكلام بقطيعة معرفية تعمل على استيعابه وتجاوزه وتجسيد ذلك عملياً بوضع الطبيعيات في نظرية المعرفة، وليس في نظرية الوجود أولاً وهو ما يتطلب استيعاب ما تحقق في فلسفة العلم المعاصر من نفي للحتمية واستثمار بعض المحاولات التي ذكرنا مثالاً عليها ثانياً هو أحد الطرق التي نظنها مفضية إلى تصديع عوائق انتشار الحريات الليبرالية وذلك (...)

  • نقد النصّ الديني

    التاو نموذجا

    طريف العتيق

    يعد كتاب “التاو” واحداً من نصوص الحكمة الصينيّة، التي اعتمدت لدى الكثير من المدارس الفكرية والروحية في الصين وخارجها. وهو نص يتشابه بشكل كبير مع نصوص الحكمة التي كتبت في منطقتنا، كمتن الحكم لابن عطاء الله السكندري. فالحكمة نصٌ ديني، عمليّ أكثر منه نظريّ...

  • في الحاجة إلى التربية الموسيقية

    حسن أوزال

    يجب على “بلداننا العربية، أن تبادر بإصلاح حقيقي لمنظوماتها التربوية، وذلك بدمقرطة التعليم والكف عن نهج سياسة التمييز المدرسي الذي هو أشبه ما يكون بالتمييز العرقي أو الجنسي. ذلك أن عدم تدريس الموسيقى في التعليم العمومي لا يمكنه إلا أن يعتبر استلابا بيداغوجيا أخطر بكثير من الاستلاب الاقتصادي ، سيما إذا استحضرنا انعكاساته السلبية على بلد (...)

  • الأرثوذوكسيات الجديدة

    الدراسات ما بعد الكولونيالية نموذجا ً

    علي سليمان الرواحي

    لا تقتصر المناهج على حقبة ٍ زمنية معينة، بل لكل زمن ٍ مناهجه، و أساليبه المختلفة لمعالجة الإشكاليات الخاصة به، حيث ان المناهج تاريخية في جوهرها، فهي تأتي لإضاءة الكثير من الإشكاليات المعتمة، و خلق حلول غير متوقعة، و فتح نوافذ مجهولة.

عايش طحيمر (سوريا)
تقرؤون أيضاً
تنوُّعُ المُنجزِ النَّحْتيِّ (...)

بقلم: لحسن ملواني

في منحوتاته تقف على ملامح ثقافات كثيرة علاوة على ثقافته التونسية، وكل ذلك يترجم غنى تجربته وذاكرته البصرية ، و كفاءته التي تطاوعه ليصير حرا وقادرا على الإنجازات المتواصلة والنوعية لينضاف اسمه إلى أسماء محترفي (...)

حنا بطاطو والعراق، قصة حب (...)

بقلم: أحمد القاسمي

يبدو أن بطاطو كان يدرك أهمية سفره الضخم عن العراق بأن قضى أكثر من عشرين سنة في تأليفه، وقرأ كتب مصادر تراوحت بين كتب الرحالة في القرون الماضية ووثائق الخارجية البريطانية وملفات الشرطة العراقية وكتب سياسية وأدبية (...)

الأخطاء القاتلة للدولة الوطنية في

بقلم: عزمي عاشور

لم يظهر حتى الآن ما هو أفضل من الدولة كإطار جامع يتنازل فيه الأفراد عن جزء من إرادتهم في سبيل تحقيق مصالحهم العامة والخاصة ، بعدما وجدوا في الطائفية والاثنية أضرارا تؤدى إلى الصدام والاقتتال ، فكان من الضروري (...)

سنة 501، الغزو مستّمر

بقلم: محمد باقي محمد

تقوم الفكرة المركزية للكتاب على التبصر في الأحداث التي شهدها العالم خلال الفترة الواقعة بين عام1492-1992 بما يختزل خمسمائة عام من الصعود والسقوط المتزامن للقوى العظمى أثناء تنافسها الدموي للسيطرة على العالم، (...)

الفن تمرّد أو لا يكون
ترجمة عبد السلام الككلي

بقلم: عبد الوهاب المؤدب

ازداد الوضع في تونس تّوتّرا، فالسّلفيّون يهجمون على عالم الفنون والثقافة. والسلطة الإسلاميّة الحاكمة والمعتدلة زعما لا تعطي الحق لا إلى الذين يزرعون الرّعب ولا إلى الفنّانين الذين يشبّهون بعناصر مستفزّة متطرّفة. (...)

عبد الوهّاب المؤدّب :

ولد سنة 1946 واختطفته يد الموت في صبيحة اليوم، 6 نوفمبر 2014. كان كاتبا روائيّا وشاعرا وباحثا ومترجما ومقدّما لبرنامج “ثقافات الإسلام” بإذاعة فرنسا الثّقافيّة... لهذا السّبب ربّما طلب منّي أن أضع صفة “أديب” أمام اسمه، في أحد البيانات التي شاركنا في صياغتها وتوقيعها طيلة السنوات الأربع الأخيرة. أديب، أي يحسن القول والفكر ويحترم آداب المجالسة، ويحتفي بالأصدقاء والقرّاء، فيقدّم لهم “مأدبة” من الحديث والكتابة. وهناك نسب أكيد يجمعه بالأدباء الذين يأخذون من كلّ فنّ بطرف، وبشغف فريد جعله (...)

دعوة المثقّفين التونسيّين إلى مناهضة وحشيّة ما يسمّى بـ“الدولة الإسلاميّة في العراق والشام” (داعش) نحن المثقّفين التونسيّين، الديمقراطيّين والليبراليّين والتقدّميّين، نعلن تمسّكنا بالقيم الكونيّة الإنسانيّة، وبمبدأي التطوّر والحريّة، ونعبّر عن قلقنا الشّديد من تنامي الأصوليّة الجهاديّة مجدّدا عبر ما يسمّى بـ“الدّولة الإسلاميّة في العراق والشام”، وقد استغلّ هذا الكيان وضعيّة الهشاشة التي عليها دولة سوريا، ووجود حرب أهليّة طاحنة فيها، النّزعة الطّائفيّة والصّراعات الأتنيّة في العراق، ليستقرّ بين هاتين الدّولتين العريقتين، بواسطة الغزو والنّهب، وبغاية ترويع السّكّان وقتلهم، (...)
القاعدة الأساسيّة في التّحليل النّفسيّ
وهكذا فنحن نعقد اتّفاقا مع العصابيّين : الصّراحة التّامّة مقابل الأمانة المطلقة. وقد يبدو دورنا شبيها بدور من يتقبّل الاعتراف، على أنّ هناك فرقا كبيرا فإنّنا لا نكتفي بأن نسمع من مريضنا ما يعرفه وما يخفيه عن الآخرين، بل نريد أيضا أن نكشف عمّا لا يعرفه هو. وإذ نضع هذه الغاية نصب أعيننا، نعطيه تعريفا مفصّلا لما نقصده بالصّراحة. فنفرض عليه القاعدة الأساسيّة للتّحليل التي يجب عليه بعد ذلك أن يلتزمها في علاقته بنا : ليس عليه فقط أن يخبرنا بما يستطيع أن يقوله عن قصد وإرادة، أي بما يسري (...)
الفيسبوك
تويتر



تابعوا قناة الأوان على اليوتوب