الأحد 26 نيسان (أبريل) 2015
الأوان من أجل ثقافة علمانية عقلانية
تقرؤون
1 2 3 4 5
  • على استبداد الحكام والقضاة

    محفوظ أبي يعلا

    للعقوبة قوّة رمزيّة، إذ أنّها تُهمنا بأن الجريمة لم تكن، وأن مواجهة التّصرفات السلبيّة بتصرفات مماثلة تمكن من محو آثار الجريمة وإنكار وجودها، فهكذا كانت عقوبة الزنديق حسب المالكية والحنابلة هي القتل ولو استتاب، ولو أننا لم نطلع على نواياه.

  • موقف المسلم من التوراة والإنجيل

    خالد محمد عبده

    ما من شخص دخل الإسلام وكان صاحب (رواية) عن التوراة والإنجيل إلا وجد مكانة كبيرة بين المسلمين، والتفوا حوله واستمعوا إلى مروياته وإن كانت في أغلبها لا تنهل من معين هذه الكتب، وتعتمد على المنحول منها وما روي مشافهة بين العوام.

  • الزوايا والمجتمع من خلال أدوارها ووظائفها

    بوشتى عرية

    لقد جلبت هذه الأدوار للزاوية سمعة واحتراما ، وباعتبارها من الأدوار التي كانت تدخل في إطار التوازن العام للمجتمع، فقد تمت مكافأتها على ذلك لكونها لم تكن تمارس مهمة التحكيم والوساطة بالمجان، لذلك كانت تستفيد من الإتاوات والهبات المجانية مقابل كل وساطة تقوم بها سواء بين الأفراد أو القبائل، وتحدد قيمة هذه الهبات بنوعية التحكيم الذي يقوم (...)

  • ثنائي الدين والسياسة في الإسلام المتوسّطي في ضوء الدراسات الإسلاميّة

    بقلم: دانيال ريفي (Daniel Rivet)

    ترجمة: محمّد الحاج سالم

    أكّدت الدراسات الإسلامية العلاقة الخصوصيّة بالزمن التي تلفّ الفعل السياسي والروحي للمسلمين، فهم يفضّلون زمن التأسيس الذي يشمل اللحظة النبويّة وحقبة الخلفاء الراشدون الأربعة، بما يجعل الحنين إلى الأصول يسكن منذ ذاك الحين ومنذ قرون عديدة ميراث المؤمنين. وقد أدّى بهم هذا الشعور بالفقد، وبالغياب، وبالابتعاد المخيف عن اللحظة التي شهدت (...)

  • المجتمع السعودي الأصول الثقافية لنظرية المعرفة (ج2)

    علي الشدوي

    إن أهم ما ترتب على تأسيس العلوم الدينية هو عدم اهتمام العلماء العرب القدامى بوضع نظرية معرفة تتعلق بالعلوم الطبيعية إنما كرسوا جهودهم في وضع نظرية معرفة تتعلق بالعلوم الدينية. تتعلق هذه النظرية ببحثهم في إمكان المعرفة، والشروط التي تصير بها الأحكام ممكنة، وتحقق معرفتها من (...)

فريديريك قودال: باب الصحراء
تقرؤون أيضاً
المجتمع السعودي الأصول الثقافية

بقلم: علي الشدوي

الآلهة خالدة لأن معرفتها كاملة وما عداها يموت لأن معرفته ناقصة. يملك الموت وجوها يمكن الإحساس بها في الحياة التي تعج بالحيوية. يطلق فيري على هذا” مفارقة “؛ لأن عذاب الإنسان وتعاسته تكمن في أنه يدرك أن حياته (...)

الحقيقة في الحكاية أو حين (...)
قراءة في “حكاية مداس أبي القاسم الطّنبوريّ” من كتاب ثمرات الأوراق لابن حجّة الحمويّ

بقلم: العادل خضر

إن كان الحذاء في حكاية سندرلاّ على اختلاف صيغها قد عُرف بالقدم فإنّه في حكاية الطّنبوريّ قد عرف بالشّخص. فالمداس في الحكاية عُرف بالشّخص لا بالقدم؟ فالقدمان تمثّلان الشّخص وتستحضرانه. ولعلّ في ذلك ما يفسّر بأنّ (...)

إذا زلزلت الهوية زلزالها

بقلم: لحسن أوزين

أيها الأنا المارد المتمرد، الثائر الحالم والحلم متى ترسم تخوم المقبرة وتولد المدينة، لأخفف عبء الليالي الطوال، وأرتاح من الأرق الرهيب لحرب لا تقبل مني موضوعية الحياد، ولا حكمة السلام أو قانون تفاوت تطور تناقضات (...)

الحقيقة في الحكاية أو حين (...)
قراءة في “حكاية مداس أبي القاسم الطّنبوريّ” من كتاب ثمرات الأوراق لابن حجّة الحمويّ

بقلم: العادل خضر

هذه الأحذية الّتي انحلّت عراها وروابطها، فانخلعت وصارت مخلوعة خليعة، بعيدة عن الأقدام الّتي كانت تندسّ فيها وتنزلق، ليست هبة don من الهبات، ولا أُضحية sacrifice من الأضاحي، وإنّما هي أحذية قد ساهمت، بهُجرانها (...)

الذكورات المنبوذة: أبوسعدية (...)
ولا تكف أسئلة أبوسعدية عن دق الأجراس: الويل لمن يحمل الهم والعبء مع هذا الممسوس (ج5)

بقلم: لحسن أوزين

هل يمكن الآن أن نتحرر من لغة ومنطق تفكير سطوة تسلط الذكورة، بعيدا عن اعتبارها ضرورة معرفية في سؤال المنهج والمنهجية، وشرا لا بد منه في مقاربة ملف أبو سعدية، ونتحدث عن عبودية مختارة، وعبودية قهرية منبوذة قصد (...)

الذّكورات المنبوذة :

بعد حوالي قرن من التّفكير النّسويّ والنّضال من أجل المساواة بين النّساء والرّجال، يتبيّن لنا أنّ الكثير من أنواع الرّجال في حاجة إلى أن نتحدّث عنهم لأنّهم يوجدون على هامش الذّكورة الظّافرة النّموذجيّة : ذكورة الرّجل الأبيض القويّ الوقور والبعيد عن المثليّة. ما هي ملامح هذه الذّكورات المنبوذة قديما وحديثا؟ من يمثّلها وما علاقتها بأجهزة السّلطة؟ وما هي آليّات نبذها؟ وهل يكون النبذ وجها لقفا آخر هو الانجذاب (...)

دقوا طبول الفرح .. دقوا أعناق الغول
علمنا التاريخ أن الغيلان تهلك مهما كانت وحشيتها وأن آثار الدمار يعفو رسمها مادامت شجرة الحياة صامدة. خمدت الديدان وقد أغرقتها الدماء المتخثرة في أوصال الغول المحتقنة وجف اللعاب المسموم على اللحية الشعثاء. وبين نفير نصر الأبطال وتهليل الحشود الراجية الأمن والنعماء تتبدد تلك العجاجة الخانقة وترفرف أرواح الشهداء مودعة عالمها الحبيب وترين الهيبة على متحف باردو العريق من جديد..غير أننا صرنا على يقين من أن مفرخة الغيلان واحدة مهما اتسعت دوائرها وأن الشر دينهم والإرهاب ديدنهم ولن تنكسر (...)
البكارة والملكيّة الحصريّة للمرأة - مقتطف من مقال سيغموند فرويد عن “طابو البكارة”
قلّ وندر أن وجدنا خاصّيّة من خصائص الحياة الجنسيّة للشّعوب البدائيّة أكثر غرابة من طريقتهم في الإعلاء من شأن البكارة، أي كون المرأة محتفظة ببكارتها. إنّ الأهمّيّة القصوى التي يوليها المقبل على الزّواج للبكارة تبدو لنا أمرا ثابتا وكأنّه بديهيّ، إلى حدّ أنّنا نشعر بالحيرة إذا أردنا أن نبحث في أسس هذا الحكم. عندما نفرض على الفتاة التي تتزوّج برجل أن لا تأتي معها بذكريات علاقات جنسيّة ربّما أقامتها مع رجل آخر، فإنّ ما نفعله لا يعدو منطقيّا أن يكون توسيعا لحقّ الملكيّة الحصريّة (...)
الفيسبوك
تويتر



تابعوا قناة الأوان على اليوتوب