الخميس 2 تشرين الأول (أكتوبر) 2014
الأوان من أجل ثقافة علمانية عقلانية
تقرؤون
1 2 3 4 5
  • نقاش لابد منه

    منهل السراج

    التفاعلات النفسية التي نعيشها يومياً، بسبب الأحداث التي لم تتوقف في سوريا، بقدر ما تكسب الإنسان خبرة بنفسه، بقدر ربما ما تفقده الرهافة. الأسئلة التي تدور في الرأس، لماذا نمارس هذا التفكير أو ذاك حين نشعر بالقلق، ما الذي يجعلنا نعتقد مثلاً أن هذا التواصل أو ذاك يمكن أن يخفف من القلق، لماذا يلوذ الانسان بشخص أو جهة مانحاً إياهم (...)

  • الكوميديا «الإلهية لدانتي هل هي بداية الأدب الأوروبي الحديث؟

    ترجمة: حميد زناز

    كارولين برون وشارل جيول

    لم يحصل أبدا أن تم تخيل كل هذه الابتكارات التي تدور حول الجسد البشري بمثل هذه القوة إطلاقا. وإن استلهم دانتي يوم القيامة بلا ريب من المجسدات الفنية التي كانت موجودة بكثرة أيضا في عصره ،فقد سمحت له روحه الشعرية بلوغ أبعاد آخرى. وحتى السينما ورغم ما تتوفر عليه من تكنولوجيا، لم تتمكن لحد الآن من بلوغ ذلك الثراء في التفاصيل المتعلقة (...)

  • نقد المضمون في بيان محمد أركون

    هشام سراي

    يعتقد الكثير من الكتاب والمفكرين المسلمين منهم والمستشرقين الغربيين الذين درسوا بتمعن تاريخ الفكر الإسلامي عبر مراحله المختلفة وحاولوا الولوج إلى عمق الأزمة التي أسقطت الحضارة الإسلامية بمكوناتها العلمية والفكرية والمادية والثقافية وتركتها تتوارى في نفق لم تستطع الخروج منه، اجمع هؤلاء أن الإسلام كدين وتشريع منزل من الله عز وجل ومصادره (...)

  • جمهور أم كلثوم

    علي الشدوي

    يمكن أن أسمي تلك المرحلة التاريخية بمرحلة العباقرة في الدين والعلم والشعر والقصة والرواية والمسرح والموسيقى والغناء والسياسة والاقتصاد. سأمثّل هنا باسم واحد لا غير لكي أشير إلى هذه المجالات الفكرية والجمالية كالإمام محمد عبده في تجديد الدين، و الشاعر أحمد شوقي، والقاص محمود تيمور، والأديب طه حسين والمفكر أحمد لطفي السيد، والاقتصادي (...)

  • فلسفة الدين: الملامح الأساسية لسؤال العلاقة مابين الظاهرتين الثقافية والدينية

    روزين شيخ موسى

    في ظل أي فروض مسبقة يوجد تآزر الثقافة والدين؟ وما هي النتائج المترتبة من هذين الجانبين كليهما؟ وهل على فلسفة الدين أن تبدأ في الحقيقة بالفعل من مثل هذا التآزر؟ ومن ثم تنهض بمهمة الكشف عن تجليات الخبرة الدينية والمعرفية وتحليلها، ومن ثم تجديدها. هل يمكن لعقل واحد يحاول الجمع بين الفلسفي/ الثقافي والديني أن ينتهي إلى تغليب الفلسفة، (...)

نجاة مكي (الإمارات)
تقرؤون أيضاً
للكلمات

بقلم: بدر بونيقي

رنينٌ خافتٌ يهتكُ صخبَ السّماءِ والأصول ويبعثرَ ضوضاءَ الفقهِ والبلاغةِ والموت لها أجنحةٌ خفّاقةٌ أبدًا تطوي الظّلمات والصّحاري وتفزعُ عتاقةَ الأعالي والأسافل.

ألم تحكمنا داعش طيلة 1400 (...)

بقلم: طريف العتيق

يزيد بن معاوية الأموي، وأبو العباس السفاح العباسيّ، وخلفاء بني عثمان الذين باتت المجازر الأسريّة عندهم أسلوبًا متبعًا في توطيد الحكم، مع أبو بكر البغدادي: أخوةً لا غير، أو أبناء خالة على أبعد تقدير، وهكذا لا (...)

أشباح الفراغ .. للفنان قادر (...)

بقلم: إسماعيل مهنانة

أشباح: عشرات وعشرات الأشكال وقد قدّت من ورق الألمينيوم، منحنية على الأرض، كأنها تنبثق عن جيشٍ من الظلال، حيث الخيلاء تُنازع الفراغ..والنور يستنفدُ لعبة الخفاء/التجلّي كرقصة صوفيّة... أشكال مصطفّة كجنود صغار (...)

البحث عن الخلود في “منافي (...)

بقلم: رياض حمَّادي

“إن كتابة رواية هي مثل لصق قوالب الطوب أما كتابة قصة فتشبه صب الخرسانة.”. مقولة ينسبها ماركيز لنفسه بحذر شديد خوفاً من أن يكون قد سبقه إليها أحد، ويشير فيها إلى جنسين أدبيين مختلفين. وفي تشبيه آخر يقول: “القصة (...)

الترجمة بين الخيانة والاجتهاد

بقلم: جورج طرابيشي

باستثناء حالات فردية نادرة، فإن علاقة الثقافة العربية الحديثة بالثقافة العالمية بقيت ملزمة بالمرور بالإنبيق اللغوي الأنغلو/ فرنسي حتى في حال التعاطي مع الثقافات الأوروبية التي لا تنتمي إلى لغة المستعمر السابق (...)

هل نجني ثمار فشل (...)

في كلّ المجتمعات نسبة من البشر هم من المرضى والسّاديّين وكارهي المجتمع. فكيف تستطيع هذه النّسبة من البشر في المجتمعات الإسلاميّة أن تبسط على مرضها وحقدها ظلال الإسلام؟ ولماذا نواصل إلى اليوم مواجهة الأحكام والفتاوى التي واجهها المصلحون وواجهتها المصلحات-المنسيّات- منذ قرن أو أكثر؟

دعوة المثقّفين التونسيّين إلى مناهضة وحشيّة ما يسمّى بـ“الدولة الإسلاميّة في العراق والشام” (داعش) نحن المثقّفين التونسيّين، الديمقراطيّين والليبراليّين والتقدّميّين، نعلن تمسّكنا بالقيم الكونيّة الإنسانيّة، وبمبدأي التطوّر والحريّة، ونعبّر عن قلقنا الشّديد من تنامي الأصوليّة الجهاديّة مجدّدا عبر ما يسمّى بـ“الدّولة الإسلاميّة في العراق والشام”، وقد استغلّ هذا الكيان وضعيّة الهشاشة التي عليها دولة سوريا، ووجود حرب أهليّة طاحنة فيها، النّزعة الطّائفيّة والصّراعات الأتنيّة في العراق، ليستقرّ بين هاتين الدّولتين العريقتين، بواسطة الغزو والنّهب، وبغاية ترويع السّكّان وقتلهم، (...)
عكازك الذي تتكئ عليه‏
محمد الماغوط
عكازك الذي تتكئ عليه‏ يوجع الإسفلت‏ فـ"الآن في الساعة الثالثة من هذا القرن‏ لم يعد ثمة ما يفصل جثث الموتى‏ "عن أحذية المارة ***** يا عتبتي السمراء المشوهة لقد ماتوا جميعا، أهلي وأحبابي ماتوا على مداخل القرى وأصابعهم مفروشة كالشوك في الريح لكني سأعود ذات ليلة ومن غلاصيمي يفور دم النرجس والياسمين.. ***** مع تغريد البلابل وزقزقة العصافير أناشدك الله يا أبي: دع جمع ال
الفيسبوك
تويتر



تابعوا قناة الأوان على اليوتوب