الثلاثاء 30 حزيران (يونيو) 2015
الأوان من أجل ثقافة علمانية عقلانية
تقرؤون
1 2 3 4 5
  • أزمة الانسان المعاصر فى عصر العولمة من الاغتراب ...إلى الاستعراض

    هيام أحمد طه

    أصبح “التكيف الانقيادي ” هو معيارالصحه النفسيه فى حين “أن من يبلغ حد الكمال فى التأقلم ينسى فقدانه لنفسه”, حتى أصبح “الفراغ الوجودى” يمثل الجانب الأساسى للعصاب فى زماننا وأصبحت الحضارة الغربية تمدنا بوسائل لا تنتهى لتحديد الذات فى إطار تطلق عليه “كارن هورنى” “الحياه (...)

  • لماذا لا يصومون عن السيارات المفخخة في رمضان؟

    هاشم صالح

    أيا تكن طوائفكم ومذاهبكم ومشاربكم فهناك طائفة أخرى أكبر منكم جميعا وهي الآن في طور التشكل والانبثاق. إنها طائفة تخترق كل الطوائف دون استثناء. إنها عابرة للقارات إذا جاز التعبير. إنها طائفة التنوير العربي والمستقبل العربي. سوف يموت العرب لكي يحيا العرب. سوف يموتون بصيغتهم القديمة المهترئة لكي يولدوا من جديد بصيغة أخرى قابلة (...)

  • عند العرافة

    حمودة إسماعيلي

    جلسْتُ.. تبدو في الأربعين من عمرها رغم أن وجهها يشع شبابا كأنها لا تزال بسن العشرين، شكلها ولباسها عادي، يبدو كل شيء طبيعيا، لا وجود لشموع أو ظلام أو ما سواها مما يتعلق بالشعوذة، ليست كما تصفها الحكايات الشعبية أو كما تظهرها الأفلام.

  • بحر الغيوان ما دخلت بلعاني

    لحسن أوزين

    لم تكن قصة هذا الرجل في مستوى الحدث الغريب أو المدهش أو المثير للاهتمام لو لا تلك القصص التي اتخذته متنا لمبنى إطلاق العنان لخيالها العفوي والمقصود. فقد صار واقعة رسمية مسيطرة في الخطاب اليومي المتداول بين الشباب والرجال والنساء في الأماكن العامة والخاصة وبذلك أخذت قصته حيزا كبيرا مما أهلها لتحتل المكانة الأولى في التواصل (...)

  • ماذا بعد سقوط المثقف العربي من أعلى صُوَرِه!

    مرزوق الحلبي

    ماذا تبقى من صورة المثقف المُلتزم أو العضوي أو الثوري لحظة سقوط الثورة أو القضية موضوع التزامه أو مشروعه العقائدي؟ ماذا بقي للمثقف من مكوّنات في ظلّ نشوء دولة الأمن والمخابرات وكان هو وشعبه توّاقا لدولة مواطنين وحريات وسلطة قانون؟ وماذا بقي من صور المثقف بعد التحولات الجذرية الأخيرة في المشرق والمغرب (...)

فصامية“L’électricité vous fait flotter”, Karen Blair
تقرؤون أيضاً
اغتراب المبدع

بقلم: حسن أوزال

مَنْ سيعرف صاحبي طالما بقي يكتب بالعربية؟ مَنْ سيعرفه إذا ما بقي مُتَمَسِّكا بجذوره المحلية؟ أليست أزمتنا كَكُتّاب هي أزمة اللغة التي نكتب بها، والإقليمية التي غرقنا في (...)

الخطر والفرصة

بقلم: علي الشدوي

إحدى التحديات التي تواجه مجتمعاتنا هي أن نغير طرق تفكيرنا وأن نعيد النظر في تصورنا للتعليم وطرقه. يعلمنا التاريخ أن العصور الذهبية للمجتمعات المتقدمة هي العصور التي اُستخدم فيها التعليم (المدرسة) في إعادة بناء (...)

على وزن الريشة
جولة في حانات عاصمة الدخلة*

بقلم: حسن بن عثمان

يظل موضوع الخمر في الثقافة العربية الإسلامية الراهنة من أكثر المواضيع التباسا وخلسة ونفاقا اجتماعيا وتعتيما إعلاميا ومعرفيا، وليس ثمة من نصوص وبحوث ومقاربات وبرامج حول هذا الموضوع الشائك، إلا بعض ما يتعلّق (...)

لا.. أصواتنا ليست عورات

بقلم: حميد زناز

ولكن رغم ما حققته المرأة العربية، وما وصلت إليه من مكانة في مجتمعاتنا بفضل إنجازاتها، إلا أن الطريق أمامها ما يزال طويلا وشائكا، في ظل محاولات دعاة التطرف والظلامية، وتجار الدين الإنقاص من (...)

لماذا أفضل العيش في دولة علمانية

بقلم: حميد زناز

هل من الديمقراطية في شيء أن نفرض فلسفة حياة وأسلوب عيش اعتمادا على ميزان الأغلبية والأقلية؟ هل يمكن أن ننظم انتخابات قبل وجود عقد اجتماعي واضح المعالم؟ كيف يمكن المشاركة في لعبة لا أحد يعرف ضوابطها (...)

بين تونس ورام الله:

تعمّد السيّد زكريّا السطو على استنتاجات واجتهادات الحاج سالم في كتابه دون الإحالة عليه أو الاعتراف بأسبقيّته في تقرير تلك الاستنتاجات التي قلبت رؤية الباحثين لمسألة الميسر من حيث هو طقس ديني استمطاري مرتبط بنجوميّة الديانة الجاهليّة وما تستدعيه من اعتماد تقويم نوئي (حول الثريّا)، وهو السبب في تحريم الإسلام النَّسِيء .

ضد العنف الاجتماعي و السياسي , متضامنون مع المثليات والمثليين طُرحت مؤخّرا بتونس قضيّة المثليّين والأقلّيات الجنسيّة. وكان ذلك إبان احتفال جمعيّة “شمس” باليوم العالميّ لمناهضة رهاب المثلية الجنسية في 17 ماي 2015 وإثر ظهور بعض أعضائها إعلاميا لتوضيح أهداف الجمعية. وقد أحدث ذلك حملة أخلاقوية عنيفة تنادي بالتمييز وممارسة الإقصاء ضد المثليين وترفع شعار الثوابت الاجتماعية المقدسة. فكان هذا البيان الموجه إلى أعضاء الحكومة ومجلس نواب الشعب تعبيرا عن تضامن شريحة هامة من المجتمع التونسي التام مع هذه الأقلية التي تكابد ظلما موروثا، وهذا نص البيان (...)
مقتطف من الطبقات الكبرى لابن سعد
أخبرنا يحيى بن عباد وعفان بن مسلم قالا أخبرنا حماد بن سلمة قال أخبرنا عمار بن أبي عمار قال يحيى بن عباد قال حماد بن سلمة أحسبه عن بن عباس أن النبي صلى الله عليه وسلم قال يا خديجة إني أسمع صوتا وأرى ضوءا وإني أخشى أن يكون في جنن. فقالت : لم يكن الله ليفعل بك ذلك يا ابن عبد الله. ثم أتت ورقة بن نوفل فذكرت له ذلك فقال : إن يك صادقا فهذا ناموس مثل ناموس موسى فإن يبعث وأنا حيّ فسأعزّره وأنصره وأؤمن به. ذكر أول ما نزل عليه من القرآن وما قيل له صلى الله عليه وسلم أخبرنا محمد بن (...)
الفيسبوك
تويتر



تابعوا قناة الأوان على اليوتوب