الجمعة 2 كانون الأول (ديسمبر) 2016
الأوان من أجل ثقافة علمانية عقلانية
تقرؤون
1 2 3 4 5
  • قواعد التديّن العاقل (2)

    سعيد ناشيد

    حين نستحضر القرآن المبين -بمعزل عن الموروث الدّينيّ- فإنَّنا نراه يمثل أرضيَّة مأمولة لغاية استعادة فكرة التَّعدديَّة الدّينيَّة داخل الوعي الدّينيّ في العالم الإسلاميّ اليوم. إذ يقول الخطاب القرآنيّ بصريح اللَّفظ وفصيح العبارة (لكلّ جعلنا منكم شرعة ومنهاجا) المائدة 48، فهل يحتاج هذا الكلام إلى شروحات؟ ثمَّ يقول من باب تأكيد المعنى (...)

  • كاسبر ديفيد فريدريش

    رسَّام المناظر الرُّوحيَّة والنَّفسيَّة

    محمد هاشم عبد السلام

    قال كاسبر ديفيد في نصيحة للفنَّانين: "على الفنَّان ألاَّ يرسم ما يراه أمامه فحسب، بل أيضًا ما يراه بداخله. ولو، مع ذلك، لم ير شيئًا داخله، فعندئذ يجب عليه أيضًا أن يمتنع عن رسم ما يراه أمامه، وغير ذلك ستكون لوحاته مثل السواتر القابلة للطيّ الَّتي لا يتوقَّع المرء أن يجد خلفها سوى المرض أو الموت"، ثمَّ أضاف في مناسبة أخرى: "اغلق عين (...)

  • دراسة في حديث نبويّ متأخّر "حدّثوا عن بني إسرائيل ولا حرج" (3/1)

    م. يعقوب قسطر(1)

    تعريب فوزي البدوي

    لقد قدّم علماء المسلمين تأويلات كثيرة لهذا الحديث واختلفت آراؤهم حول دلالة الألفاظ فيه والقصد منه والتَّبعات المترتبة عنه وكان جوهر النّقاش يتمثَّل في الإشكال التَّالي: هل يجوز من باب المشروعيَّة اللجوء إلى المصادر اليهوديَّة والنَّصرانيَّة طلبا للهديّ والرَّشاد أو دراسة كتب اليهود والنَّصارى واقتباس بعض ما فيها وإدماجه في السنَّة (...)

  • المالينخولي السّعيد (5)

    اعتزالُ الفِتَنِ

    ياسين عاشور

    لن ينتهي بُؤسُ الإنسانِ إلّا بانقضاء نوعه، ولنْ تخمُدَ نارُ المحرقة دون التَّوقّف عن إيقادها، ولنْ تنتهي “الفِتَنُ” إلّا باعتزالها، هذا ما استقرّ عندهُ رأيُ صاحبنا، لمْ يتراجع المالينخولي السّعيد عن مواقفه الَّتي سجّلها في مناسبات سابقةٍ: مُعاداةُ التّناسل واليأس من الإنسان وإرادة الفناء والاستقالة من الحياة العامّة واعتزال القضايا (...)

  • خالٍ كصِفْرٍ تهبّ فيه ريحُ الأعداد

    باسم سليمان

    السّوء لا أهل له إنّه شِعرٌ غير صالح فاعتصم بجبلٍ -أيّها السّيئ- وشيّعْ سفينةَ نوح، عدْ إلى حزن اﻷرض، ففرح السّماء يسلب الرّوح. *** ليس هيّنًا البتة أن تكون سيئًا؛ السّوء أبعد ظنًّا من الشّك وأقصر من حبل الكذب. السّوء أن تنجو من مكر الله ووسوسة الشّيطان وأن تمشي كالسّراب مقلّدًا وجه الماء وأن (...)

لوحة للرسَّامة إرين جروجوري
تقرؤون أيضاً
نار في البحر، وجزيرة لا تهتزُّ

بقلم: محمد هاشم عبد السلام

لم تأت أهميَّة فيلم "نار في البحر" من تناوله لواحدة من كبرى المآسي الَّتي نعايشها في عصرنا الحديث، وإنَّما من طريقة تناوله لها عبر أسلوبه الَّذي يتَّسم بالجدَّة والاختلاف والتَّميُّز. فليس ثمَّة نقاش سياسيّ أو (...)

الشّارع العالميّ أو ديمقراطيّة
حاورها: لوكاش بافلوفسكي (Łukasz Pawłowski)

بقلم: ترجمة الحبيب الحاج سالم

في ما يخصّ التّمييز بين الوطنيّ والعالميّ، أحاول أن أُظهر في أعمالي أنّ العالمي، سواء كان مؤسّسة أو مسارًا أو ممارسة بلاغيّة أو مفهوما خياليًّا، يتعالى على الهيكل الحصريّ للدّول الوطنيّة، وهو في ذات الوقت، يبرز (...)

"العقل التَّكفيريُّ: قراءة في (...)
في أنَّ التَّكفير هرطقة

بقلم: خالد غزال

ينطلق الشَّيخ الخشن من القول بأنَّ التَّكفير ليس حالة جديدة أو مقتصرة على الإسلام، فهو ظاهرة إنسانيَّة عامَّة وعابرة للطَّوائف عرفتها جميع الأديان التَّوحيديَّة من دون استثناء، كما مارستها الأيديولوجيات غير (...)

بؤس الفلسفة مرة أخرى...قراءة (...)
ترجمة حيدر حاج إسماعيل ومراجعة ربيع شلهوب

بقلم: خليد كدري

حظيت المكتبة العربيَّة، منذ سنوات قليلة فقط، بترجمة كتاب الفيلسوف الأمريكي ريتشارد روتري الفلسفة ومرآة الطبيعة Philosophy and the mirror of nature إلى لغة الضادi. وإذا كان من الممكن تفهم التَّأخر الحاصل في ترجمة (...)

هل يستطيع البحر...؟

بقلم: هاشم صالح

لماذا كان أسلافنا العظام يهتمُّون بالفلسفة في حين أنَّنا أهملناها واحتقرناها بل وكفرناها؟ هل لولا ذلك كان يمكن للقاعدة وداعش أن تكتسحا المشهد العربيّ والاسلاميّ بمثل هذه الفرقعة؟ لو استمرّ تعليم الفلسفة وعلم (...)

محمّد الصّغيّر أولاد

بوجه نحيف وعينين متّقدتين، فارقنا اليوم الشّاعر التّونسيّ محمّد الصّغيّر أولاد احمد. قبل الأوان، لأنّنا ظنّنا أنّه سيفلت من الموت، كما أفلت دائما من القيود والموانع. فارقنا بعد يون من عيد ميلاده الحادي والسّتّين. وذلك هو عبث الأقدار بلعبة أجسادنا المتعبة. أحبّ البلاد، فأحبّته. كتب يوميّات الثّورة، مفتخرا بأنّه أصيل "سيدي بوزيد"، موطن البوعزيزي. ثار على الثّورة المضادّة وساهم في تعريتها. تحدّث بفكاهة مريرة عن "السّكّان الأصليّين لتونس" بعد تولّي الإسلاميّين الحكم فيها. وتصدّى، كغيره من (...)

تونسيّون يتحدّون الإرهاب في جبل الشعانبي من جبل الشعانبي، قمَّة تونس؛ ومن القصرين إحدى قلاع ثورة الشّغل والحريَّة والكرامة التُّونسيَّة؛ وإلى جانب الجيش والحرس الوطنيّ والدّيوانة والأمن الوطنيّ الذّائدين عن أمن الشَّعب وحمى الوطن وحرمة الدَّولة؛ نحن مواطنات ومواطنين من تونس من مختلف الأجيال نؤمن بقوَّة الفكر والثَّقافة والتَّربية وقيم الحريَّة والمواطنة؛ وبمناسبة السَّنة الجديدة 2016؛ نعبّر عن تضامننا مع قواتنا المسلَّحة وقوات الحرس والأمن والدّيوانة في وقوفهم سدّا منيعا ضدَّ الإرهاب؛ نثمّن نضالات الشَّعب التُّونسيّ (...)
مقطع من قصيدة " "كلمات عن العدوان"
إنَّنا للمرَّة الألف نقول: نحن لا نأكل لحم الآخرين نحن لا نذبح أطفالا ولا نصرع ناسا آمنين نحن لا ننهب بيتا أو جنى حقل ولا نطفي عيون نحن لا نسرق آثارا قديمة نحن لا نعرف ما طعم الجريمة نحن لا نحرق أسفارا ولا نكسر أقلاما ولا نبتز ضعف الآخرين، فارفعوا أيديكم عن شعبنا يا أيُّها الصُّمُّ الَّذين ملأوا آذانهم قطنا وطين إنَّنا للمرَّة الألف نقول: لا، وحقّ الضَّوء من هذا التراب الحرّ لن نفقد ذرة إنَّنا لن ننحني للنَّار والفولاذ يوما قيد شعرة (...)
الفيسبوك
تويتر



تابعوا قناة الأوان على اليوتوب