الثلاثاء 30 آب (أغسطس) 2016
الأوان من أجل ثقافة علمانية عقلانية
تقرؤون
1 2 3 4 5
  • إشكاليَّة التَّخطيط التَّربوي في العالم العربي: مؤسَّسات مدرسيَّة أم مقابر جماعيَّة للأطفال؟

    لحسن أوزين

    إنَّ الأمم المتقدّمة ما كان لها لتخطو إلى الأمام لولا التَّخطيط الاستراتيجي التَّربوي كأساس ورافعة للنُّهوض والتَّقدُّم والتَّنمية على كافَّة الأصعدة، بما في ذلك الازدهار الاقتصادي. لعلَّنا نعرف جميعا شعارات التَّخطيط الاستراتيجي الَّتي كانت ولا تزال ترفعها البلدان المتقدّمة للنُّهوض بمشاريع التَّطوير للنّظام التَّعليمي والتَّربوي (...)

  • آخرةٌ بلا جنّة: عنفُ الخطاب الدّينيّ

    سامي عبد العال

    لقد أثبت الخطاب الدّيني قدرتّه على تكرار المعنى مع طروحات لا تتوقف. وأُلقِي كشبكة صيَّادٍ في غير موقف من الآخر اختلافاً وتماثلاً. واُتّخِذ كموضوعٍ للتَّأويل الحدي، بحيث يكون قابلاً للاشتغال العنيف في حياة المسلمين ومع صور العيش المتباينة. لهذا يعتبر بلغة أوستين - ضمن أفعال الكلامspeech acts-إنجازاً وظلالاً في الواقع. لا لشيءّ سوى هذا (...)

  • دوران

    منذر العيني

    كانت في الحضورِ قويّةً مثلَ الشّبابِ فأصبحتْ في البعدِ غائرةً كموتِ النُّورِ في عينِ الفراقِ. كأنْ تربّي في الحديقةِ زهرةً أو في القصيدةِ نغمةً تأتي الحقيقةُ حقيقةً أخرى تُقوّضُ ما ترسّبَ في البدايةِ من شموخٍ زائفٍ. لونُ الحديقةِ قد تغيّرَ في اتّجاهِ العكسِ صُفرةَ راحلٍ في الموتِ. لونُ القصيدةِ قد تغيّرَ في آتّجاهِ العكسِ دقّةَ واردٍ (...)

  • الارتداد المضاد للكولونياليّة – سلافويجيجك

    سلافوي جيجك(SLAVOJ ŽIŽEK)

    ترجمة الحبيب الحاج سالم

    يجب على المرء اليوم أكثر من أيّ وقت مضى الإصرار على هذا الالتباس الهيغلي بحقّ للكولونياليّة. تدخّلت القوى الكولونياليّة بالفعل بشكل قاسٍ في المجتمعات التَّقليديّة حول العالم معرقلة أعرافها ومحطّمة نسيجها الاجتماعيّ، علاوة عن الاستغلال الاقتصاديّ. من هنا يغدو من النّفاق أن يشتكي الغربيون من الهجرة، فحين يحاول المهاجرون من بلدان فقيرة (...)

  • قواعد التديّن العاقل (8)

    سعيد ناشيد

    حين نراجع الموروث الفقهي نفسه، على علاَّته واختلالاته، حين نراجعه بعين فاحصة دارسة، نجد الأمر مجرّد تضخيم ممتزج بغرائز الروَّاة وهواجس الفقهاء. فرسول الإسلام في زواجه الأوَّل من خديجة لم يمارس التَّعدُّد. وقد كان وقتها في ريعان شبابه. وسوف لن يلجأ إلى التَّعدُّد إلاَّ بعد مرور ما يقارب ثلاث سنوات عن وفاة خديجة. وهي الَّتي يعتبرها (...)

لوحة للرسّام هيوود هاردي
تقرؤون أيضاً
أنا دانيال بليك: دراما إجتماعيَّة

بقلم: محمد هاشم عبد السلام

إنَّ بليك وكاتي هما السّلاح الَّذي خاض به لوتش معركته مع الحكومة البريطانيَّة وقوانينها الجائرة، الَّتي تزداد قسوة وتعسفًا يومًا بعد آخر ضدَّ الفقراء والمحتاجين والمعوذين، في حين أنَّ المنوط بها مساعدتهم، (...)

التّنوير البريطاني بين جون (...)

بقلم: محفوظ أبي يعلا

إنّ اهتمامات فلسفة الأنوار البريطانيّة كانت مختلفة عن اهتمامات غيرها من الفلسفات الأنواريّة في أوروبا، وذلك راجع، بطبيعة الحال، لاختلاف البيئة الفكريّة والثّقافيّة الَّتي نشأ فيها فلاسفة الأنوار البريطانيين. (...)

الثَّقافة وتغطية الإرهاب في (...)

بقلم: عبد الباسط منادي إدريسي

أعتقد أنّ تفكّك الإيديولوجيات الإقصائيَّة والاستبداديَّة المذكورة خطوة جادَّة نحو تغيير محمود. ولا أحبّذ أن يُفهم قصدي ممّا سأقول حجْرا على حريّة الإبداع، لكنّي أرى أيضا في تفكّكها باعثا على الأمل ارتأى فيه منيف (...)

الكينونة عند مارتن هيدغر بينَ (...)
قراءة في كتاب (العلامة.. الجسَد.. الاختلاف _ تأمُّلات في فلسفة مارتن هيدغر) للدُّكتور رسول محمّد رسول

بقلم: مازن أكثم سليمان

لعلَّ فَهم هيدغر لـِ (اللّوغوس) من أهمّ الأسُس الجديدة التي بنى عليها رُؤيتَه المُغايِرة لمسألة الكينونة بين الحُضور والغِياب؛ فهوَ يبتعِدُ في نقاشه لمفهوم اللوغوس "عن فَهمه في ضوء فكرة المُطابَقة بينَ الحقيقي (...)

نبيل الملحم "الصَّحافي مشاغب (...)

بقلم: حاورته: سوسن جميل حسن

الكتابة بالنّسبة إليه لعب مع الحياة "لم تعفني الحياة من استدراجي إلى تجديد اللّعب معها"، لكنّه لعب وافر الخطورة يحتاج إلى مجازفة وحدّ عظيم من التَّحدي، فهو لا يجازف قبل أن يشعر بأنَّ الرَّغبة بالكتابة وصلت إلى (...)

محمّد الصّغيّر أولاد

بوجه نحيف وعينين متّقدتين، فارقنا اليوم الشّاعر التّونسيّ محمّد الصّغيّر أولاد احمد. قبل الأوان، لأنّنا ظنّنا أنّه سيفلت من الموت، كما أفلت دائما من القيود والموانع. فارقنا بعد يون من عيد ميلاده الحادي والسّتّين. وذلك هو عبث الأقدار بلعبة أجسادنا المتعبة. أحبّ البلاد، فأحبّته. كتب يوميّات الثّورة، مفتخرا بأنّه أصيل "سيدي بوزيد"، موطن البوعزيزي. ثار على الثّورة المضادّة وساهم في تعريتها. تحدّث بفكاهة مريرة عن "السّكّان الأصليّين لتونس" بعد تولّي الإسلاميّين الحكم فيها. وتصدّى، كغيره من (...)

تونسيّون يتحدّون الإرهاب في جبل الشعانبي من جبل الشعانبي، قمَّة تونس؛ ومن القصرين إحدى قلاع ثورة الشّغل والحريَّة والكرامة التُّونسيَّة؛ وإلى جانب الجيش والحرس الوطنيّ والدّيوانة والأمن الوطنيّ الذّائدين عن أمن الشَّعب وحمى الوطن وحرمة الدَّولة؛ نحن مواطنات ومواطنين من تونس من مختلف الأجيال نؤمن بقوَّة الفكر والثَّقافة والتَّربية وقيم الحريَّة والمواطنة؛ وبمناسبة السَّنة الجديدة 2016؛ نعبّر عن تضامننا مع قواتنا المسلَّحة وقوات الحرس والأمن والدّيوانة في وقوفهم سدّا منيعا ضدَّ الإرهاب؛ نثمّن نضالات الشَّعب التُّونسيّ (...)
القوّة أساس السّيادة: العصبيّة والملك
إنّ العصبيّة بها تكون الحماية والمدافعة والمطالبة وكلّ أمر يجتمع عليه. وقدّمنا أنّ الآدميين بالطّبيعة الإنسانيّة يحتاجون في كلّ اجتماع إلى وازع وحاكم يزع بعضهم عن بعض فلا بدّ أن يكون متغلّبا بتلك العصبيّة، وإلاّ لم تتمّ قدرته على ذلك. وهذا التَّغلّب هو الملك وهو أمر زائد على الرياسة لأنّ الرياسة إنّما هي سؤدد وصاحبها متبوع وليس له عليهم قهر في أحكامه. وأمّا الملك فهو التَّغلّب والحكم بالقهر وصاحب العصبيّة إذا بلغ إلى رتبة طلب ما فوقها فإذا بلغ رتبة السُّؤدد والاتّباع ووجد (...)
الفيسبوك
تويتر



تابعوا قناة الأوان على اليوتوب