الجمعة 6 آذار (مارس) 2015
ÇáÃæÇä ãä ÃÌá ËÞÇÝÉ ÚáãÇäíÉ ÚÞáÇäíÉ
6 آذار (مارس)
النظرة الحداثية لفلاسفة الغرب (...)

بقلم الاعرج بوجمعة  

تبرز قيمة الفكر الفلسفي كفكر عقلاني يراوح وضع الإنسان بين العقلاني والروحي، بحيث يعمل على إعادة تقييم علاقات البشر بعضهم ببعض، وعلاقاتهم بالطبيعة. فالمعركة التي يحياها الكائن، هي دائما معركة من أجل التحرر ومن أجل حصد مزيد (...)

4 آذار (مارس)
ظهور المسيح الدجال في شخصية (...)

بقلم حمودة إسماعيلي  

هل تكون نهاية الدجل الديني والسياسي ـ كنهاية للعالم من زاوية الإسخاتولوجيا الضيقة ـ على يد الأنترنيت كمهدي منتَظر لم يعد منتَظرا وإنما ناشطا، فاضحا، مؤثرا، ديمقراطيا، مفصحا؟ هل هي نهاية بوادر السياسة الميتافيزيقية (...)

1 آذار (مارس)
الأمة المتخيّلة

بقلم علي الشدوي  

ظهر الدواعش في الموصل كما لو كانوا رُحّلا؛ أولئك الذين قال عنهم نيتشة: يحلون كالقدر. وقال عنهم كافكا: يستحيل فهم كيفية وجودهم في العاصمة ذاتها. ومع ذلك فإنهم هناك. ويبدو أن في كل صباح يكثر عددهم. وهم الرحّل الذين قال عنهم (...)

28 شباط (فبراير)
من الرباط إلى الزاوية
مبررات ظهور الزوايا بالمغرب

بقلم بوشتى عرية  

ارتبط ظهور الزوايا بالمغرب – بغض النظر عن الزوايا الأولى ذات الطابع التعبدي- أساسا بظروف سياسية وتاريخية واجتماعية خاصة، كالفراغات السياسية التي كانت تنتج عن غياب السلطة المخزنية المركزية، أو تعرض البلاد إلى كوارث طبيعية (...)

26 شباط (فبراير)
الفكر المتطرّف: كيف يصبح الناس
كتاب: جيرالد برونر Gérald (...)

بقلم ترجمة رمضان بن رمضان  

إنّ كتابي جيرالد برونر السابقين “إمبراطورية المعتقدات” « L’empire des croyances » (Paris, Puf, 2003) و “حياة المعتقدات الشعبيّة وموتها” « Vie et mort des croyances collectives » (paris, Herman, 2006)، جعلا من صاحبه وجها (...)

25 شباط (فبراير)
في تأويل الارهاب ..

بقلم أمّ الزّين بن شيخة  

يبدو أنّ معجمنا السياسي الكلاسيكي لم يعد قادرا على معالجة هذا الشكل من البربرية التي سقط فيها العالم الاسلامي بخاصة والعالم برمّته طالما لازلنا نسمح لأنفسنا بالحديث عن عالم. لأنّه يبدو أن لم يعد ثمّة عالم. ولم يعد ثمّة (...)

22 شباط (فبراير)
في نقد الجهل الخالص

بقلم حميد زناز*  

فلئن قسّم المتدينون المتطرفون البشر إلى شياطين وملائكة، فالسينمائيون يصورون نماذج بشرية بعينها تعيش تناقضاتها واختلافاتها وانكساراتها وبطولاتها... وهذا ما نتمتع به في هذا العمل الإبداعي المظلوم الذي حاول أن ينظر إلى الثورة (...)

20 شباط (فبراير)
ثلاثية النضال (ج3)

بقلم هند السليمان  

ليس مطلوبًا من أستاذ الجامعة أن يقف ليخطب أمام طلبته عن مفهوم الأخلاق عند نيتشه، أو فلسفة الجمال عند كانط، أو مفهوم الإرادة عند شوبنهاور، بل أن يكون هو النموذج لذلك كله. ولأن هذه عملية ليست سهلة، فلعلها النضال الأصعب ولكنه (...)

19 شباط (فبراير)
ثلاثية النضال (ج2)

بقلم هند السليمان  

هل المدرسات مناضلات؟ وما هو التغيير الذي تدفع به المدرسات أو يقدمنه للمجتمع خارج مطالب تحسين وضعهن المهني؟ هل في العمل كمُدرسة نضال ما؟ وبالتالي هل للمدرسات قدرة على إحداث تغيير في (...)

18 شباط (فبراير)
ثلاثية النضال (ج1)

بقلم هند السليمان  

هل التغيير لا يحدث إلا بشكل دراماتيكي ومباشر وعبر مناضلين صارخين بحدية؟ وهل للمناضل الصارخ قداسة ما، بحيث يتحتم علينا تبجيله دوما والنظر إلى فعله باعتباره فعلاً نبيلاً؟ للإنجليز - على ما أعتقد - مقولة معبرة: “لا تثق بغاضب (...)

0 | 10 | 20 | 30 | 40 | 50 | 60 | 70 | 80 | ... | 2330

الذّكورات المنبوذة :

أبو سعديّة رجل أسود يظهر وعلى وجهه قناع من جلد وعلى رأسه طويل، ويرتدي أسمالا ويعلّق على جسده علبا فارغة وعظاما وأجراسا ويرقص وهو يدقّ طبلا . من منّا لا يعرفه إمّا عيانا أو خبرا؟ لا أدري هل رأيته في إحدى ساحات القيروان وأنا طفلة صغيرة، أم رأيته في التّلفاز. لكنّني سمعت عنه الكثير، وكان ولا يزال مضرب الأمثال، وعاد إلى ذاكرتي عندما شاهدت في يناير 2013 بفضاء “التياترو” بتونس عملا مسرحيّا يقدّم قصّته (...)
الفيسبوك
تويتر