طفولة ثائرة

طفولة ثائرة

أيتها الهابَّةّْ…….
أيها الخضِل………
سأو روني ؟
انبش عن طفولتي في ثورتي..
ورَّيمَ أسلافي الكرد…
التائه بين أساطير أربعة !
مبتول أنا…
ناكِب بِدَوْشِ الظلم…
فقدت رُؤْدَ شبابي وصباي وألواني الثلاثة
ضحل صوتي مناديا ذكرياتي…
أصبحت (كديبك)..كماء…صماء..
حين عربوها بدهماء..!
مرت عليها الأطوار ..وهي
راهنة..
راهبة ..
خواره…كأنها اغتبقتْ من ندى الموت..
وطاحت جَلِعَةً..؟
آه ياديبك…..
حلمي السادم…
بعثرت حبات عمري بين شفتي رحاكِ..
وانتظرت أمي تحضر لي الكلور!
ولتحدثني عن وطن..يحميني من
الهمج..
والطغاة
والعواسل.
أنا المرجب ..كالأيّمِ..
عيناي سادمة..
قلبي عقيٌر…
جسدي كالفند
ذفيفٌ…وهِدانٌ ..كالعضيد
كل شيء مشجوجٌ من حولي بالمَقْرِ
وسكون..واحتراق وروائح كالذّفر
سنابل القمح أَجَنَ بطعم الدم والحنظل
بيارات الحرملة والغرنوب
سوداء بالرماد
قبورك مساكن الثكلى.
تعالي ياهابة الشمال..
المنغلقة على روحي…
ارحلي إلى ديبك..
التائهة..
في الشمال…..
املئي وعاء الكُمَيّثِ بأحلام طفولتي
من ماءها المالح بطعم الأجاج
اسكبيها لكل طفولة تصادفيها
لتثور ثورة الطفولة عني

—– ديبك اسم قرية الشاعر
—–الكلور رغيف خبز التنور الصغير

قد يعجبك ايضا مشاركات هذا المؤلف

أضف تعليق

Share This