نهاية الاسلام السياسي / سمير طاهر

يستحق الرئيس الأمريكي التقريع الذي صبه الكونغرس على رأسه بسبب فشل مراهنته على الأخوان المسلمين. فالرئيس أخفق في تشخيص الحالة وبالتالي وصف الدواء الغلط. ويبدو أن قصة التيارات الاسلامية في العالم قد استهلكت، وأدت الغرض منها، وانتفت حاجة الولايات المتحدة إليها وإن تأخرت الادارة الأمريكية في إدراك هذا. كانت هذه التيارات مطلوبة لأمريكا في مرحلة الضغط على الأنظمة القومية والتيارات المحلية المعادية للنفوذ الغربي. غير ان الادارة الأمريكية الحالية لم تلحظ المرحلة الانتقالية التي نجد أنفسنا فيها اليوم. فتلك الأنظمة القومية والتيارات الراديكالية قد أفلت نجومها بمرور الوقت واكتساح العولمة لمجتمعاتنا، والأهم إن مشاريعها وشعاراتها لم تعد تلبي الحاجات الواقعية اليومية للناس ولا تطلعاتهم الاجتماعية مهما لبت من عصبياتهم المذهبية أو الآيديولوجية. وبأفول هذه النجوم، انتفت الحاجة الى أعدائهم من التيارات الاسلامية.

من جهة أخرى، كثيرون منا فسروا الشعبية الكبيرة للتيارات الاسلامية في العقود الأخيرة بأنها تعبير طبيعي عن ميول المجتمع التقليدية، بينما أظهرت الأحداث ان هذه الشعبية كانت تتغذى من مظلومية هذه التيارات أولاً، وثانياً من شعاراتها الراديكالية التي تخاطب أماني متأصلة في الوجدان الجمعي. ووقتها لم يكن ينفع أن تنبه الناس الى أن هذه مجرد شعارات لكسب الشعبية لا أكثر، فما الذي يثبت هذا؟ كما لم يمكن لأي ديمقراطي الدفاع عن قمع السلطة للاسلاميين. بقيت الوسيلة الوحيدة لكشف هذه التيارات على حقيقتها لكل الناس هو تمكينها من الحكم. ومن حسن الحظ أن هذا حصل بالفعل. لقد خسر تنظيم القاعدة الحرب في العراق يوم طبق قوانينه على سكان المناطق التي سيطر عليها فانتشر التذمر الشعبي منه. ولهذا نرى اليوم انه مهما تصاعدت حدة الغضب على السلطة بين متظاهري المناطق التي كانت ذات يوم تحت نفوذ تنظيم القاعدة فان هذا التنظيم لم يسمح له بالتواجد بين المتظاهرين. في سوريا أدى سلوك الاسلاميين في المناطق التي خضعت لنفوذهم الى إلحاق ضرر بشعبية الثورة السورية كلها. في مصر كانت الفضيحة تاريخية! تحولت الشعارات الراديكالية لتحرير القدس الى رسائل غزل بالرئيس الاسرائيلي؛ وتحول شعار “الاسلام هو الحل” و”مشروع النهضة” الانتخابي الى الاعتراف علناً بعدم وجود أي مشروع لأي نهضة، وعدم وجود حل، لا بالاسلام ولا بغيره؛ وفيما كانت الدولة تغرق بالديون والرئيس الأخواني يدور حول العالم استجداء لمزيد من الديون، أطلق النظام الأخواني كل مصادر الظلامية والفتنة الطائفية والكره بين أبناء المجتمع، لتضع البلد كله على برميل بارود الحرب الأهلية. في فلسطين لم تكن تقلبات الولاء لدى حماس ولا تشددها وعنفها الاجتماعيين بأقل منه لدى أخوان مصر. في تونس أنجز الأخوانيون فشلاً اقتصادياً واجتماعياً وسياسياً تاماً فيما انهمكوا في مطاردة كل أشكال الحياة الاجتماعية والثقافية الحديثة وأطلقوا يد التنظيمات الاسلامية الخطرة لتغتال أشجع شخصية اجتماعية فاعلة، شكري بلعيد؛ واليوم تندلع المظاهرات ضدهم في كل أرجاء البلاد.

لقد راهنت الادارات الأمريكية على الاسلاميين في زمن مظلوميتهم. وأدارت اللعب بهم وعليهم إدارة ذكية لبعض الوقت. لكن منذ أن انتهت مظلوميتهم، انتهوا! هذا ما لم تلحق الادارة الأمريكية الحالية أن تستوعبه.

وما هي إذن القوة الصانعة للأحداث اليوم؟ إنها الشارع المتمرد، المتجدد، الجماعيّ القرار. أمريكا هي أيضاً صاحبة الفضل في ابتكار التواصل الالكتروني بين الأفراد والمجموعات، لكنها بالطبع ليس بمقدورها أن تقرر على الناس كيف يستخدمون هذا الابتكار وفي أي اتجاه. وسائل التواصل الالكتروني هي مثلها مثل الشارع: بلا قيادة وبلا تراتبية، ديمقراطية حقة، تتشاور وتتفق ثم تقرر جماعياً!

هذا يعني ان نمط العمل السياسي قد تغير، ربما في العالم كله. لقد ولى زمن “المركزية الديمقراطية”، وكأن العالم كله أضحى أناركياً دون أن يدري! الأساس لهذا التحول هو اجتماعي بالدرجة الأولى: إنه الثبات الباعث على القنوط الذي يكوّنه تكرار الخطابات التقليدية مقابل عدم تحولها الى تحسن اجتماعي ملموس. وعندها تقوم الثورة على الخدعة كلها: على الوضع الاجتماعي القائم وعلى الخطاب الممل المتاجر بها لكسب أصوات الناخبين.

مشكلة الأمريكان الآن أن هذا اللاعب الجديد في الساحة عصي على الامساك به باليد، ناهيك عن التعامل معه. ان حركة الجماهير، وخصوصاً الشباب، ليست متمردة على السلطة المحلية وحسب وإنما على كل سلطة. لكن انعدام القدرة على التواصل مع لاعب جديد لا يبرر الاصرار على الدفاع عن لاعب قديم فشل فشلاً ذريعاً ومكللاً بالعار. لهذا يقرّع الكونغرس رأس الرئيس، عله يعترف، ويعترف الأخوان المسلمون أيضاً، أن زمن الاسلام السياسي انتهى، والعالم يتجدد.

عن موقع الحوار المتمدن

قد يعجبك ايضا مشاركات هذا المؤلف

أضف تعليق