كونوا واقعيين.. اطلبوا المستحيل!

عنوان هذه المقالة هو أحد الشعارات العديدة التي زينت جدران الحي اللاتيني و جامعتي النونتير و السوربون، في باريس إبان ثورة مايو 1968 الطلابية. لا أعرف لماذا أجدني أريد الصراخ بهذا الشعار لكل من أراد أن يغير شيء في هذا العالم، لكل من حلم بثورة جارفة، أو بمجرد تغيير بسيط. 

أن تحلم بصنع ثورة، أو الخوض في كيف يكون التغيير، هذا يلزمك أن تصنع عالما جديدا، عالما لا يشبه ما مضى، أو بالأحرى ما تريده أنت أن يمضي، عليك أن تقطع مع معارك المُغّير، لغته، منطقه، أبطاله، وتواريخه.. المصقول منها و الخبيئ.

لكم هي حزينة بعض معارك تمني التغيير اليوم، وحزنها يتجلى في كونها معارك تمني في الغالب، فأن تسجن جلادا أو تطرد ديكتاتورا، ثم تصنع أغنية لتحتفل بذلك لا يعني أنك صنعت عالما جديدا، أن تجيش حشدا ليحتج على الطاغية هذا لا يعني أنك نزعت دروس الديكتاتورية التي تشبعت بها أذهانهم، أن تقتحم القول في السياسة هذا لا يعني أنك صنعت أخرى بديلة.

ينصحنا سارتر كما فعل ذات مايو مع طلاب النانتير و السوربون، بتوسيع أفق الممكنات، توسيع كل الأفق، لكل الممكنات، هذه الممكنات التي إذا ما قارنا السياسة معها ستظهر ضئيلة جدا مع شساعة هذه الممكنات، فصراخنا ضد سياسة بعينها، وسلطة بعينها، هو خيانة لباقي المعارك، لذا لابد للرفض أن يكون جذريا، بل أهم من هذا عليه أن يكون عادلا .. بهذا سيتساوى رفض بؤس الاستبداد، مع رفض بؤس السوق، مع رفض بؤس البلاهة، مع رفض بؤس الكبت الجماعي، ليصل لرفض بؤس كل المفاهيم القديمة.

من البلاهة أن نطرد عالما -أو نحاول- ونحن في نفس الوقت نلوك مفاهيمه، مسمياته، ومرادفاته. فالبؤس كل البؤس هو أن نعجز عن صنع عالم في مقابل ذاك الذي هدمناه، فكل عجز عن البناء تجعل من القديم ينبعث من رماده، ليُلزمنا، ويبدع سلط جديدة تكبلنا، ما دمنا عاجزين على صنع عوالمنا.

من هنا سنكتشف أنه يلزم لكل ثورة قاموسا، ولكل عالم جديد معجم، وبالمعاجم تحيى العوالم، كل العوالم، وما تاريخ البشرية سوى ذاكرة قواميس ومعاجم، يصحح بعضها بعضا، ويشطب بعضها على البعض الأخر.

فلا معنى مثلا لأن يبقى الوطن مرادفا للقدرة على الموت داخل الحشد باعتزاز! أن الموت فداه هو أسمى تجلي للحياة، لا معنى لأن يبقى الوطن هو الانعكاس الساذج للفداء، الموت البئيس داخل ذاكرته الناسية دوما، لا معنى لأن يبقى الإنسان مستفردا بالانتماء، فتصير الحياة، كل الحياة خارج مدارات ما سمي تواطئا بـ .. «الوطن».

نريد وطنا يرادف الحياة والأمل، وطن يهب حق الوجود ويضمنه للبشر كما للعصافير والأشجار والشواطئ، وطن يهب بطاقات الانتماء لما تبقى لنا من أطلال الأجداد، قصص الجدات، سكان الغابات، وللمنقرضين من هؤلاء نُصبا ترفعهم لمقام الشهداء.

 لا معنى لأن تبقى السياسة هي إلزامية تصفيق الجهة اليسرى من المشهد ما دامت الجهة اليمنى فعلت ذلك، لا معنى لأن تبقى السياسة هي القدرة على تهديد الأمل الجماعي، القدرة على التهديد بالبلادة و السخف كل الرافضين و المنتمين لحزب «لا».

وما السياسة سوى تصريف لكل أنواع الممكن من الحياة، أن تصير السلطة هي القدرة القصوى على عكس الحياة في العالم، أن يصير الدفاع عن حق شجرة في الوجود أسمى معاني النضال، وحتى الاستبداد يصير له معنى ممكن، فالانحياز للألوان، والتعصب في الانحياز للون الأخضر على الخصوص، سيعد أرقى أنواع التطرف.

أزمتنا هي أزمة مفهوم بائسة، بارديغمات تتصلب وتتعنت في إضفاء الحزن على وجودنا المنسحبة إنسانيته ببطء، مؤسسات البلاهة و الحمق التي توهمنا بنبوءات الخلاص، بشعارات قرب النهايات السعيدة، واقتراب وصول البطل المخلص، بطلنا المفدى، قائد معركتنا الأخيرة نحو الخلود.

أكذوبات كثيرة تتلاقفنا وتمكر بنا على أساس أنها ركائز بنيان منطقنا السليم، وما هي إلا خدع صنعناها، خدع نربي أذهاننا، وأذهان نسلنا على أن فيها الخلاص، و بها يكون سواء السبيل، فيصير اللاعدل، واللاسلم، واللاحرية هو ما يهددنا في غياب المؤسسات، ولا إنسان في الأفق ما دامت ليست هناك جدران تحتويه.

المؤسسات هي محض جدران نضفي عليها قداسة السلطة و رهبة الاحتكار والنفوذ، لتصير معابدنا الجديدة، امتداد لرُهاب التيه عن مسار الحقيقة و السواء، وجودها، بل أقصى ممكنات وجودها هي في الرهبة التي نصنع نحن حولها. لا نحتاج لبنيان وجدران لنكون عادلين، أو مسالمين، لا نحتاج لقصر مُلك، أو مبنى رئاسة لنُتلقّن تمارين التسامح، وحدها الحياة بشراستها، بفرحها، بسلميتها، بعدوانيتها بكل أضدادها تعلمنا أن الإنسان هو محض – تلميذ ساذج في الغالب – إلا أنه أقصى ممكنات الوجود الذي صنعت الطبيعة، الذي لديه قدرة ما، على الاستعاب و التعلم.

لطالما آمن أفلاطون أن الشعراء سيخذلونه في صرحه الذي دشنه احتفاءً بالحكمة، فصرخ صرخته الشهيرة «كلّلوهم بالغار.. واطردوهم»، لا أدري ربما هوس الحشود رآه أفلاطون في ما يكتبه الشعراء. لو رأينا عالمنا اليوم بمنظار أفلاطون لكلل بالغار غيرهم، وما اكثر من سيطردون، سنطرد كل من تغنى بالحرب والموت بكل ألوانه، لكل من يريد أن يقحمنا في خلاصه البليد، حجّرا على حقنا في الحياة، و يقينا منه أن يد الله الذي لا يعرفه، تبارك حربه المقدسة، لكل من يلزمنا برؤية الكون بمنظاره المهترء و المتآكل بفعل العتمة وسوء التصنيع.. سنطردهم، ونحتفي بالحياة، ولن نجدد ذكراهم بنسج شقوق أخرى. سنطردهم.. أو من يدري، قد لا نستطيع! إلا أنه لابد لنا يا أصدقائي أن نكون واقعيين.. ونطلب المستحيل.

قد يعجبك ايضا مشاركات هذا المؤلف

أضف تعليق