أيها السادة دعوا الثورة تنتج عقلها وقيادتها / مطاع صفدي

 الثورة العربية تُشرع في اكتشاف العدو الداخلي، لكنه الكشف الذي لا يلغي عداوة الخارج المتمثلة في ثنائية الامبريالية والصهيونية. ولعلّه يكون هو الأفعل بين الاثنين، لأنه يُمسك بتلابيب الواقع المادي والاجتماعي لكل قطر على حدة.

 وقد يلخّص مركّبُ الاستبداد/الفساد مُجمل الفعالية السلبية لعدو الداخل. فيكاد يكون مسؤولاً عن إعادة إنتاج انحطاط المجتمع. ذلك أن كل التطورات الواعدة بالنهضة والرافعة لأعلامها، ابتُليت باستنفاد قواها الحيوية على العكس من غاياتها الجماعية، إذ تمَّ تعجيزُها عن صناعة إرادة الحرية النابعة من ذاتها. لم يكن المجتمع هو المفكّر أو القائد، حتى يمكنه التعرّف إلى خياراته الأفضل. لا يمكن لأحد الإدعاء أن حقبة ’التنمية’ الهائلة التي غطت فضاءات الحاضر العربية، خلال العقود الثلاثة او الأربعة الماضية، أنها كانت تجسيداً لرؤية عقل عربي ناضج ومستقل. فالنتائج المريعة لمُجمل ظاهرات التمدين الكاذب، دمغت حضارة العرب المعاصرة بأدنى درجات الإحصاءات الدولية، هذا على الرغم من إنفاق مليارات فلكية، ذهبت هدراً إلى جيوب بعض الحاكمين والشركات الأجنبية العابرة للقارات، ومن بوابة قارة العرب والإسلام خاصة.

 الثورة العربية أعلنت غضبة جماهيرها على العدو الداخلي المتطوع بتحقيق أعلى آمال عدو الخارج، بإعادة اعتقال شعوبها جملة وتفصيلا، في السجون الأسوأ من أنواع أزمات الحضارات الفاشلة، حيثما تكاد تتحوّل معظم الحلول إلى أجزاء من هذه المشكلات المستعصية. حصيلة النهضة المغدورة. فاللحظة المفجّرة للثورة، هي اللحظة التي فقد فيها نظام الأنظمة العربية ليس القدرة على الحُكم بل القدرةَ على إنقاذ الحكم من نهايته المحتومة. هذا مع العلم أن الديكتاتورية هي نظام تسلطي مهدَّد بأمنه الذاتي منذ نشأته الأولى، كلما فاز بالمدة الأطول تضاعف خوفه من ’الآخر’، والتصاقه أكثر بوسائل القمع؛ إذ يشعر الحاكم المتسلط أنه ليس ثمّة قواعد طبيعية أو موضوعية لمقاعده العليا في قمة الهرم، ليس له من سياسة حقيقية في أيِّ ميدان عام، سوى المحافظة على أمنه السلطوي من أن تمتد إليه أية يَدٍ، حتى من أقرب أعوانه أو أهله، فلا يمكن فَهم ظاهرة القمع المفرط إلى درجة التفظيع الوحشي السادي بالمعارضين السلمييَن إلا بردها إلى عاهة العمى الإستراتيجي التي تبتلى بشرورها نماذجُ الخارجين على الوجدان الإنساني قبل التمرّد على القانون الوضعي، من أباطرة العصر العربي البائد.

 الديكتاتورية الآفلة قد تتحوّل إلى مشروع حرب أهلية، كانت كامنة وشبه سرّية قبل الثورة عليها، وتفجّرت أهوالها علنية، مُسوَّغة كانعكاس مضاد للثورة. فلا ينفع تهديد الثورات الثلاث، في ليبيا واليمن وسورية، بإطلاق سُعار الاقتتالات الأهلية مادامت السلطات المتداعية، هي المُشَرِّعة لعقيدتها، والممَارسة لفظائعها يومياً، ومن قِبَل طرف واحد دائماً، هو الحاكم المسعور برعب النهاية، كأنما أصبحت كل جريمة نكراء يرتكبها الحاكم المستبد، مُبَاحةً ما دام المحكومون لا يعرفون بعد كيف يسّتردون حرّيتهم بقواهم الذاتية. فليس هو جدل القوة والضعف وحده الذي سوف يقرر مآلات الصراع المفتوح في معظم أقطار العرب، فالأنظمة الحاكمة ليست هي الأقوى رغم تمتعها بأحدث جاهزيات القمع الدولاني المنظّم، إنها في الحساب الأخير متحصّنة ومرتدة إلى ما وراء خط دفاع لا أخلاقي مريع عن باطل الأباطيل، الذي هو سلطان الاستبداد/الفساد. لكن باطل الأباطيل هذا هو الذي يمثل الواقع الفعلي للدولة والمجتمع معاً، كأنما تدخل الثورة على هذا الواقع من غير دروبه المعتادة، فكيف يمكنها حقاً أن تبني واقعها الخاص إلا بالمزيد من إنتاج حقائقها الجديدة رغماً عن كل إيديولوجيا مسبقة، أو مضادة، حائمة حولها، وعازمة على اختراقها واستيعابها.

 دعوا الثورة تصنع قانونها الخاص أيها السادة. فهي عندما انطلقت لم تأخذ إذناً من أحد. لم يتنبأ بها أحد. هذه الثورة العذراء لم يكن لها دعاة ولا منظّرون. لا أحزاب (معارضات) من أي مذهب أو جنس. لم يكن معقولاً من قبل أحد أن يثور شعب تونس المسالم يوماً. لم يكن مُتَصَوَّراً أن يسقط أرهب فرعون في تاريخ مصر خلال أسبوعين، ومن قال أن صحارى ليبيا ستطمر نيران رمالها القاحلة على رأس سفاحها الأكبر . كيف يمكن لقلعة ’الأسديْن’ في سورية، أن تنتفض عليها رعيتُها المُخَدَّرَة بأساطير الممانعة منذ نصف قرنٍ. لكن العقل الغربي العنكبوتي يتابع بين ثورة عربية وأخرى، اعترافَه بمفاجأة الحدث العربي الخارج عن كل استراتيجية مستقبلية أبدعها مخياله التآمري.. منذ أن ترعرع معاً توأما الرأسمالية والاستعمار، في تاريخه.

 هذه الثورة ليست معجزة أمة فحسب، بل هي افتتاحية عصر إنساني مختلف للقرن الواحد والعشرين، حتى العدو (القدري) إسرائيل تُصاب بعدوّاها. مجتمعات أوروبا وأمريكا تنتظر بوادرها، شبيبة الإنسانية ثائرة على شيخوخة حضارة خاطئة ظالمة. أما العرب فهم الذين دفعوا أكثر من سواهم أكلاف الخطيئة الميتافيزيقية والظلم البشري المتراكم. امتشقوا أخيراً سلاح الرفض الجماهيري العارم قبل غيرهم. برهنوا أنه لم يكن سلاحاً صَدِئاً، مقذوفاً به ما تحت نفايات المظالم الكونية من كل صنف واسم. لذلك نتجرأ على القول ان هذه الثورة وُلِدَت لتنتصر، وبعض العقل الغربي الحرّ هو أول المُقرين بهذه الحقيقة. ومن هنا خوفه الأعظم، فهو المبدع المحترف الأول لفلسفات النهايات الكارثية، وكان ولايزال بانتظار نهايته المطلقة أخيراً؛ وخوفه الكبير أخيراً أن مجتمعاته الهرمة المتهالكة لا تملك أية قوة رادّة ليوم القيامة المحتوم، والمجتمعات الفتيّة في الشرق، رغم أنها هي الأقدم إنسانياً، والمشارِكة لأصول المعمورة، إلا أنها أصبحت هي الحاضنة لخضم الفتوّة المبشّرة بولادة جنس بشري جديد يختلف عن كل سلالات حضارة العنف، المقتولة بإبداعاته المتواترة عينها.

 الإنسانيون الواعون من مثقفي الغرب لا يرون في ثورة الفتوّة العربية مجرّد بديل عن ضائع، عن مصير العجز المستحكم في نفاد حيويتهم. فالثورة القادمة عالمية مهما كانت طلائعها، أية جنسية ثائرة لن تستغني عن (الهُويَّ) الإنساني. لن تكرّر حكايات العروق المتفانية، والهويات المفتعلة الباطلة فكرياً والمُدَانة أخلاقياً، فالثورة (العربية) محاولة في إعادة تأصيل لمبدأ عدالة التوزيع بين الحضارات. إنها إدانة محقّقة ومستحقة لأعداء الحرية في كل مكان. أما الساسة الغربيون فهم من ذلك الصنف الآخر الذي لا يزال يخشى على عَسـفه أن تطاله حرية الآخرين من عبيده السابقين. بمعنى أن ترويجهم المفتعل للثورة العربية يحاول تصويرها كأنها امتداد طبيعي وتاريخي لثقافة الغرب، لم يكن يُراد منه تسويغ تدخله لحمايتها سابقاً من أفاعيل عدوها في السلطة القائمة أو العائد من أطلالها، بل هي أصبحت الخشية من أن يغدو الإسلاميون أو السلفيون هم ورثة الحكم العربي القادم (كما في الحالة السورية خاصة). هذا البعبع الأسطوري يتشبث به كلُّ من لا يتمنّى للثورة أن تتبوأ مقاليد الدولة العربية الجديدة.

 من هنا يجري استنقاع ثورة اليمن في الحمأ القبائلي والجهوي، بما يتطلب هذا الهدف من المدَّ بعُمر نظام الفساد القائم إلى حين تخور فيه قوى الشبيبة المستوطنين في الشوارع. لكن هؤلاء يدركون تماماً أن حرب الاستنفاد والاستنزاف التي سوف تنال من عزيمة الفريقين المتصارعين، يُراد منها إعداد وتكوين الفريق الثالث الذي سيفوز ربما وحده بغنيمة الحُكم المدني، شبه المستحيل حتى الآن. إذ كيف يمكن لأية سلطة أن تبرأ من خارطة مقدماتها الكارثية المعقدة في هذا الشارع اليمني المضطرب، ولكن الشجاع كذلك في معظم تكويناته الشبابية تحديداً.

 والوضع السوري كذلك يشكو من تضخيم الفزاعة الدينية المتطرفة. سواء في طور الانتفاضة وظروفها، أو فيما يُبتدع من تصورات وسيناريوهات لبنية حُكم لما بعد الإقطاع الأُسروي والفئوي والعسكري الحالي، فلا يبدو الغرب متعجّلاً حقاً بإنجاز أية منعطفات حادة تكسر من رتابةٍ دمويةٍ لن تُتيح للنظام استرداد شيء من مرحلته الذهبية السابقة على انفجار الشارع، كما لو أن ثوار اليوم لن يكونوا حكام الغد، بصورة آلية أو إرادوية. ليس صحيحاً أن تسبق النظرية الممارسةَ. أنجح ثورات التقدم الإنساني عكست هذا الترتيب التجريدي، إذ أصبحت الممارسة هي نظريتها وواقعها معاً.

 ليس هذا النقاش من قبيل التأدلج المتمركس أو التصنّع البراغماتي، بل هو التأشير على المتغير المادي الذي وحده يشع بدلالته. ما لم يفعله أي فكر عربي بعد، هو أنه لم يفكر الثورةَ إلا وهي في حال غيابها، إذ قلما حُظي هذا الفكر برؤية ثورة ناجحة وهي على الأرض، أرضه.

 فلنقل لذواتنا أننا نكتشف الثورة وعيوبَنا التنظيرية معها. فلا عملياتَ لَصقٍ وإلصاق للوقائع بغير موادها المتحقّقة، أن نفهم الثورة، يعني أن نكون شركاء لجحافلها وليس مجرّد متفرجين على أحداثها، أو متقوّلين على ألسنتها، ولا حتى شهودٍ مخلصين على أهوالها وشهدائها. لا ننسَ أنَّ أكبر ثورة جماهيرية المسمَّاة بالشيوعية أو البلشفية، وقعت أسيرة الديكتاتورية الشعبوية لستالين ومدرسته. ولقد صاغت هذه المدرسة مع مؤسسها كل النظريات المسوِّغة لفلسفة مضادة لمنطلقات الفكر الماركسي الذي تدَّعي تقديسه.

 يبقى أن التحدي المركزي الذي تواجهه مسيرات الثورة العربية الراهنة، ليس هو الفقر في الفكر التنظيري، أو التشتت في القوام التعبوي، وهما حقيقتان دامغتان، لكنه هو الخطر الأدهى الذي يهدّد طبيعة الثورة نفسها، إذ تُمسي من طبيعة عدوها، وإن كانت باقية في الموقع المضاد له إجرائياً. كأن تستحيل طائفياً بعد أن كانت انفجاراً وطنياً، كأن يتعسّكر نضالُها عملياً بعد أن كان مدنياً سلمياً. كأن تُصاب بعضُ تحالفاتها بظاهرة التَسَعمُر، بعد أن كانت علاقاتها سياديّة إستقلالية. كأن تتراكب فوق سطوحها عنكباتُ التسلّطن والتشرّذم والانتهاز، بعد أن كان جبينها لمّاعاً ساطعاً، عاكساً لأنوار الشمس وحدها.

 بكلمة، العدو الخارجي أو العدو الداخلي للثورة واقعان مهولان، الأخطر منهما معاً هو العدو الذاتي.

 

عن جريدة القدس العربي 26/9/2011

قد يعجبك ايضا مشاركات هذا المؤلف

أضف تعليق