إسلام الفقهاء نادر حمامي

“… لقد اتضح لنا كم خلال ما مرّ معنا أن الفقه يُمثل في نهاية الأمر إنتاجاً بشرياً، ومن هذا المنطلق أمكن إعادة النظر في ما قرره الفقهاء القدامى، والتخلي عن النظرة التقديسية التي أضفاها الضمير الإسلامي على ما استنبطوه من أحكام كانت مستجيبة لواقعهم وظروفهم. فالأمر الذي لا يُمكن تجاهله اليوم هو أن المنظومة الفقهية الإسلامية، رغم الدعوات المنادية بتطبيق الشريعة، انحصرت في مجالات قليلة رغم اتساع تلك المنظومة، فتقلص دور الفقه عملياً في المجتمعات الإسلامية الحديثة سواء كان ذلك طوعاً أم كرهاً… كما أن تبدّل الظروف الاقتصادية وتحول البنى الفكرية والذهنية تحت وطأة التجاذب بين سطوة الماضي وإكراهات الحداثة، لم تترك للفقه في صيغته القديمة إلا مجال الأحوال الشخصية، ولعل ذلك إلى زوال أيضاً”.

المؤلف

قد يعجبك ايضا مشاركات هذا المؤلف

أضف تعليق