اضغط (ي) على بطاقة “منتدى الشّباب”!

منذ شهرين، أطلقنا في موقع الأوان “منتدى الشباب”. ورغم قصر هذه الفترة قصيرة نسبياً فإنها كانت اختباراً لنا نحاول من خلاله تلمس سبل أفضل لأداء المنتدى، ولا بأس من أن نعترف بأن إمكانياتنا التقنية لم تسعفنا بدايةً في تقديم المساحة الملائمة للمنتدى. هذا الأمر أولته هيئة التحرير مع المسؤول التقني أهمية قصوى، إدراكاً منها لضرورة تفعيل المنتدى باعتباره فضاء أكثر تنوعاً وأكثر تلقائيّة، مقارنة بالموقع نفسه ذي التّوجّه البحثيّ.

اليوم نزف إليكم بشرى إخراج منتدى الشباب في شكل جديد نأمل أن ينال إعجابكم، وعلى نحو مستقلّ عن الموقع ومرتبط به في آن. يكفي الضّغط على بطاقة “متدى الشّباب” في رأس الصّفحة الرّئيسيّة، حتّى نجد موادّ المنتدى، وبقيّة أقسام الموقع في الوقت نفسه. وسنستقبل مقترحاتكم من أجل تطويره بما تسمح به إمكانياتنا.

وكما سترون من خلال تصفح المنتدى فقد أضفنا أبواباً جديدة خارج إطار الملفات التي سنوالي طرحها للنقاش. أفردنا زاوية تعنى بالكتابة الشابة، ونأمل من خلالها التعرف على الجديد إبداعياً، لا من خلال الأسماء الجديدة وحسب وإنما من خلال النص المتحرر من الأحكام الصارمة..

في زاوية “شباب وفن” سنعرّف بالفنانين الشباب من خلال أعمالهم، فننشر اللوحة التشكيلية والمنحوتة والتصوير الضوئي.. فنرجو من فنانينا الشباب أن يمدونا بمختارات من أعمالهم لنضيفها إلى أرشيف الموقع، ونثري بها مكتبتنا الفنّيّة..

وقد أفردنا كذلك زاوية بعنوان “مساحة حرة”، ننشر فيها مساهماتكم التي لا تندرج في إطار الأبواب الأخرى، وقد تكون هذه المساحة دليلنا إلى ملفات جديدة، أو إلى آراء نقدية وتعليقات ومحاورات.. لا نريد مصادرة مضمون هذه المساهمات، بل سنستقبل ما يردنا منكم..

ما أوليناه عناية أكبر في التصميم الجديد هو موضوع التعليقات؛ حيث ستظهر التعليقات الأخيرة على الصفحة الرئيسية منفصلةً أسوة بالمساهمات المنشورة، ونؤكد في هذه المناسبة على أن المشاركة بالتعليق لا تقل أهمية عن النص المنشور..

نشكر للقراء تجاوبهم مع المنتدى، فقد بلغ عدد الزيارات أرقاماً مشجعة مبدئياً، لكننا ننتظر منهم تفاعلاً أكبر ومساهمة أكبر بالرّأي والملاحظة..

وكما أعلنا منذ البداية، ليس لنا إطار مسبق لا نحيد عنه، لذلك سيتجدد شباب منتدى الشباب دائماً..

قد يعجبك ايضا مشاركات هذا المؤلف

أضف تعليق