الاستبداد الذي يجعل الاستعمار بطلاً / أحمد كالو

ثمة تشرير مطلق للغريب والأجنبي «العلج» في الثقافة العربية القومية المعاصرة. التشرير قديم، لكنه ازداد مع الدولة القومية العربية، بل إنه يمتد احياناً إلى إثنيات وطنية وأقليات إسلامية ومسيحية ممتدة الجذور في ارض الوطن، ويسمون عادة بالمندسين والطابور الخامس والمتآمرين والخونة.

هرب ليبيون منكوبون ومقصوفون بالنار من مدن ليبية ليصرحوا بأنّ إسرائيل لم تفعل ما فعله معمر القذافي بشعبه! واعترف جنرال إسرائيلي بأنّ الاحتلال المقنّع أفضل من الاحتلال المباشر، وصرّح بأنه قبل التعاون الأمني بين إسرائيل والسلطة الوطنية الفلسطينية، كان الجندي الإسرائيلي يلاقي الأمرّين من اقتحام المساجد، بينما الآن يمكن أن يقتحمها «معاونوهم» من رجال السلطة الوطنية تحت اسم مكافحة الإرهاب. فالمجرم الوطني ليس مدنساً مثل المجرم الكافر والأجنبي! ويمكن أن ندرج اعترافاً لعارف دليلة الذي قضى ردحاً من الزمن في السجن بسبب رأيه، وهو أنّ إسرائيل سمحت لأحمد ياسين أن يخرج من سجنه وأن يقوم بدفن أمه المرحومة، فيما لم تسمح له حكومته «الوطنية» بذلك. وقال مستدركاً أن ليس معنى هذا انه يزكّي الاستعمار، لكن ليقول إن العدو يستعمل السياسة والعقل بينما يلجأ الاستبداد إلى العنف الصافي. وكان «رأي» القرضاوي، وربما فتواه، في الاستعانة بالأجنبي في الثورة الليبية أنّها ضرورة. فأيهما أرحم: الاستعمار أم الاستبداد؟

يمكن الاستناد إلى عبارة اللورد اكتون الشهيرة والتي تنص على أنّ «الاستبداد المطلق مفسدة مطلقة»، واعتبارها قانوناً في علم الاجتماع والسياسة يشبه قانون نيوتن في الفيزياء، وفي حدّ علمي ليس من عبارة مشابهة تخصّ الاستعمار، بل إنّ مؤرخين وعلماء اجتماع يذكرون محاسن للاستعمار أهمها احتكاك الحضارات وتلاقحها، فالحضارة الأوروبية تدين بانطلاق نهضتها للفتح الإسلامي. وغير بعيد من هذا وذاك، احتفال عدد غير قليل من مثقفين مصريين قبل عقد أو أكثر بمرور مئتي عام على الحملة الفرنسية على مصر.

مفاسد الاستبداد بشعة وهائلة تبدأ من جعل الصدق جريمة والكذب غنيمة، ولا تنتهي بقانون «البقاء للأسوأ» والأكثر صياحاً وهتافاً بحياة المستبد. الاستبداد يدمّر الإنسان ويجعله كائناً اقرب إلى حيوان بافلوف، ليس همّه سوى الطعام، انه كائن يعيش ليهتف. تتمركز الحياة في أنظمة الاستبداد حول الزعيم، فتهمل جميع مناحي الحياة الأخرى، ويصبح كلامه وخطابه دستوراً فوق الدستور. كنا نقرأ في كتب التاريخ في المراحل الدراسية الابتدائية، أنّ الاستعمار عندما يحتل بلداً، يبدأ أولاً بسياسة كمّ الأفواه، وفرض الضرائب وتطبيق الأحكام العرفية وقوانين الطوارئ، وهو شبه كبير بين الاستبداد والاستعمار، حتى انّ كثيراً من الباحثين يجعلونهما وجهين لعملة واحدة.

لكنّ ثمة من يرجّح كفة الاستعمار على الاستبداد إيجاباً، ويستشهدون بفضائل الحملة الفرنسية على مصر والمطابع التي لم تكن مصر تعرفها، وإن كان ثمة من يدحض هذه «الفضائل» للحملة الفرنسية ويفنّدها، ويدلل على أنّ محمد علي هو الذي بدأ بجلب المطبعة، وأن كشف حجر رشيد إنما تم بالمصادفة. مهما يكن، فإنّ ما لا يمكن دحضه هو أنّ الاستعمار يحدث الصدمة ويوقظ الشعوب من النوم، أما الاستبداد فيجبر الشعوب على الخنوع والذل الصافيين. الاستعمار تلاقح بين ثقافتين متضادتين ومتباينتين، فيما الاستبداد عقيم وعاقر ووثني يجعل المجتمع خاوياً ومسلوباً.

ويمضي هذا الرأي إلى أن الاستعمار الذي يحتل البلد يعمد إلى تحديثها لنهب خيراتها، بينما يضعف الاستبداد المجتمع ويجعله شيعاً وطوائف – وهو قانون استبدادي منذ فرعون موسى – ليسرق الثروات ويودعها بنوك الغرب. ولا تزال العمارات والشوارع المستقيمة التي نظمها الاحتلال الفرنسي والانكليزي في أكثر من بلد عربي تعرّض للاحتلال والانتداب محل إعجاب وتقدير، في الوقت الذي أغرقنا الاستبداد بالأحياء العشوائية في معظم البلدان العربية المستبدة. فهل نوافق على مقولة السياسي السوري رياض الترك عند احتلال العراق من جانب الأميركيين عن «الصفر الاستعماري» ونعتبرها قانوناً إذاً؟ فالاستبداد برأي الترك ينزل بكيان الدولة إلى ما تحت الصفر.

لكنْ يختلف احتلال عن آخر، فالاحتلال الفرنسي غير الغزو التتري.

يدافع مفضلو الاستعمار على الاستبداد، بذكر فضائل الاستعمار الغربي قضائياً، ويتذكرون غوانتانامو، وهي جزيرة كوبية مستأجرة، حبست فيها أميركا أعداءها من «الإرهابيين» والمقاتلين غير النظاميين، مغبة أن تتلطخ الأرض الأميركية «الطاهرة» بهذا الظلم، وقد هدد سجّانو غوانتانامو غير مرة، عبر شهادات موثقة، الأسرى في غوانتانامو بإعادتهم إلى بلدانهم! وهو تهديد يشير إلى قسوة «ذوي القربى». كما يمكن تذكر محاكمة عمر المختار وإعدامه، وهو إعدام شريف، تمّ على الملأ، بينما يعدم الاستبداد العشرات من أبناء الشعب من دون محاكمات أو بمحاكمات ميدانية تحت الظلام. ونتذكر مذبحة سجن بو سليم الليبية، التي لم يترك فيها القذافي شاهداً. وهنالك عشرات آلاف من الجثث التي لا يعلم أهالي أصحابها بمكانها في أكثر من دولة عربية. ونذكّر بمحاكمة إبراهيم هنانو الذي بُرّئت ساحته من جانب الاستعمار الفرنسي الذي رفع السلاح بوجهها، وعشرات المحاكمات التي يجريها الاستبداد العربي بتهم عجيبة مثل التآمر والخيانة والاتصال بجهات خارجية. ونتذكر ما رواه التاريخ عن محاولة صلاح الدين الأيوبي الزواج من أخت ريكاردوس قلب الأسد. ويمكن، في المقلب الآخر، أن نعجب ببناء صدام حسين مفاعلاً نووياً سرعان ما ضحّى به، مقابل أسلحة لإخماد ثورة أبناء شعبه من الأكراد. أما القذافي فباع قنبلته الثمينة مجاناً مقابل شهادة حسن سلوك، وتمديد زمن السلطان.

من الجدير ذكره أنّ إسرائيل التي مدحها الليبيون الفارون من بطش حصن باب العزيزية تسرق أعضاء من الجثث الفلسطينية المقتولة لزرعها في أجساد الإسرائيليين، لكنها لا تسرق الجثث كلها! الاستبداد يسرق الجثث الحية برمتها. أسوأ ما في الاستبداد انه يمكن أن يجعل من الاستعمار بطلاً والشاهد الليبي حياً ومباشراً.

عن جريدة الحياة 5/5/2011

قد يعجبك ايضا مشاركات هذا المؤلف

أضف تعليق

Share This