الانتخابات والباه وقوم لوط

يستوي العالم الجليل في مجلسه ويواجه كاميرا التلفزيون الإسلامية ويقول بثقة إن إطلاق اللحية عند الذكور تقوي الباه. لا حياء في الدين، بالطبع. وهو لا ينطق عن هوى، بل عن علم فإطلاق اللحية يعمل على تنشيط الـ testosterone، وهو الاسم العلمي لهرمون الذكورة. أمّا الشيخ المضيف، فنراه وهو يُصغي لضيفه بوافر البهجة لأن الله منّ عليه بلحية مُحرّرة من إرهاب الأمواس، دون أن ينفك عن ترديد عبارات الدّهش بما جاء به الضّيف من حقائق علميّة تُسعد ذوي اللحى: سبحان الله.. سبحان الله.. سبحان الله الحكيم!

الكاتب الماتع فاروق وادي التقط هذه اللقطة وكتب مقالا طريفا بعنوان “جنس وغنائم.. لحى وعمائم”، قال فيه “لا أحد، في زمن “اليوتيوب”، يستطيع أن يقول إننا نتبلى على أحد. فمن شاء منكم فليؤمن بما نقول، ومن شاء فليكفر، فنزوده بالرابط ليرى ويسمع الحوار على قناة “الحكمة” السلفيّة.”

يتحدث وادي عن برنامج تلفزيوني ضم شيخين في ارذل العلم، ومع ذلك تشغلهما، في هذا الزّمن الصّعب، أرذل الهموم والشهوات، ويلجآن إلى أكثر وسائل الترويج سذاجة للمظهر الإسلامي الخارجي، دون أن ينشغلا في التنقيب عن ما يقويّ جوهر المسلم ويُصلِّبه، أو يبحثا في الجوانب العلميّة والفكريّة النهضويّة الكفيلة بارتقاء الإسلام إلى مستوى التحديات العصريّة والمستقبليّة، التي لا يكفون عن الهرف بها دون محاولة البحث عن طريقها وبلوغها، فيظهرون في النهاية، وكأنما الهاجس الجنسي، هو هاجس إسلاميّ بامتياز!

آيات إنتخابيّة

وفي موضوع آخر يتابع وادي النتائج المذهلة وغير المتوقّعة التي أحرزها السلفيون في الانتخابات البرلمانيّة المصريّة قبل شهور، والتي حدت بأحد قياديي حزب النور السلفي إلى الإدلاء بتصريحات فيها مسّ من جنون العظمة، حين اعتبر أن الفوز الكاسح المفاجئ لحزبه، قد ورد ذكره في القرآن الكريم (هل ورد في الكتاب العزيز ذكر آخر لحلّ البرلمان بهذه السُّرعة)!؟

وحتى لا يبدو أن القيادي السلفي ينطق عن الهوى، دلّل على رأيه الغريب بآية مُفحمة، عندما قال إن النظام السابق كان يعتقل كلّ من يقوم بتحفيظ القرآن في المساجد، وهو ما شبهه بفرعون، الذي طغى وتجبّر واستضعف فئة من الناس، فجاءت الآية التي استشرفت غنائم معارك السلفيين الأخيرة: “ونريد أن نمنّ على الذين استُضعفوا في الأرض ونجعلهم أئمة ونجعلهم الوارثين”.

لا ندري ما هو حكم الشّرع في تأويل الآيات لمآرب أخرى، براغماتيّة إن شئنا الدقّة، وتضليليّة إن كنّا أكثر دقّة. لكننا على أيّ حال لن نلجأ إلى سلاح التكفير الذي يشهره المتأسلمون في وجوهنا في كلّ ما نقول وما نجتهد، رغم حقنا الشرعي والمشروع في صدقة واحدة على الأقل، إذا ما اجتهدنا وأخطأنا. فما بالك لو أصبنا!؟

الآن، وبعد شهور من التصريح أعلاه، نتساءل: ما الذي ورد في القرآن من آيات تبرئ النائب السلفي الذي كذب في حادثة عمليّة التجميل التي أجراها لأنفه، ناهيك عن ادعائه بأنه لم يكذب ولم يتجمّل، وأنه فقط تعرّض لمؤامرة شيطانيّة قذرة أجبره فيها إبليس اللعين على أن يصغي لـ “همساته الشيطانيّة”. أمّا النائب الآخر، الذي ضُبط في وضع مُخلٍ مع منقبة، باعتبار النساء جزءاً من غنائم المعركة الانتخابيّة، فقد أساء وكذب، وارتكب بعون “شرّ الوسواس الخنّاس”، غير خيانة، دفعة واحدة، إذ تبيّن أنه “يمتلك” ثلاث نساء.. رابعهن مجلس الشّعب. ويقول إنه موعود أيضاً بحور عين!

قوم لوط

وفي متابعة أخرى، يكتب وادي عن الشيخ أحمد المحلاوي، إمام جامع القائد إبراهيم بالاسكندريّة، الذي لم يتردد عن الزجّ باسم الله وتسخيره في الحملة الانتخابيّة لمرشح الإخوان المسلمين للرئاسة. فقد وقف ليخاطب جمهور المصلين، منتزعاً من الناس حريتهم، ويستعبدهم باسم الخالق، هم الذين ولدتهم ثورتهم أحراراً. قال سماحته للمصلّين إنهم ليسوا مخيّرين في من ينتخبون، مؤكداً: “أشهد الله عليكم أنكم مطالبون شرعاً لتأييد الذي أجمع عليه علماء الأمة وأكثر القادة.. انتخبوا مرسي لأنه ينادي بالشريعة وحدها مخلصاً لله”!

لكن الدكتور العلاّمة يوسف القرضاوي ذهب أبعد من استثمار الإسلام للدعاية الانتخابيّة لقوى الإسلام السياسي، فقد تطرّف إلى درجة اعتبار أن كلّ الذين يقفون في الجبهة المناهضة لجماعة الإخوان المسلمين، هم من “قوم لوط”!؟

لم يجد الشيخ المزواج (وهي مناسبة لنبارك له بعقد قرانه الجديد)، وسيلة للهبوط غير استثمار أحسن القصص للانحدار في لغة التخاطب والخلاف، الذي بلغ اعتبار الخصم شاذاً، أو لوطياً، حسب التعبير “الملطّف” الذي استخدمه الشيخ الجليل.

يبقى من حقنا أن نسأل الشيخ القرضاوى: هل الملايين التى حجبت أصواتها عن مرشّح الإخوان، ومنحتها لآخرين، هي من قوم لوط؟!

وهل نذكّر شيخنا بالآية التي تتحدّث عن “رمي المحصنات الغافلات”؟! ربما يقول فضيلته إن الحديث هنا عن إناث محصنات وليس عن ذكور. فهل هناك فرق؟ وهل يجوز شرعاً رمي المحصنين الغافلين؟ ثمّ، أليس من بين الحاجبين أصواتهم عن مرشّح الإخوان، ثمّة حاجبات؟! أي محصنات غافلات أصابتهن تهمة الشيخ الجليل، على الأقل، في صميم أنوثتهن؟!

يا شيخ، حتّى نساء لوط، في أحسن القصص، لم يكنّ لوطيات، فيما لم تتردّد سماحتك برمي نصف ناخبي مصر، وناخباتها، بما يسيء لهم، ولهنّ.. شرعاً وأخلاقاً؟!

 

قد يعجبك ايضا مشاركات هذا المؤلف

أضف تعليق