الخطف خلفا

الآن أجلس قطا قرب مدفأتي لاريشتي غيمة لا البحر محبرتي

أقصُ نفسي على نفسي فأدهشني كأنني مستعار من مخِيلتي

صبيِّا لم يطأ قلقا بعد

أرخى طفولته على كتفيه

ومضى ينتبذ في الماء مكانا قصيَا

وصدف أن رأى الفصحى تستحمّ عارية تحت ضوء القمر

تفرك النثر فينفر كالنهد

وتحلق بالموس شعر القافية

فأغمى عليه

أصابه مسُّ

ما لم يكنه بات شبها له

أنا هو

وما بيننا حجاب يسمَى اللغة

وبرزخ يسمَى الألم

قديمان والملح محدث بيننا

شريكان لا واحد لهما

أحدنا كالضجر يدرَب المطر

على العصيان

والآخركالمطر يدرَب الضجر

على السقوط الحرّ

قد يعجبك ايضا مشاركات هذا المؤلف

أضف تعليق