السياسة في الرواية و «قلقة» لوليم بويد / علي الشوك

عندما تكون السياسة شاغلة بال كل عربي، مثلاً، فلماذا لا تدخل في الرواية؟ وأحسب أنها دخلت الآن من الباب وليس من الشباك فقط. لكن لها حدوداً طبعاً، ولا ينبغي أن تتجاوز هذه الحدود. فالرواية عمل فني، وهي تتحدث عن علاقات. هذه العلاقات هي ما يثير اهتمام القارئ. لا أريد أن أدخل في تفاصيل هذه العلاقات، لكنني أستطيع أن أشير إلى العلاقات الاجتماعية والعلاقات العاطفية. هذه هي زاد الرواية. وكان بودّي أن أكتب الآن عن السياسة في الرواية العربية. لكنني لم أقرأ منذ مدة سوى نماذج من الرواية العراقية. وقد نالت اعجابي كثيراً، وكتبت عن إحداها. وأفكر بين ساعة وأخرى بالكتابة عن رواية أخرى أذهلتني، لكنها بقيت من مشاريعي المؤجلة.

أنا على أي حال قارئ مقل الآن، لأن الكتابة تشغل جل وقتي. وبحكم كوني أعيش الآن في بريطانيا، فإن قراءاتي تكاد تقتصر على ما كتب باللغة الانكليزية. والمطابع هنا تغمرك بنتاجها. في الآونة الأخيرة وقع اختياري على جملة كتب، من بينها كتاب ضخم عن تاريخ الموسيقى، وكتب أخرى، روائية. فأنا، على رغم كل اهتماماتي الواسعة، أجد في الرواية خير سلوان لي. من بين هذه الكتب التي اقتنيتها رواية بعنوان «قلقة» لوليم بويد. لم أقرأ له من قبل مع أن له عشر روايات. ولم يحركني كثيراً عنوان الرواية. لكن ما جاء على الغلاف أثار فضولي كثيراً: «بويد هو أستاذ فن القص بالانكليزية… و «قلقة» هي شيء نادر: رواية جاسوسية من نوع مثير ومن الطراز الاول». وهناك اطراءات أخرى مشجعة. الإعلانات عن الكتب قد لا تعني شيئاً. لكنني أحب الكتابات عن الجاسوسية. وسأقول لكم، لقد وجدت هذه الرواية من بين أفضل ما كتب عن الحرب العالمية الثانية في اطار النشاطات السياسية والجاسوسية التي رافقتها. أنا قرأتها بانشداد كبير.

كان بطل الرواية لوكاس رومر يقول للبطلة أيفا ديلكتورسكايا التي جنّدها للعمل لمصلحة الاستخبارات البريطانية: هناك ثلاثة عوامل وراء انخراط المرء في سلك الجاسوسية، هي: المال، أو الابتزاز، أو الانتقام. بالنسبة اليها كان يذكرها بالانتقام لأخيها كوليا الذي قتله النازيون. في رأيي أن هذه حالة قد تكون خاصة. الأيديولوجيا كانت عاملاً مهماً في هذا الإطار، كما كان الحال مع جماعة كيمبردج، الشيوعيين البريطانيين الذين عملوا لمصلحة الاتحاد السوفياتي. ومع ريكارد زورغة الألماني الذي قدم معلومات مهمة جداً للقادة السوفيات في أثناء الحرب العالمية الثانية. وسأبتعد عن الموضوع قليلاً، وأتوقف عند الحديث عن زورغة الذي لعله كان أخطر أو أهم جاسوس في الحرب الثانية. كان زورغة في السلك الديبلوماسي الألماني في السفارة الألمانية في طوكيو في أيام الحكم النازي. وهو أرسل خبراً الى ستالين بأن ألمانيا كانت ستهجم على الاتحاد السوفياتي في حزيران 1941، بيد أن ستالين لم يرد أن يصدق ذلك، وتلقى النتائج.

لكن زورغة قدم خدمة أخرى للاتحاد السوفياتي عندما كانت الجيوش النازية على أبواب موسكو في أواخر العام 1941. لقد أخبر زورغة ستالين والمكتب السياسي أن اليابان لم تكن لديها نية في الهجوم على الاتحاد السوفياتي من منشوريا. وعند ذاك نقل السوفيات عدداً كبيراً من الفرق العسكرية التي كانت مرابطة في الشرق، الى معركة موسكو، وأفلحوا في صد الهجوم الألماني وشن هجوم معاكس. لكن زورغة اكتشف وقتل تحت التعذيب.

لم تكن أيفا ديلكتورسكايا في مصاف زورغة (إنها شخصية روائية على أية حال). ولم تكن من مستوى ماتا هاري الراقصة الألمانية الشهيرة، التي كانت تعمل لمصلحة الاستخبارات الألمانية في الحرب العالمية الأولى، لكنها اكتُشفت وأُعدمت في باريس. كما لم تكن من مستوى كريستين كيلر الفاتنة البريطانية بإفراط، مع أنها لم تكن جاسوسة. لكنها كانت على علاقة جنسية مع وزير الحرب بورفوميو (في الستينات)، وربما مع عسكري سوفياتي يعمل في السفارة السوفياتية في لندن. ولكن كريستين كيلر سببت سقوط وزارة ماكميلان. والسبب ربما كان فرط جمالها. أذكر جيداً الضجة في الصحف العالمية حولها. وكريستين كانت مفرطة في جمالها بحق، وخبيثة.

ننتقل الآن من الواقع الى الرواية. لكن روايتنا تعالج موضوعاً واقعياً على أهمية كبيرة، هو محاولة اقناع أميركا لدخول الحرب الى جانب بريطانيا الجريحة ضد ألمانيا. ويفترض أن تلعب البطلة أيفا ديلكتورسكايا دوراً مهماً في هذا المشروع. ويمكن استثمار جمالها هنا أيضاً. (كل العاملات في الجاسوسية ينبغي أن يكنّ جميلات).

أيفا ديلكتورسكايا من أب روسي وأم بريطانية. وهي تتقن أكثر من لغة إتقاناً تاماً. ومارست العمل الصحافي، وكان عمرها ثمانية وعشرين عاماً عندما جنّدت للعمل لمصلحة الاستخبارات البريطانية منذ 1939. وتنقلت بين عدد من البلدان ثم أرسلت الى أميركا للإسهام في المشروع من أجل ادخال أميركا الحرب. ولم يستثن موضوع الجنس، لأنه وسيلة سهلة لتحقيق الغايات. أيفا لم تكن تريد أن تسخّر جسدها لهذه الغاية. لكن التعليمات لا تتيح لها فرصة للاعتراض.

وأنا لا أدري مقدار ما هو روائي وما هو حقيقي في مغامرة أيفا الجسدية مع رجل في واشنطن مقرب الى رجل هو اليد اليمنى لروزفلت. ليس الموضوع هنا الحصول على أسرار، بل ابتزاز الرجل المقرب الى واشنطن بمجرد عرض صور فوتوغرافية له عند دخوله فندق ما مع أيفا وخروجه منه. حكاية الابتزاز التقليدية. هل مارسته الاستخبارات البريطانية مع الدولة المقربة جداً اليها، أم أن هذه من فبركات الرواية؟

هذا اللقاء حصل بين الصحافية البريطانية الجميلة (التي تحمل الآن إسماً بريطانياً خالصاً) وبين الرجل الأميركي المقرب جداً الى واشنطن. والتقطت الصور. لكن المؤلف أهمل هذا الموضوع ولم يتابعه، لأنه تزامن تقريباً مع القصف الياباني لبيرل هاربر. وبذلك تحقق المطلوب: دخول أميركا الحرب ضد اليابان، فإعلان هتلر الحرب على أميركا، ثم إعلان أميركا الحرب على ألمانيا.

لكن المسؤول عن أيفا ورّطها في مهمة كادت تكون السبب في هلاكها لولا أنها نجت من هذه الورطة بحسن تدبيرها. كان يريد لها أن يُعثر عليها مقتولة قرب حدود المكسيك ولديها خريطة عن تقسيم أميركا الجنوبية الى خمس ولايات وفق المخطط النازي، لتؤلّب أميركا على ألمانيا وتدفعها الى شن الحرب عليها. وتنشأ قناعة لدى أيفا بأن أحداً غدر بها. وتدل الدلائل الى أنه المسؤول عنها، لوكاس رومر، حبيبها (نشأت بينهما علاقة عاطفية). وستكتشف في الأخير أنه «عميل» سوفياتي. هنا استطاع المؤلف أن يرحل قذارات الاستخبارات البريطانية بحق أميركا على السوفيات. لكن أحداً لن يبكي على السوفيات الآن، ولن يذرف دمعاً على لوكاس رومر حين ينهي حياته في ختام الرواية. إن هذا حدث تفصيلي على أية حال بالنسبة الى المخططات السياسية التي كان يخطط لها في الساحة.

وفي المقدمة من ذلك كله هو موقف الولايات المتحدة من الحرب، الذي لم تقرره بريطانيا ولا أي طرف آخر، بل مصلحة أميركا أولاً وأخيراً. فأميركا لاعب عملاق في الساحة. وكما قررت هي تحديد موعد دخولها الحرب في الحرب العالمية الأولى، فهي التي ستقرر متى تدخل الحرب في هذه الحرب الأخيرة. لا شك في أن اندحار السوفيات أمام جيوش هتلر الرهيبة كان يمكن أن يسبب لها أرقاً، لأن ذلك قد يجعل ألمانيا قوة يصعب ردعها. أما إذا بدأ ميزان القوى يتغير في الجبهة الشرقية، فعند ذاك يمكن اتخاذ موقف آخر. فعندما صد الاتحاد السوفياتي الجيوش النازية على أبواب موسكو، نشأ وضع استراتيجي جديد، عبر الأطلسي، وحتى في الاتحاد السوفياتي. الجيش الألماني لم يعد جيشاً لا يقهر. وهذا أدركه جيداً الأميركيون الذين كانوا في انتظار ما تتمخض عنه المعركة في الجبهة الشرقية. وها هو هاري هوبكنز الذراع اليمنى لروزفلت يقول: «عندما بدأت الجيوش الروسية القادمة من جبهة منشوريا تتجمع حول موسكو، في انتظار الشروع بهجوم مضاد، بدأت القيادة العليا الروسية ودوائر الاستخبارات تفكر بأن المد قد تغير الآن: إن احتمال انتصار روسيا على ألمانيا بات أمراً متوقعاً. وهذا جعل بعض الساسة الروس يفكرون في آفاق الوضع بعد الحرب».

وهذا جعل الروس يفكرون لو أن الولايات المتحدة لم تدخل الحرب في أوروبا فذلك قد يكون أفضل للروس إذ إن النصر سيكون حليفهم في آخر المطاف. وهذا عجل في دخول أميركا الحرب بعد هذه التطورات. وهنا يرى المؤمنون بنظرية «المؤامرة» أن أميركا، أو القيادة يوم ذاك أرادت أن تخلق وضعاً كارثياً يجعل الشعب الأميركي يقتنع بضرورة الدخول في الحرب. فالأرشيف القومي في الولايات المتحدة يؤكد أن الرئيس روزفلت فكر في موضوع بيرل هاربر كمقترب لهذه الغاية في 7 كانون الأول 1941. فقد تم استلام إنذارات مبكرة حول هذا الهجوم، بيد أن المعلومات لم تصل الى الأسطول الأميركي. وبعد الهجوم الياباني على الميناء في هاواي، استطاعت الإدارة الأميركية اقناع الشعب الأميركي بالدخول في الحرب.

هذا الاستطراد الأخير لم يرد في الرواية. إنه استطراد من عندي. وأنا لم أبتكره من عندي، بل عثرت عليه في مصدر أحتفظ به. وهذا إنما يعني أن أميركا هي اللاعب الأكبر في كل هذه السيناريوات.

عن ملحق آفاق – جريدة الحياة

قد يعجبك ايضا مشاركات هذا المؤلف

أضف تعليق