تحديات الهوية الفلسطينية في عالم متغير / شفيق ناظم الغبرا

تمثل الهوية الفلسطينية واحدة من أكثر الهويات المثيرة للمشاعر والتفاعلات وذلك لأنها نمت عبر الضدية المباشرة مع المشروع الصهيوني واختبرت على مر العقود الإقتلاع وفقدان الأرض والإحتلال والشتات. لقد تعايشت الهوية الفلسطينية مع خطوط التماس وولدت من فوهة التحديات المصيرية من دون أن تعرف ما الذي ينتظرها في اليوم التالي، فالأرض من حولها إهتزت كما لم تهتز في مكان آخر، بينما أحاطت بها السجون، وكبلتها حياة المخيمات وحصار الأسلاك الشائكة والجدران العالية.
ومنذ العام ١٩٤٨ عند قيام إسرائيل ومنع عودة الفلسطينيين سكنتهم حالة العودة إلى فلسطين والتي سارت بموازاة مع روح المساهمة والبناء في مساحات العالم العربي والعالم المختلفة. فلقد توزعت الهوية الفلسطينية على كل الأمكنة لتكتشف لنفسها طريقاً، في أماكن عرفت الإحتواء والصداقة والعمران، وفي مناطق واجهت التهميش واختبرت الاضطهاد. على مر العقود تفاعلت الهوية مع الرياح التي هبت على العرب بدءاً من الناصرية والقومية العربية والإسلام السياسي وصولاً الى التغيرات العربية الراهنة وآفاقها.
ولقد مرت الهوية الفلسطينية، ككل هوية مضطهدة، بمراحل ضمور وتجدد، وبمراحل إستعداد وتأمل. إنها هوية عرفتها كل الجبهات والميادين وسط تعرضها اللامتناهي للقساوة والفتك، فبعد كل تراجع تعيد المحاولة وكأن شيئا لم يقع. وتمر الهوية الفلسطينية الآن بواحدة من هذه المنعطفات وذلك بسبب تكثف الصراع على الأرض واليقظة العربية الربيعية الجديدة وبسبب تكاثر الاسئلة الوجودية والخوف على مستقبلها.
في كل هذا تحمل الهوية الفلسطينية حملاً ثقيلاً، يفرض عليها إعادة تعريف مكانتها وتحدياتها عند كل منعطف. والملاحظ أن الهوية الفلسطينية تتناثر وتضعف عندما تبتعد عن جذورها التي كونتها وذكرى القرى والمدن المدمرة التي حددت شكل وجودها. فقوة الهوية الفلسطينية إرتبطت دائماً بمدى مقدرتها على التحصن في حصنها الأخلاقي وروايتها التاريخية الأولى وذلك بهدف إعادة إكتشاف المنابع التي حددت مأساتها وإقتلاعها من الوطن الذي كوّن بداياتها.
وبينما يبدأ تاريخ الهوية الفلسطينية منذ أزمان طويلة في ظل دول إسلامية متعاقبة وتاريخ سابق لكل التواريخ، إلا أن عام ١٩٤٨ مثل بداية مختلفة وولادة إنبثقت من خطوط النار. ما كان قائماً في فلسطين قبل النكبة إحتوى على شعب ينتمي الى حضارة تسعى لدولة مستقلة أسوة ببقية العرب في زمن سيطرة الإستعمار، وما وقع في النكبة عام ١٩٤٨ إقتلع الحلم وهجر الشعب الذي أراده. هنا بدأ الحدث الذي هز عوالم العرب ولم يعرف الشرق مثيلاً له.
لقد عزز هذا البعد السياسي – الانساني للهوية الفلسطينية من مقدرتها على إستيعاب كل من يتداخل معها. كان محجوب عمر المناضل المصري في صفوف المقاومة وألوف العرب الذين ناضلوا واستشهدوا من أجل فلسطين نماذج لهذا التداخل الذي صنع الهوية الفلسطينية بصفتها هوية كفاحية وهوية إنسانية. فالهوية الفلسطينية بالأساس ليست عرقية وطنية مغلقة، بل تشكلت بإمتياز عبر ميزان لعدالة مفقودة. هذا البعد الأخلاقي – الحقوقي للهوية الفلسطينية سمح بالإنتماء اليها والسباحة في ربوعها من قبل مواطنين من مجتمعات شتى.
هوية فلسطين حاضنة لحالة نجدها مختزلة في قصص عن منزل مصادر ومفتاح للذكرى وشجر صبار ينبت مكان قرى مدمرة وزيتون وبساتين برتقال منهوبة وقرى محروقة ومدن مفرغة وعائلات مشتتة ومخيمات متلاصقة. إن هذه الهوية الملاحقة في الميادين والجبهات لم تصل لما يريحها ويريح موتاها ويرفع الظلم عنها، وعلى الأغلب ستبقى تبحث وتبحث عن طرق الوصول الى مستقبل عادل لا يحده مكان أو وقت. لهذا ستحتاج في طريقها القادم الى وسائل مبتكرة وطرق تفكير مبدعة.
فمن الطبيعي ان نتساءل أين تقف الهوية الفلسطينية من تحديات بنيان معاصر ومجتمع نام وعادل وإنساني. فجزء من تعبيرات الهوية الفلسطينية قائم من خلال علم وطني وتحرير بعض الأرض كما في غزة وبعض مناطق السلطة الفلسطينية. لكن هذا لا يكفي ولن يكفي، وقد يتحول الى كابوس مقلق. فالدولة من دون مقومات وفي ظل التهويد والإستيطان والإقتلاع ستتحول الى عبء على الهوية الحاضنة لها. هذه هوية عابرة للدول والأماكن، فهي في كل مكان في العالم لكنها ما زالت بكثافة على أرضها التاريخية: إنها في يافا والناصرة وعكا كما في رام الله والخليل ونابلس وبلعين، وهذا يمثل أساس قوتها.
وكيف تتطور هوية بلا فتح متنفس واضح للخلافات بين مكوناتها. هذا يفرض تقبل الرأي المعارض قبل تقبل أي رأي، واعتبار التنوع وتعايش الآراء مدخلاً للإغناء. أليست قيمة الارض من قيمة الإنسان، وتحرير الارض متداخلاً مع تحرير الإنسان وفك قيوده وتطوير قدراته؟ كيف يكون تحرير الإنسان المؤدي لتحرير الارض ممكناً بلا منهج ثابت لتأسيس الحقوق المدنية والإنسانية وتقديس الحريات والمساحة الانسانية بما فيها الطريقة الديموقراطية في إنتخاب القادة والممثلين؟
في هذا الزمن وفي هذه اللحظات التاريخية التي تشهد تحولات كبرى في العالم العربي يجب إعادة قراءة التجربة الكفاحية المسلحة، كما يجب في الوقت نفسه استلهام تجارب جنوب أفريقيا والهند والحقوق المدنية في مجتمعات شتى. لكل هذا أثر حاسم على نمو الهوية وتطورها. ستؤدي أنماط جديدة للمقاومة المدنية إلى مرحلة جديدة من الكفاح. فالمقاطعة وإحياء الذاكرة، والمقاومة بواسطة الفن والمسرح والسينما والإعلام والأغنية والتعبير والكتابة والتعليم والثقافة والمسيرات المنظمة والإعمار وبناء المؤسسات ودعم الإبداع وزرع الاشجار وتحدي الموانع والحواجز وحماية الحريات والتنوع، قد تكون الشكل الأهم للمقاومة في المراحل المقبلة. في لحظة تحول بامكان هذه المقاومة ان تعزز الهوية وتقويها وتبرز نقاط قوتها، فتهزم أعداءها في فكرهم وأخلاقهم وسلوكهم ومرحلتهم التاريخية قبل أن تهزمهم في ساحة الوغى.
 
 
عن جريدة الحياة 17/1/2013

قد يعجبك ايضا مشاركات هذا المؤلف

أضف تعليق