تيه – في ممرّ الدّنيا!

شعور غريب

كآبة شتاء،

أو ربّما عدم انتماء

فراغ داخلي يتآكل مكان القلب

كأنّ جزئي الأيسر ما عاد لي

قدمي تخطو على الأرض بغير ثبات

والخنصر غريب عن الخاتم كأنّه اللّقاء الأوّل بينهما

 

*** ***

 

عيناي تجولان بمحاولة أخيرة للتعرّف على معالم المكان

لا شيء بمكانه

لا شيء سوى الدّمعات

يحفرن نهرا على وجنتيها

متجاهلات الابتسامة

للبرتقال طعم غريب اليوم!

كأنّه الرمّان…

 

*** ***

 

نغمات قلبي غريبة عنّي

كأنّها أمواج بحر بعيدة جدّا

شعور يخطو بثبات نحو اللّا شعور

 

*** ***

 

كلمات تتشابك… تتحاذق…

تنوي أن ترسم ابتسامة…

أو

أن تربكك!

أريد أن أربكك…

أريد لو أراك واقفا أمامي…

مرتبكا، متلعثما، متعثّرا بكلمات حبك…

 

*** ***

 

أريد أن نكون…

أريد أن تكون أو لا أكون!

وينضج التفّاح فوق الشّجرة تلك…

لا يبالي برحيلنا…

 

*** ***

 

وتزقزق كلّ العصافير

تحكي قصص حبّ عظيمة

وتطير الفراشات من فوق اللّقاءات العابرة

والكون إلى اللانهاية مستمرّ

وأنا في دوائر التّيه أبتي…

نقطة نهائيّة في كون لا نهائي…

 


 26-11-12

 


 

قد يعجبك ايضا مشاركات هذا المؤلف

أضف تعليق