ثلاثية الدين والمرأة والجن

الكاتبة السعودية شريفة الشملان تسخر في مقالة لها في جريدة الرياض من هيمنة العقلية الذكرية المتخلفة على المجتمع السعودي، وتقول إن هناك ثلاثة محاور تدور حولها مناقشاتنا عبر الصحف والمواقع الاجتماعية: الدين والمرأة والجن. فيما يلي مقتطفات من مقالتها:

“سأبدأ بالدين ، لايمكن أن يقال عنا إلا أننا شعب متدين بطبعه ، ولقد تم محاصرة هذا الشعب فترات ومازالت المحاصرة بالدين الآمر ، بحيث صار في بعض الأحايين إجباراً لا اختياراً ، ومن ثم قام بعض سدنته بتشويهه ، سواء عبر المجموعات التي تلبس المسوح الدينية التي كانت منذ أكثر من ثلاثة وثلانين عاما تقوى وتشتد أو عبر الهيئات الحكومية . وخاصة من مدعي التطوع للأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ، بحيث كان نشاطها قوياً وملموساً وواضحاً عبر المطاردات ، للنساء والأفراد .. ..تاركة أكثر الأشياء أهمية بالحسبة وهي مراقبة الغش والمكاييل والتزوير وغيرها ..فهل سمعنا يوماً أن شركة للألبان أغلقتها الهيئة بسبب الغش !!

خرجت لنا قضية المرأة .. وبدأ هناك تناقض كبير في أجهزة الدولة نفسها من حيث التعامل مع هذا الكائن .. إن احتاجوه ، جرجوه ، وإن لم يحتاجوه قطعوا له أذرعته .. وبدا محاربة المرأة في كينونتها واضحا ، فقد تم منعها من التعليم ردحاً طويلاً من الزمن ،عندما افتتحت المدارس افتتحت تحت وصاية السدنة .. وكأن الثوب القصير واللحى هي بوابة الدخول لهذا الجهاز ليكن ناهياً آمراً برئاسة تعليم البنات ..وهذه لا أجد تعبيراً عنها ، لكن وجدت خلال عملي القصير في حقوق الإنسان ذلك ، حضرت ندوة عن زواج القاصرات أقامتها هيئة حقوق الإنسان ، دون معرفة منا نحن العاملات فيها ، المهم دُعينا لحضور جلسة ،كأن المعروض يتنافى مع ما المفروض نعمل بحقله ، بدا الأمر كأنه مجاملة ونيل رضا .. وهذه المجاملة مكلفة بضياع الوقت والمال ..ووجود النظام الخاص بالهيئة يكفيه ، خاصة هو مأخوذ من الشريعة الإسلامية برمته . هذا فيض من غيض … ((هنا يجدر بي إرسال تحية كبيرة للأستاذ المتميز / تركي خالد السديري ..الذي وضع لبنات صحيحة لهيئة حقوق الإنسان .)).

آخر ما تفتق ذهن المحاربين للمرأة أو أدوات الإلهاء عن الشأن العام ،هو محاصرة المرأة في رزقها ، فرفعت شكوى للمحكمة الإدارية وقبلت الدعوى وبت فيها ، وهي منع النساء من بيع المستلزمات النسائية ، والتي تم حصرها في نطاق ضيق وهو ما يخص أخص الخصوصيات لها فقط ، العجيب أن الدعوة لما أقيمت أقيمت من قبل رجال أعمال ، وضربت على وتر الاختلاط .. رغم أن الاختلاط متوفر في كل مكان ، المستشفى والشارع والمطار ووسائل النقل وفي أكرم وأعز مكان في قلب المسلم وهو الحرم المكي الشريف ،وتبدو السيطرة واضحة على الحرم النبوي الشريف في المدينة المنورة .. حيث تتفنن السيدات ! الموظفات في منع ذلك وحتى في زيارة النبي عليه أفضل الصلاة والتسليم للذكور النصيب الأعظم وللنساء فتات الأوقات .لا أدري كيف يضرب على هذه الوتيرة في حين لدينا جامعة مثل كاوست ، بحيث يبدو الأمر متناقضا جداً .. ببن أطراف في الحكومة ذاتها .

من المؤلم حقاً أن تقبل محكمة مثل المحكمة الإدارية النظر في هذه القضية ، في حين أغفلت جهة الدفاع .. فلا وجود للمرأة المتضررة ولا من يمثلها ،وكيف كان سير الدعوى والمحاكمة .. ، لابد من إقامة دعوى رداً على هذه الدعوى ، حتى لا تترك المرأة للجوع والضياع ..

.والجن هو الذي يعمل أشياء أكبر من طاقة البشر ، هذا في الميثولوجيا ( علم الأساطير .. ) لمختلف الثقافات .. لا يمكن أن يكون غير موجود ولكنه بالوقت ذاته غير محسوس .

في عصرنا الحالي ، كل الأمور ميسرة وكل شيء ممكن أن يصل لنا قبل أن يرتد طرفنا .. لم يكن الخادم عفريتاً ولا جنياً ، العقل هو السيد وهو الذي جعل من العلم خادماً للبشر .وهذا العلم هو نفسه الذي يتم تسجيل مطاردة الشباب للجن ولا أدري هل ليثبتوا نظرية الجن أم لينفوها … هذا ما كان من أمر الشباب مؤخراً .وما تم تناوله كثيراً جداً.

مطاردة البشر للجن والعكس، شكلت إعاقة بجنوحنا للغيبيات ، والركض خلفها ، هذا الركض لتخيل مالا يرى ولا يمسك ، جعل المجمتع ما بين مؤمن شديد الإيمان ويحارب من أجل ذلك ، ومتردد خائف من مجهول ، وقسم ينفض كل ذلك .. ويدعو للعلم والمعرفة .. هذا جعلنا ندور كثيراً في حلقات مفرغة ، وكأننا نعيش في العصور الوسطى ، خاصة عندما يدخل في الأمر السحر والسحرة ، حتى كأن السحر صار جزءاً من كيان مجتمعنا ، ومن تطلّق مسحورة ومن لا يحب زوجته مصروف ، ومن يذوب حباً فيها سحرته .. كأن عواطفنا لا تسير إلا وفق السحر ، كان للخادمات وخاصة الإندنوسيات نصيب الأسد ، لو كن يملكن من أنفسهن شيئاً لماذا يقدمن كخادمات .. لمَ لم تكن كل واحدة منهن سندرلا زمانها .. المشكلة أن الأمر ممكن ألا يستمر إلا أن المصيبة أن الأمر تطور حتى بات شيئاً معترفاً به رسمياً..

لأن للجن وفك السحر جاء مرتزقة وكذابون ودجالون ،خصص جزء من هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر .. . كثر السجال حولها ،فبدلا من الحديث عن تنمية الفرد وسعادته ، رحنا نركض خلف الجن ، ويركضون خلفنا ،هذه الغيبية التي يتفنن البعض فيها والكلام عنها .. نعرف انها مذكورة في القرآن الكريم ، ونعرف أيضا أنها جزء أساسي من الميثولوجيا الاجتماعية لكل المجتمعات .. ولكن دراستها كجزء من الميثولوجيا ..وما تحويه وهو تخصص الدراسات الاجتماعية ،والتراث الشعبي ، لا أن نعيش الأمر كواقع .. ويتم تأجيج هذا الشعور ، مما يؤدي لقصور في النظرة العلمية والعمل الجاد المنتج .. وبناء الوطن علما ومعرفة .. كان أهلنا دائما يقولون ( الله يقاصرنا ويقاصرهم بالإحسان ) فما بالنا أخرجنا هؤلاء الجيران ، لنلاحقهم ويلاحقوننا ،بل ونعلق عليهم أخطاءنا …. أدسون ، اخترع المصباح الكهربائي وأشعله بارتباط جزيء الكهرباء السالب والموجب ، فنشر النور ،ولم ينتظر جنياً يمسك له مصباحاً لينير له الطريق ، فلماذا يصر البعض على أن هناك مصباحاً لعلاء الدين ، يسرق الأراضي ويضع حسابات في البنوك ،.. .. حتى بتنا نخشى أن من كان أسباب مشاكلنا وأخطائنا من الجن أو السحرة.. ولم يبق لنا إلا إنشاء محاكم لهم .. رغم أن محاكم الإنس لدينا لا تلحق بقضايانا .

ما نعرفه أن الأزمات والحروب والمجاعات هي المشجع لتلك الأمور ، فلمَ يا ترى تنتشر وتكثر في زمن العلم والتقنية ، إنه شيء محيّر حقاً.”

قد يعجبك ايضا مشاركات هذا المؤلف

أضف تعليق