جرائم الشرف في المجتمع الأهوازي بين الواقع و التشكيك

إن قتل النساء ظاهرة منتشرة في المجتمعات المتخلفة، و منها المجتمع الإيراني  و المجتمع الأهوازي، و لكل مجتمع من المجتمعات ثقافته الخاصة به التي  تعطي نوعا من “التجويز للرجل” وفق التقاليد الموروثة لارتكاب عملية (جريمة ) قتل النساء، والتي كثيرا ما نجد لها  تأييدا و حماية  مع سكوت من جانب الأغلبية  في المجتمع الذي تحدث فيه وفق تبريرات شتى إضافة إلى غطاء قانوني بشكل أو بآخر يحصل الرجل في النهاية فيه على البراءة من جريمة القتل.
و حول قتل النساء بسبب الشرف أو “غسل العار” صدر تقرير من وزارة  الداخلية الإيرانية (4-1-2008) كشف عن  أسباب قتل النساء في إيران، و أرجع  سبب  القتل إلى”عامل أخلاقي”، و أكد التقرير أن القتل يصدر  من جانب المحارم “الأب ، الأخ”  إضافة إلى “الزوج” ضد النساء،  و قدمت الوزارة إحصائية شملت 28 محافظة  من محافظات إيران كما جاء في تقريرها و منها الأهواز ذات الأكثرية العربية، جاءت الإشارة إلى حصول175 حالة قتل ضد النساء في هذه المحافظة خلال السنوات الخمس الماضية – بسبب ما يسمى “غسل العار أو الشرف”.

                                                                                                                  

  وليست هذه  المرة الأولى  التي ينشر فيها تقرير عن  قتل النساء في الأهواز و تحديداَ في المجتمع العربي الأهوازي فقد صدر تصريح عام 2003عن مستشارة المحافظ  في الأهواز (السيدة مير بك) ذكرت فيه حالات قتل و قدمت إحصائية مشكوكا فيها عن قتل النساء في المجتمع الأهوازي بسبب غسل العار و الشرف.                                                                                                                                      

و جاءت ردود أفعال كثيرة إثر ذلك التصريح من جانب مثقفي المجتمع الأهوازي و ناشطيه و تساءل الجميع حول :                                                                                                                                                         

اولا – مدى صحة ما جاء في التقرير، و نشر أرقام كهذه ليس من أجل البحث عن حل المشكلة ووقف عملية أو ظاهرة قتل النساء ،  بل من أجل وصف المجتمع الأهوازي بأنه مجتمع تتعرض المرأة فيه للقتل .               

 ثانياَ –  السلطة الإيرانية من جانبها بما تملك من آليات وقوة فرض لا يكفي أنها لا تهتم بمعالجة هذه الظواهر بجدية، بل تمارس سياسة الإهمال وإلقاء المسؤولية على المجتمع الأهوازي  وتتخلى عن دورها في البحث عن معالجة هذه الظاهرة.                                                                             

ثالثاَ – السلطة لا تكتفي بأنها لا تساند أي شكل من أشكال التوعية الثقافية في المجتمع الأهوازي خاصة المؤسسات  المدنية و النسائية  فيه، بل إنها عملت على إضعافه  بمنع  هذه المؤسسات وحجبت الصحف عن الصدور  على قلتها و ضعف إمكانياتها المتوفرة لها ،  كذلك لم تفتح المجال  للنخب الأهوازية للمشاركة في عملية تغيير هذا الواقع الثقافي الباعث الرئيسي  للظاهرة.                                                                

 رابعاَ- ضعف السلطة القضائية و هشاشتها ، لا لأنها غير  مستقلة فحسب، بل لأنّ جسمها ينخره الفساد الإداري و يتحكم في رجالها الارتشاء،  مما  وضع الفرد الأهوازي بين كماشة غياب المرجعية القانونية التي لا تشجع المواطن إلى  اللجوء إليها ، و تسيد التقاليد الموروثة :القبلية والفكر الديني المتخلف اللذان يتحكمان في نسيجنا الثقافي ويحدد كل منها نوعا من العلاقات الاجتماعية فيه .                                                             

وحيث  أن  إرادة معالجة ظاهرة قتل النساء عبرت عنها مجموعة  من الناشطين و المدافعين الأهوازيين، وهي مجموعة تواجه نظرة أمنية سيئة من السلطة،  و تواجه عدم تعاون المجتمع وعدم تفاعله، بما جعل دورها  غير  فاعل لدرجة التأثير بشكل مباشر في الحد من هذه الظاهرة،  فإن هذه القضية ليست قضية المرأة وحدها ، بل قضية الإنسان الأهوازي كله، وهي تعاني التأجيل و الإهمال على كل الأصعدة. وإذا لم يحصل حراك سياسي و ثقافي بالدرجة الأولى في المجتمع الأهوازي، لا يمكن  لهذه الظاهرة أن تجد من يهتم بها و يدافع عنها، لأن هناك مشاكل تكبرها مازالت تعصف بالمجتمع  يغذيها التخلف و الإهمال.                                                                                                                                       

إذن، لا التنديد  بهذه التصريحات هو الحل للمشكلة، ولا إبراز هذه الأرقام من جانب السلطة بين الفينة و الأخرى، حيث أن الظاهرة موجودة و لا يجب النظر إليها بمقياس  حجبها أو إخفائها ،  لأن التستر عليها ليس علاجا و لا يجب الحوم حول الظاهرة فقط ،  بل البحث عن دوافعها ومصادر تغذيتها ، وعمن يملك  القوة لوقفها ،  أو على الأقل التقليل من أثرها  كي يتم اقتلاعها و التخلص منها كليا.   
 
 
 

قد يعجبك ايضا مشاركات هذا المؤلف

أضف تعليق