دفاعاً عن المكتبة

ما زلت أذكر أوّل بطاقة مكتبة اقتنيتها. لا بدّ أنّ ذلك كان قرابة عام 1957. أخذتني والدتي إلى المكتبة العامّة عند باترسي بارك رود Battersea Park Road وقامت بتسجيلي. كنت منتشياً. كلّ تلك الكتب ! وكان مسموحاً لي أن أستعير منها ما أريد. وأتذكّر بعضاً من أوّل الكتب التي استعرتها ووقعت في حبّها : كتب Moomin  ل توف جانسون، رواية فرنسية للأطفال تدعى مائة مليون فرنك، لماذا أحببتها؟ لماذا قرأتها مراراً ومراراً، وقمت باستعارتها عدّة مرّات؟ لا أدري. لكن يا لها من هديّة تقدّمها لطفل، هذه الفرصة لاكتشاف أنّ باستطاعتك أن تحبّ كتاباً والشخصيّات التي فيه، يمكنك أن تصير صديقاً لهم وتشاركهم المغامرات في خيالك أنت.


وسرّيّتها. الخصوصيّة المباركة! إذ لا أحد آخر يمكنه التدخّل، لا أحد آخر يغزوها، لا أحد آخر يعرف حتّى ما الذي يجري في ذاك الفضاء الديمقراطيّ المفتوح المليء بالإثارة، مليء بالمتعة والخوف، مليء بالدهشة، حيث تُرَدّ مشاعرك وأفكارك إليك موضّحةً، مضخّمة، منقّاة ومقيّمة. أنت مواطن في ذلك الفضاء الديمقراطيّ الكبير الذي ينفتح بينك وبين الكتاب. والذي أعطاك إيّاه هي المكتبة العامّة. هل أستطيع إيصال أهميّة تلك الهديّة؟
في مكان ما في Blackbird Leys، في مكان ما في برينسفيلد  Berinsfield، في مكان ما في بوتلي  Botley، في مكان ما في بنسنBenson  أو بامبتون  Bampton، إذا ذكرت فقط الأمكنة في أوكسفورد شاير Oxfordshire  التي تبدأ بحرف B والتي سيتمّ إلغاؤها، في مكان ما في أيّ منها يوجد الآن طفل، هناك أطفال، مثلي في ذاك الزمن في Battersea، أطفال يحتاجون فقط القيام بالاكتشاف ليعرفوا أنّهم أيضاً مواطنون في جمهوريّة القراءة. المكتبة العامّة فقط تستطيع إعطاءهم تلك الهبة.


ثمّ جئت إلى أوكسفورد طالبًا قبل التخرّج، وكانت جميع كنوز مكتبة Bodleian، إحدى أعظم المكتبات في العالم، مفتوحة لي – نظريّاً. أمّا عمليّاً فلم أتجرّأ على الدخول. كنت مرتعداً أمام كلّ تلك العظمة. لم أتعلّم أساليب التصرّف في Bodleian إلى ما بعد ذلك بكثير، عندما كبرت. المكتبة التي استخدمتها طالبا كانت المكتبة العامّة القديمة.


ذكرى أخيرة، هذه المرّة منذ قرابة السّنتين، كنت أحاول معرفة أين تسير جميع الأنهار والينابيع في أوكسفورد، من أجل كتاب كنت أكتبه بعنوان كتاب الغبار The Book of Dust. ذهبت إلى المكتبة المركزيّة، وهناك بمساعدة من أحد أفراد الكادر الأذكياء، استطعت إيجاد بعض الخرائط القديمة التي أظهرت لي بالتحديد ما أردت معرفته، صوّرتها، وهي الآن معلّقة على جداري حيث أستطيع أن أرى بدقّة ما أريد معرفته.
أحبّ المكتبة العامّة لما قدّمته لي طفلاً وطالباً ثمّ رجلاً ناضجاً. أحبّها لأنّ وجودها في بلدة أو مدينة يذكّرني أنّ هناك أشياء تتفوّق على الربح، أشياء لا علاقة لها بالربح، أشياء لها القوّة لتهزم الشبح الجشع لأصوليّة السّوق، أشياء تعني اللباقة المدنيّة والاحترام العام للخيال والمعرفة، وقيمة البهجة البسيطة.
اتركوا المكتبات لحالها. إنها أثمن بكثير من أن تدمّر.

المصدر: مجلة  نيو هيومانيست عدد آذار/ نيسان  2011 
مقطع من كلمة ألقاها الروائي فيليب بولمان في أوكسفورد في 20 يناير 2011.
http://newhumanist.org.uk/2514/what-i-owe-the-library 

فيليب بولمان Philip Pullman:
ولد الكاتب البريطاني فيليب بولمان في نوريتش عام 1946، درس في إنكلترا، زيمبابوي، أستراليا ثم استقرّ أهله في ويلز . نال العديد من الجوائز الأدبية منها Astrid Lindgren Award عام 2005 . يعمل حالياً على كتابه كتاب الغبار The Book of Dust الذي يصفه أنه يُكتب على مهل، وأنّه أهمّ ما يقوم بعمله هذه الفترة.
يمكن الاطلاع على المزيد من المعلومات عن فيليب بولمان عبر موقعه الالكتروني :

قد يعجبك ايضا مشاركات هذا المؤلف

أضف تعليق