“روح الأنوار” لتزفيتان تودوروف هل يصبح الخير صديقا كبيرا للعائلة البشرية؟

أصدرت رابطة الناشرين المستقلين في المغرب عمل الناقد تزفيتان تودوروف الجديد البالغ الأهمية، “روح الأنوار”، بكثير من الحفاوة، وقامت دار “محمد علي” التونسية بمهمة التنسيق ليأتي هذا الإصدار بالاشتراك مع “دار الانتشار العربي” في لبنان و”دار توبقال” في المغرب و”دار الشروق” في الاردن و”دار ثالة” في الجزائر. وفي الفترة ذاتها تصدر “دار توبقال” كتابه المهم “الأدب في خطر”، ترجمة للباحث المغربي عبد الكبير الشرقاوي.

يأتي “روح الأنوار” الذي عرّبه الكاتب التونسي حافظ قويعة امتدادا لجهد تودوروف في جعل الفكر الغربي اليوم يتسم بحس إنساني راق يتيح له إنشاء علاقة مساءلة مع تاريخه من جهة، ويتيح له التفاعل أيضا مع فكر المجتمعات الأخرى.

يطرح مدخل الكتاب سؤالا إشكاليا حول الأسس الفكرية والأخلاقية التي نريد بناء حياتنا الاجتماعية عليها بعد تراجع الاعتقاد الديني وسقوط الأحلام المثالية. بحثا عن جواب مسؤول، يعود المؤلف إلى التاريخ متوقفا عند العقود التي سبقت الثورة الفرنسية (1789) معتبرا تلك المرحلة العماد الأساسي في تشكيل هوية المجتمعات الغربية الآن، “حيث قررت الكائنات البشرية للمرة الاولى في التاريخ أخذ مصيرها بيدها وتواضعت على اعتبار رفاه الانسانية الهدف الأسمى لأفعالها”.

وزع تودوروف أفكاره على ثمانية فصول: المشروع، رفض وتحريف، استقلالية، لائكية، حقيقة، بشرية، كونية، الأنوار وأوروبا. ولخص المبادئ التي انبنى عليها مشروع الأنوار في ثلاثة أفكار جوهرية هي الاستقلالية والغائية الإنسانية لأفعالنا والكونية، حيث سيتاح للانسانية أن ترفض الانقياد وراء كل سلطة أو عامل مؤثر خارج إرادتها. هنا سيعلق الدين على أول صليب في ساحة الأنوار، إذ سيتم تغيير النظرة إلى هذا المفهوم ومحاولة جعله أقرب إلى الطبيعة البشرية لا المتحكم الوحيد في مصيرها، فالمطلوب هو “أن تكف سلطة الماضي عن توجيه حياة الناس وأن توكل هذه المهمة إلى مشروعهم المستقبلي”.

ستتولد نبرة جديدة في الخطاب النقدي الغربي تتجسد في الفكر المسائلي حيث يغدو كل موضوع أياً يكن مجاله موضع نقد ومساءلة، وحيث يصير العامل الحاسم في صدقية الأشياء هو التجربة، ويصير العقل مصدرا للمعرفة ومعيارا لضبط المطلق والنسبي في كل ظاهرة.

غير أن المعرفة ليست في الضرورة صمام أمان يضمن للبشرية التقدم المطرد نحو عالم أفضل، وإن كانت تزيح عنه الكثير من الظلمة، وهذا ما فطن إليه فكر الأنوار وعمّقه روسو، الذي يعتبره تودوروف أكثر مفكري الثقافة الفرنسية تبصرا، حين أكد أن ما يميز الكائن الإنساني ليس يقينية التقدم، بل الاستعداد له، أي القدرة على ترقية الذات والارتقاء بالعالم. فما يصبغ تلك القدرة بطابع إنساني هو إمكان تراجعها الظرفي في كل لحظة.

يصرخ الشاعر الإنكليزي ميلتون مطالبا بأن تبلغ البشرية سن رشدها، بعد تحرير العقل، والتفاحة التي سقطت في ذلك الحين على رأس نيوتن سترفع في الآن ذاته من شأن المعرفة، وسيؤمن الغرب بمفهومي التربية والعلم، لذلك ستتسع وتزهر حقول البيولوجيا والفيزياء والكيمياء والاقتصاد والعلوم الإنسانية كالسيكولوجيا والسوسولوجيا، بل ستصل الأنوار حتى الفضاء السياسي، حيث سيعمد الكتاب التنويريون إلى مراسلة القائمين على الأنظمة السياسية بغية التخفيف من السيطرة والاستبداد ووسم النظام الحاكم بالطابع الإنساني. وفيما سيحافظ “الفرد” على الإيمان ستتجه “الجماعة” إلى العلمنة، وستكون أول خطوة هي التمييز بين مفهومي “الإثم” و”الجريمة”.

ستنزل أوروبا من السماء (اللاهوت) إلى الأرض (الناسوت)، وستتراجع كل المذاهب ليتقدم مذهب وحيد وجديد هو المذهب الإنسي الذي يقوم على مركزية الإنسان L’enthropocentrisme.

لم تجد الأنوار الطريق أمامها سالكاً على امتداد فترات تشكلها، ويكفي أن نستعيد حكاية أولمب دو غوج Olympe de Gouges رائدة الحركة النسوية في فرنسا التي كتبت مسرحية “استعباد الزنوج” ضد الرق، وأعدت مشروع وثيقة حقوق المرأة، فكان جزاؤها جراء هاتين الفعلتين الحكم عليها بالإعدام شنقا.

إن أفكار الأنوار لم تكن حالمة وجرأتها لم تكن آلية، ثم إن جسور عبورها كانت ملأى بالشراك، وستكون الكنيسة أكبر عقبة في الطريق، فالسلطة الدينية لن تسمح أن يحل الإنسان محل الإله، ثم إن الوعي السياسي الغربي لم يكن يؤمن بمبدأ كونية القيم الذي تأسس عليه فكر الأنوار، فالمركزية الأوروبية لم يكن يعنيها في الأساس أن تنتقل قيمها الحضارية إلى مجتمعات أخرى تبدو في نظرها بدائية و متخلفة.

إلا أن فكرة نقل القيم هذه ستتحول بالتدريج إلى قناع يخفي خلفه الوجه البشع للفكر الغربي الذي يريد أن يمتد إلى الأمم الأخرى عبر الامتداد الجغرافي، وهنا ستفتح أوروبا أكبر الصفحات في كتاب طويل إسمه الإستعمار، وسيبدأ المفكرون الكولونياليون بتبرير فكرة الاحتلال والتنظير لها. يقول عالم الاجتماع بول لروا بوليو: “أخذنا ننتبه إلى أن حوالى نصف سكان الكرة الأرضية من المتوحشين أو الهمج يناشدون الشعوب المتحضرة التدخل لمساعدتهم بصفة منتظمة ومستمرة”، وسيرى جول فيرّي أن الأجناس الراقية “من واجبها تمدين الاجناس السفلى”.

ينتقد الؤلف عددا من المذاهب الفكرية والسياسية التي ستعمل بوعي أو بغير وعي على تحريف فكر الأنوار، فالشيوعية مثلا تدّعي أنها وارثة هذا الفكر، بينما يغيب في مجتمعاتها مبدأ استقلالية الفرد ومبدأ المساواة، ويخضع البحث العلمي فيها للشرط الإيديولوجي.

يستعرض تودوروف النقاط المضيئة في تاريخ الأنوار محاولا الانطلاق منها قصد التأسيس لواجهة جديدة يتم بموجبها التصدي لمشكلات العالم الجديد: “نحن أحوج في الواقع إلى إعادة تأسيس للأنوار إعادةً من شأنها أن تحافظ على إرث الماضي، لكن مع إخضاعه لمراجعة نقدية، ونحن إذ نقوم بذلك فلسنا نركب خطر خيانة الأنوار، بل على خلاف ذلك تماما، لا سبيل أمامنا كي نبقى أوفياء لها إلا بنقدها”. ربما تفسر هذه المقولة سبب اختيار عنوان الكتاب، فصاحبه معني أكثر بروح الأنوار، بالمبادئ العميقة التي قامت عليها مع تحفظه عن بعض تجسدات هذه الروح وتمظهراتها.

يؤكد المؤلف أن فكر الأنوار ظاهرة عالمية، وأن بوادرها تشكلت قبل القرن الثامن عشر بكثير، فمفكرو الهند كانوا يوجهون نصائحهم المتضمنة البعد الإنسي إلى الأباطرة منذ القرن الثالث قبل الميلاد، وقد تنسم تودوروف أيضا روائح الأنوار لدى “المفكرين الأحرار” في الإسلام إبان القرنين الثامن والتاسع، ولدى مجددي الكونفوشيوسية في الصين خلال القرنين الحادي عشر والثاني عشر وفي الحركات المناهضة للعبودية في إفريقيا السوداء منذ القرن السابع عشر.

يقر تودوروف بأن التسامح الذي دعا إليه فكر الأنوار هو في الأصل مبدأ عتيق، فالمسيحيون والمسلمون واليهود والزردشتيون والمانويون انوجدوا بعضهم الى جانب البعض في الشرق الأوسط، والإسلام انوجد جنب التقاليد الوثنية في افريقيا السوداء، بينما كانت تتعايش في الصين الكونفوشيوسية والبوذية، وفي الهند البوذية والبراهمانية.

يقف صاحب “فكر الأنوار” عند مفهوم العلمنة ليحاول تأصيله تاريخيا، فمفكرو الهند كانوا يدعون الملوك إلى الاعتماد على العقل بدل الاتكال على التنبؤات وأخبار النجوم، ويضيف المؤلف مثالا آخر هو “دفاع الطبيب العربي الشهير الرازي في القرن الحادي عشر عن المعرفة البشرية حصرا المستمدة من التجربة والتي لا يؤطرها إلا العقل بمفرده”، أما في خصوص التقدم العلمي والمعرفي الذي ازدهر في عصر الأنوار فوجد الكاتب أصوله في الاكتشافات التقنية التي عرفها تاريخ الصين وفي ما حققه العالم العربي من تقدم في الطب والفلك والرياضيات والبصريات.

إن ما يجمع بين بني الإنسان بحسب تودوروف، هو أكثر تأصلا مما يفرق بينهم، ولعل هذا ما دفع مونتسكيو إلى قوله: “أنا إنسان في الضرورة، ولست فرنسيا إلا بحكم الصدفة”، لذلك يناشد تودوروف العالم اليوم من أجل إعادة تمثل روح الأنوار، تلك الروح الصافية والعالية التي تعلي أيضا من شأن الإنسان وتجعل العالم شاسعا في إمكانه أن يسع الجميع من دون تعصب إلى قيد عرقي أو ديني أو جغرافي، وتلك الروح التي تدني أيضا من أنانية الغرب وتجعله ينظر إلى الأمم التي حوله بمنظار جديد أساسه التواصل المبني على قيم حضارية وإنسانية لا الانفصال والتعالي الذي يولد العنف والعنف المضاد.

في هذا السياق نجد الكاتب ينتقد ما وقع لمواطن عراقي مات في سجن أبوغريب بسبب التعذيب الذي تعرض له على أيدي الجنود الأميركيين، فالعالم بحسبه أوسع من كل التصورات الضيقة، وهنا يقف عند التغيرات الرهيبة التي طرأت على العالم حيث صار في إمكان جماعة صغيرة من الناس أن تقوم في القرن العشرين بالعمليات التي كان يقوم بها جهاز الدولة في القرون السابقة، ويمثل لذلك بتفجيرات نيويورك واسطنبول ومدريد ولندن. فمجرد هاتف جوال يكفي لإحداث تفجير، أما الإرهابيون الذين يأتون من كل بلد ولا يمثلون في العمق أي بلد، فهم الوجه الآخر للعولمة.

إذا كان تودوروف أصدر كتابا مهما عنوانه “الأدب في خطر”، فهو يصرخ في هذا الكتاب أن “العالم في خطر”، غير أن نداءه يبدو وسط مفكري العالم واضحا: الدعوة إلى أنوار جديدة تضغط على الشر كي يتراجع ليتقدم الخير كصديق كبير وأساسي للعائلة البشرية. أليس الامبراطور الهندي أسوكا هو الذي قال في القرن الثالث قبل الميلاد: “ليس ثمة نشاط أسمى من عمل هو الخير في نظر العالم أجمع”؟

يعود تودوروف في النهاية إلى استدعاء صرخة الشاعر ميلتون محاولا قبل طي الكتاب، الإصغاء إليها بنوع من الموضوعية: “أما الحلم بوصول البشرية إلى سن الرشد الذي كان من أماني كتّاب الأمس فهو في ما يبدو غير مدرج في مصير الإنسانية، فقدر هذه الإنسانية هو أن تظل تبحث عن الحقيقة عوضا عن امتلاكها”.

{نشرت في النهار في 5/2/2008}

قد يعجبك ايضا مشاركات هذا المؤلف

أضف تعليق