عندما يكون سعر الرجل أغلى من سعر المرأة: رجاء حكيمي تُحكَم بالإعدام لقتل رجل أراد اغتصابها

تسعى جماعات حقوق الإنسان والدفاع عن المرأة إلى تسليط أكبر قدر ممكن من الأضواء الإعلامية على قضية يمنية تواجه الإعدام لأنها قتلت رجلاً قالت إنه اقتحم دارها في غياب زوجها بنية اغتصابها. لكن أهله يقولون إنه جُرّ إلى الدار ضد إرادته وقُتل فيها عمدًا.

وأصدرت محكمة يمنية حكمها بإعدام امرأة تدعى رجاء حكيمي، لأنها قتلت بالرصاص قريبًا لها، اقتحم دارها بتسلق الحائط لغرض اغتصابها كما قالت. ووفقا للصحف البريطانية، التي تداولت الخبر، فقد حكم عليها بالسجن عامين في البدء. لكنها استأنفت ضد هذا الحكم، وإذا بمحكمة الاستئناف ترفع العقوبة إلى الإعدام. وتقول جماعات لحقوق الإنسان، التي تحاول تسليط القدر الأكبر من الضوء الإعلامي على الأمر، إن قرار المحكمة الأخير اتخذ تحت ضغوط هائلة من أسرة القتيل.

وتقول جماعة «صحافيات بلا قيود» إن المرأة تصرفت من منطلق الدفاع عن النفس. ووصفت حكم قضاة الاستئئناف بأنه «ظالم ينتهك سائر المعايير، كما وردت في نصوص الإعلان الدولي لحقوق الإنسان».

ومضت تقول إن رجاء «تصرفت دفاعًا عن النفس ضد الرجل، الذي كان مسلحًا، وحاول الاعتداء عليها واغتصابها، مستغلاً غياب زوجها عن الدار».

وكان محامو رجاء قد قالوا إن حالة من الفزع تملكتها أثناء الحادثة، فتناولت سلاح زوجها، وأطلقت النار على المعتدي، فأردته قتيلاً. وعندما اكتشف الجيران جثته صباح اليوم التالي، أبلغوا شرطة إقليم إب، حيث الواقعة، والتي اعتقلتها فورًا.

لم تنف هذه المرأة قتل الرجل، لكنها قالت إنها فعلت ذلك فقط بغرض الدفاع عن نفسها، لأن المعتدي نفسه كان يحمل سلاحًا ناريًا وتحرّش بها وهو يريد اغتصابها. وبناء على ذلك أصدرت المحكمة الإقليمية حكمها بسجن القاتلة لمدة سنتين.

لكن نائب مدير إدارة الشؤون القانونية في إقليم إب، عبد الرقيب الهمياري، قال في تصريحات لوسائل الإعلام إنه من المحتمل أن يكون ما قامت به رجاء جزءًا من عملية مدبّرة. ونقل هذا المسؤول قول أقارب القتيل إنه جُرّ إلى دار رجاء ضد رغبته بنية قتله. ولهذا أصدرت محكمة الاستئناف حكمها بإعدامها بتهمة القتل العمد.

لا نريد أن نتدخل في أعمال القضاء. ولكننا نتساءل: ماذا لو أن القاتل كان الرجل والمقتول كانت المرأة؟ أكانت المحكمة العليا حكمت عليه بالإعدام؟

ما دام للرجل سعر أغلى من سعر المرأة، فلا عزاء للنساء في هذه البلاد.

قد يعجبك ايضا مشاركات هذا المؤلف

أضف تعليق