عودة إلى «مثقفي» سيمون دو بوفوار في الربيع العربي / هاشم شفيق

لعلّ المثقفين العرب يتذكرون من أعمال الكاتبة الفرنسية سيمون دو بوفوار المترجمة إلى العربية رواية «قوة الأشياء» وكتاب «الجنس الثاني»، الذي عدّه الكثير من النقاد أهمّ كتب دو بوفوار لما يمتلك من آليات ومقومات كلاسيكية وحديثة، فضلاً عن نظرة الكاتبة المستقبلية التي نافحت فيها عن عوالم المرأة وأعلت من شأن حقوقها في زمن الستينات، زمن المحاسبة والتمرد والثورة على التقاليد والأعراف المتوارثة في الشأن الاجتماعي والسياسي والثقافي.

لكنّ السؤال بالنسبة إلينا يتمحور اليوم في غمرة الربيع العربي، حول رواية «المثقفون» التي صدرت في مجلدين كبيرين عن مشروع «كلمة» في الإمارات وحملت فصولاً تجاوزت صفحاتها الألف وستمئة وبترجمة دقيقة وأمينة لماري طوق، وما إذا كان صراعنا الثقافي ينعكس في مرآتها، بصفتها عملاً روائياً بكل ما تعني كلمة رواية من سمات أدبية وفنية وجمالية.

ما كتبته سيمون دو بوفوار في عملها هذا يُمكن اعتباره يوميات تسجيلية في مدوّنتها الأدبية ومفكرّتها اليومية، لكنّها حاولت أن تقترب فيها قدْر الإمكان من الشروط والمواصفات والقرائن المعرفية لفن الرواية. ونحن هنا لا نسعى إلى نفي الصفة الإبداعية عن عمل كاتبة مهمة وذات مساهمات فكرية وفلسفية وإبداعية، بل نسعى إلى التوضيح والإشارة واستقصاء بواطن العمل الفني وليس كما نفى مرّة رائد تيّار الرواية الجديدة الفرنسي آلان روب غرييه الصفة الإبداعية عن الكاتبة والروائية والمُفكرة سيمون دو بوفوار.

ينطوي هذا العمل الضخم على أحداث خطيرة مرّ بها العالم وفرنسا على وجه الخصوص، وهي الحرب العالمية الثانية واحتلال باريس، وسقوط دول من أوروبا الشرقية في براثن الاحتلال الألماني. من هنا، يُمكن اعتباره شهادة عصر على أحداث وتفاصيل وسرد يوميات دقيقة وتسجيل ملاحظات نادرة وتاريخية عاشها مثقفون فرنسيون وفلاسفة وكتّاب وشعراء ورسامون وروائيون عاصروا الكاتبة، ومنهم من شكّل جزءاً من حياتها كرفيق الدرب والفكر صاحب «الغثيان» جان بول سارتر وألبير كامو، الروائي الوجودي والفيلسوف الذي ترك بصمة أسلوبــــية وفـــــنية في مجمل النتاج الفرنسي والعالمي بأعــــماله الفذة مثل «الغريب» و «الطاعون» و «السقطة» وغيرها من روايات ومسرحيات، ناهيك عن متابعة فلاسفة آخرين يظهـرون ويختفون على المسرح الوجودي الدوبوفواري، من أمثال ميرلو بونتي وميشيل ليريس وريمــــــون آرون وآخرين، شعراء وشخصيات أدبية وثقافية كانت فاعلة وناشطة في زمن الاحتلال.

 

وثيقة روائية

هذا الكتاب هو بمثابة وثيقة جمالية يسجل بطريقة حكائية، تميل إلى السرد، حياة وبيبليوغرافيات أزمنة الحرب، التحولات اليومية، الخراب المحيط، الغارات على المدن، وصف الجو النفسي واللحظات الإنسانية، الخوف والاندفاع، التحدي والتراجع، الولاء والخيانة، المقاومة والاستسلام… إضافة إلى وصف الأحاسيس الوجودية وساعات الحب والوصال ومطارحات الغرام بين من يحبون ويعشقون…

نقع في هذا العمل على خيوط متشابكة داخل نسيج متداخل من العلاقات الإنسانية. هذا، من دون أن تنسى الكاتبة نفسها وعلاقاتها مع من تُحب في أميركا، أنها مناخات مثالية للشخوص وتفسيرات وتحليلات سيكولوجية تقابلها وتشرّحها بمبضع العارف والدارس علمَ النفس ومُدرّسه. فهي من جهة تعشق وتحب سارتر الذي يسمى في الرواية دوبروي، ومن جهة أخرى متعلقة بنلسن الغرين، ذاك الكاتب الأميركي الذي عاشت معه قصة حب تخللتها حكايات وشائعات ومنازعات، إقدام وتراجع، وهيام لا محدود بالعاشق الجديد الذي كتبت عنه قصة حب جُسّدتْ في كتاب «حب عابر للأطلسي». لكنّ هذا الغرام البعيد لم يُقيّضْ له أن يستمر بسبب اختلاف الهُويات والتقاليد وأنماط الحياة بين الطرفيــن وعــــــدم تمكن كليهما من ترك موقعه وناسه والتخلي عن كل شيء حتى الأوطان في سبيل الحب. هذه الظروف كانت أقوى منهما، لينتهي بعد ذلك الحب إلى الانفصال في البؤرة المكانية وليس المشاعر والأحاسيس والوجدان ودرجات العاطفة، كي يبقى الحب في المختتم نوعاً من حياة ثانية مرّ كلاهما بها وانتهت إلى شكل من الذكريات الجميلة التي صارت تستعاد في الكتب والحكايات والصور السالفة.

ثيمة هذه الرواية، عدا تفرّعاتها كقصة حب سيمون ديبوفوار، تنصبّ على نشاط دوبروي السياسي والثقافي والاجتماعي ومن معه، ولا سيّما الشخصية الثانية هنري بيرون، الذي هو كامو، الرجل الكاتب المحبوب لدى النساء والصحافي الشهير والنشط في فترة الاحتلال النازي. وكانت كلتا الشخصيتين منهمكتين في تأسيس مجلة للتيار الذي أسسه دوبريه نفسه، هذا التيار الحر الديموقراطي الاشتراكي الذي يبشر بآراء مختلفة عن الحزب الشيوعي الفرنسي.

لعل مسألة تأسيس مجلة «الأزمنة الحديثة» ومن ثم إصدارها وتحديد توجّهها السياسي ومصادر تمويلها ومن هُم الكتّاب الذين سيرفدونها بالكتابات والمقالات والأبحـــاث ومن ثم مسألة رئاسة التحرير التي ستناط مهمتها بالكاتب الشاب والنشيط هنري بيرون المستقل، ستستهلكان الكثير من الصفحات (قرابة الألف منها) حيث تتكرر الأسئلة والمشاهد والمشكلات والمونولوغات والأحداث والأفكار إلى سلسلة متواترة سرعان ما تنقطـــــع لتعاد من جديد فتتشكل وفق الرؤية والتركيبة نفسيهما. لكنّها من ناحية أخرى هي المتمكنة والقارئة النهمة التي تعرف نقاط الخلل التي تواجهها في العمل فتعمد حيناً تلو آخر إلى كسر الرتابة بإدخال عناصر خارجية، مساندة للبناء الروائي كعمل المقاومة الفرنسية وتسمية المقاومين بأسمائهم والخونة بأسمائهم والمتعاونين والمتهاونين والمتخاذلين مع الاحتلال بأسمائهم، وحب ابنتها وعلاقتها مع بيرون، سفر بيرون إلى البرتغال مع ابنتها ضمن برنامج عمل ثقافي وصحافي، رحلاتها هي ودوبروي وبيرون إلى الجنوب الفرنسي على دراجات هوائية، الندوات المشتركة، رسم نهايات الحرب العالمية وتصويرها لحظة بلحظة عبر مذكراتها وقلمها الذهبي البارع في وصف الأحداث ورسم تحوّلاتها، مع وصف للحرب الباردة وحيثيات تلك الفترة المترعة بالتحّولات التراجيدية والدراماتيكية في بلدان المحور والتحالف. ناهيك عن وصفها الدقيق والحالم والمرهف وهي تحوك شخصية دوبروي العنيد، الثعلب المراوغ، السياسي والمفكر والفيلسوف الذي كان باستطاعته أن يدير بلداً لا بل بلداناً، بعقله الكبير المتفتح على الحرية وجهات التغيير والتحول في العالم الجديد الذي بدأت ترتسم ملامحه وتتشكل وقتذاك.

تنجح سيمون دوبوفوار في رسم الشخصيات، راسمة أبعادها الحقيقية، لكونها الشاهد والدليل والموثّق التاريخي لمرحلة تُعدّ من أهم المراحل التي مر بها العالم. وتبرع أيضاً في كشف العامل الأخلاقي في السياسة والعامل الجمالي في الأدب والعامل الاجتماعي في الحياة العامة. وكل ذلك عبر استخدامها نموذجين فنيين من السرد هما ضمير المتكلم والمُخاطب، وشكلاً آخر من الديالوغ الجوّاني والعلني، الأمر الذي ساعدها في تفادي التكرار ومنح العمل تعدّداً في الرؤى والتصوّرات وإعطائه زخماً في سد الفجوات التي نتجتْ عن سيادة المكان على المشهد الواحد، ومن تحميل الشخصيتين الرئيستين دوبروي وبيرون عبء الأحداث الكبيرة والصاخبة في تلك الحقبة الرهيبة من زمن الحرب العالمية الثانية.

 

عن جريدة الحياة 22/12/2012

قد يعجبك ايضا مشاركات هذا المؤلف

أضف تعليق