فاطمة اليمنية واليهودي المليح

كانت فاطمة ندى مقطر ليمن واعد. كانت قد استلطفت سالم ابن النقاش اليهودي، وأطلقت عليه اسما جديداً: “اليهودي الحالي” (أي المليح بلهجة أهل اليمن القدامى). كان سالم الصغير بسنواته الإثنتي عشر مندهشا من حفاوة بنت المفتي المسلم به ورقّة تعاملها معه. طلبت فاطمة من أبيها الشيخ الجليل أن يسمح لها بتعليم سالم اللغة العربية، وأقنعته بأن ذلك سيقود سالم للإسلام، فقبل الأب. صار سالم يتردد على بيت المفتي، وقلبه يتعلّق بفاطمه التي تكبره بأعوام خمسة. من حبه لفاطمة أحب لغتها العربية والتهمها وأتقنها في سنوات يفاعته. طلبت فاطمة من سالم أن يعلمها العبرية أيضا كي تتعرف عليه وعلى ديانته وثقافته. لكن سالم لم يكن يعرف العبرية. كان أبوه وأعمامه وبعض الأحبار من حولهم قد تشككوا من نوايا المفتي وابنته في تعليم سالم العربية، فألحقوه بمدرسة دينية تعلم فيها العبرية لغة واليهودية دينا. وصار ينقل لفاطمة ما يتعلمه من العبرية.

كانت روح فاطمة تنفذ إلى روحه وبها تلتحم. كانت التحامات الروح تصفي ما يقرآنه في الكتب، فيتركان ما كان كراهية وتعصبا، ويحضنان ما كان حبا وإنسانية. قالت له فاطمة إنها لا ترى فيه إلا روحه الجميلة، وكانت تدانيه بالتسمية التي أذابت وجدانه حتى مات: “اليهودي الحالي”.

هذا ما يقوله لنا علي المقري، الشاعر والروائي اليمني، في رواية جديدة تحمل وصف سالم واسمه على شفاه فاطمة “اليهودي الحالي”، بديعة المناخ وعميقة المعاني، تؤرخ لحقبة تأسيسية في علاقات المسلمين باليهود في يمن القرن السابع عشر.

آنذاك وفي قرية “ريدة” اليمنية عاش مسلمون ويهود معاً، وكان هناك جمال وبشاعة، عفوية عيش وتوتر تعصب، تداخل الناس ببعضهم ووقوفهم متنطعين ضده. كان هناك فاطمة وسالم وأقليتهم، وكان هناك الغالبيات الجامحة. لو صار أن انتقلت روح فاطمة إلى مسلمي “ريدة” جميعاً، لأصبح يهود البلدة كلهم “حاليين” مثل سالم. ولو صار وانتقلت روح سالم إلى جماعته، لأصبح مسلمي البلدة كلهم مثل فاطمة. لو صار كل ذلك من يومها في “ريدة”، وفي اليمن كله، وفي المغرب، وفي تونس، وفي الجزائر، وفي العراق، لتأسس اجتماع مختلف ما استطاع أن يخترقه غرباء قادمون من الشمال، انتزعوا عشيرة سالم وما ناظرها فيما جاء من عقود وشحنوها إلى تل أبيب. كان هناك مسار باتجاه فاطمة وسالم يمكن أن يتأسس، وكان هناك مسار باتجاه تل أبيب يمكن أن يتأسس.

عندما كان متعصبو جماعة فاطمة يعتدون على جماعة سالم لهذا السبب أو ذاك، كان متعصبو جماعة سالم يتوعدونهم سرا وعلنا بأن المسيح المنتظر على الأبواب، وأنهم سيهاجرون إلى أورشليم، ومن هناك سوف يلقنون من طردهم درسا قاسيا. كان سالم يقول لماذا نهاجر وهذا بلدنا؟ وكانت فاطمة تقول: لماذا يهاجرون وهذا بلدهم. كان صوتهما الطري حمامة بيضاء سرعان ما تدوسه غربان سوداء من الطرفين. عندما تثور جماعة فاطمة على جماعة سالم لأنهم يبيعون النبيذ للمسلمين على خلاف اتفاق السماح لهم بتصنيعه وبيعه لليهود فقط، يردّ الآخرون بأن أهل النفوذ والغنى من المسلمين يجبرونهم على بيعه لهم تحت وطأة التهديد. يستمر الثوران فيراق نبيذ اليهود في الطرقات، لكن يأتي صوت قاض مسلم عاقل فيحكم بتعويض اليهود عن نبيذهم المُراق. لكن إشراقات الشمس الخجولة تبلعها الغيوم السوداء التي تتلبد على إيقاع التعصب. لماذا يضيق الناس بالأمثلة الجميلة ويجعلونها الأكثر شذوذا في حياتهم؟ يأتي الإمام المتوكل فيهجر كل اليهود إلى قفار صحراء خارج بلدتهم، فيموت منهم من يموت تحت اللظى. يأتي صوت عاقل، فتخرسه عواصف الجهل ثانية.

في حروب الجهل والتعصب تشهق الأرواح البريئة، ترى في “آخرها” من تراه في ذاتها. يهرب من تلك الحروب أولئك الذين انحازوا لأوتار الحب المنفلت من إكراهات أنظمة التقليد والتعصب والتدين المحموم.
فاطمة وسالم لم يكونا وحيدين في الانحياز لتلك الأوتار. كان قاسم إبن المؤذن قد شغفه حب نشوة ابنة حاييم اليهودي. كلا الأبوين كان يكيل الكراهية للآخر، فيما الولدان يتبادلان أوراق القلب. عندما شاعت قصة الحب بين اليافعين، توحد الأبوان غضبا وتعاضدا على وقف “الفضيحة”، فاختفى العاشقان ووجدا منتحرين على صدر بعضهما البعض. ارتاح الأهل على الطرفين، تنفسوا الصعداء، ذاك أن المآل “المخزي” لكليهما تم تفاديه: مسلم يتزوج يهودية؟ بعد برهة الراحة والاتحاد ضد عدوهم الظرفي المشترك، قاسم ونشوة، عادوا إلى عداواتهم من جديد.

لكن قصة قاسم ونشوة ما تلبث وتكرر! علي شقيق قاسم وصبا شقيقة نشوة وهما أصغر عمرا وكانا يقومان بنقل رسائل العاشقين بينهما وقعا في مسار العشق نفسه. كانت أوتار الحب الرقيقة (والقاتلة) هي التي يفضل السير عليها، رغم انشدادها، هؤلاء الأولاد والبنات. علي وصبا هربا وتزوجا بعيدا في صنعاء، بعيدا عن سيوف الغاضبين من الطرفين وبطشهما.

وكذلك هربت فاطمة وسالم. أرسلت إليه كتباً هدية في وسط التوتر والعداء، قرأها كلها وأجل قراءة كتابين : “نهاية الأرب” للنويري و”ديوان الصبابة” لأبن أبي حجلة. في الثاني اكتشف رسالة من فاطمة، تحديدا في باب “الرسل والرسائل والتلطف في الوسائل”. قالت فاطمة أشياء جميلة ورقيقة وعرضت نفسها للزواج منه. قالت له : “قراري هذا وصلت إليه بعد أن درست أقوال الشريعة ورأيت فيها بحر اختلاف يجمع علماء المسلمين بدون اتفاق. وكان دليلي لقراري الإمام الجليل أبو حنيفة الذي أبهجني بإجازته للمرأة البالغة الراشدة تزويج نفسها بدون ولي أمر، وزادني سرورا المجتهد اللبيب ابو المعارف بهاء الدين الحسن بن عبدالله بفتواه المدونة في التصاريح المرسلة التي يجيز فيها للمسلمة الزواج من يهودي أو نصراني”.

ذهبا إلى صنعاء، وهناك عاشا في كنف خال سالم، وهناك تسمت فاطمة باسم عبري “فيطماه”. كان الإسم الجديد هو الرشوة لخال سالم وأقربائه. لكن لا فاطمة ولا اليهودي الحالي اكترثا بالحدود والتقطيعات والتعريفات. كانا في محراب أوتار حب من نوع فريد. ولأنه فريد لم يدم طويلاً، فقد ماتت فاطمة على فراش الولادة. تركت لسالم ابنا سماه سعيدا، لكن لم يقبله أحد. في يومه الأول يبكي سعيد طالبا ثدي الحليب، فيبكي معه سالم ويحار أين يأخذه. يذهب به إلى أهله فيقولون له إن إبنه ليس يهوديا فهو ابن المسلمة، ويذهب به إلى أهل فاطمة فيقولون له إن إبنه ليس مسلما فهو إبن اليهودي. وفاطمة نفسها الغريبة في الحياة تستمر غريبة في الموت. لا مقابر المسلمين تقبلها ولا مقابر اليهود تقبلها. ظلوا ينقلون عظامها من قبر إلى قبر، حتى بعد أن تحول “اليهودي الحالي” إلى الإسلام، وحتى بعد أن صار عمره فوق التسعين.

عندما تضيق القبور عن استقبال فاطمة، تصير بلداننا كما اليمن الآن!

خالد الحروب : باحث فلسطيني أردني، يدرّس بجامعة كمبردج

khaled.hroub@yahoo.com

قد يعجبك ايضا مشاركات هذا المؤلف

أضف تعليق

Share This