فريد هاليداي ومسيرة البحث عن علم استشراق جديد / وليد محمود عبدالناصر

فريد هاليداي ومسيرة البحث عن علم استشراق جديد / وليد محمود عبدالناصر

رحل عن عالمنا قبل أيام فريد هاليداي عن عمر يناهز الأربعة وستين عاماً، وهو عمر يعتبر قصيراً بمعايير متوسط الأعمار في زماننا الراهن، ولكنه حافل بالإنجازات في ما يتعلق بالإسهامات في مجالات الكتابة الصحافية والسياسية والبحث العلمي والعمل الأكاديمي والتدريس الجامعي، والذي أمضى منه آخر 24 سنة من حياته في التدريس في «مدرسة لندن للاقتصاد» ذات الصيت البالغ عالمياً في الدراسات الاقتصادية والسياسية. وكل من ينتمي إلى الشرق الأوسط، أياً كان تعريف هذا المفهوم، وكذلك كل من يهتم بأمور المنطقة ويتابعها، يعرف جيداً فريد هاليداي وقدره وقيمته في مجال الدراسات الشرق أوسطية، ولكن الأهم هو أنه يذكر لفريد هاليداي محاولته الجادة وعبر نهج علمي وعملي في آن واحد، وهو الأمر الذي تمثل في كتاباته، لإيجاد بديل لعلم الاستشراق التقليدي في الغرب بكل جذوره وارتباطاته الاستعمارية. وربما كان أحد بواعث ذلك التوجهات اليسارية المبكرة لهاليداي منذ دراسته في جامعة أوكسفورد وانضمامه إلى أسرة تحرير دورية «نيو ليفت ريفيو» التي مثلت بعض دوائر اليسار في ذلك الوقت.

 

وقد ظهرت جدة المنهج الذي اتبعه فريد هاليداي مبكراً من خلال كتاباته، وكان أول كتبه الذي نال شهرة واسعة هو كتابه عن الأوضاع في شبه الجزيرة العربية ومنطقة الخليج في مطلع عقد السبعينات من القرن الماضي، على رغم أن بعض توقعاته التي طرحها في هذا الكتاب لم تتحقق أبداً على أرض الواقع.

 

 

ثم ظهرت فرادته وبزغ تميزه في شكل أوضح عبر كتاباته عن إيران، بخاصة كتابه «إيران: الديكتاتورية والتنمية» الذي صدر عام 1977، وتنبأ فيه بعد تحليل علمي وموضوعي بالسقوط الوشيك لحكم نظام الشاه السابق محمد رضا بهلوي، وذلك في الوقت الذي كانت تتحدث فيه الدوائر الغربية، بخاصة الأميركية، وفي مقدمهم الرئيس الأميركي ذاته حينذاك جيمي كارتر، عن مدى ثبات واستقرار نظام الحكم في إيران واعتبار إيران «واحة الديموقراطية» في الشرق الأوسط. وبالفعل تحققت نبوءة «هاليداي، واستمرت إسهاماته في الدراسات المتعلقة بإيران ومتابعته تطورات الثورة الإيرانية ونظام الجمهورية الإسلامية، وذلك حتى الفترة الأخيرة قبل وفاته، عندما ألقى محاضرة في جامعته في لندن في الذكرى الثلاثين للثورة الإيرانية، أكد فيها مجدداً قناعاته بأن ما أدى الى قيام وانتصار الثورة الإيرانية كان الصراع الاجتماعي وليس التوهج الديني، مبرزاً أن هذا الصراع الاجتماعي ما زال موجوداً في إيران ولم يحسم، ولكن في الوقت ذاته مبرزاً أن النظام الإيراني ليس في مرحلة التهاوي بعد.

 

 

واهتم هاليداي في شكل خاص برصد حركة اليسار الإيراني ودوره في شكل علمي وموضوعي لم يغلب عليه هوى أيديولوجي.

 

 

كما تابع هاليداي المسألة الأفغانية منذ وقت مبكر، على الرغم أيضاً من أن بعض قناعاته بشأن هذه المسألة يمكن الاختلاف معها، محللاً الأزمة هناك بما أخذ في الاعتبار أيضاً معطيات سابقة على التدخل العسكري السوفياتي هناك في مطلع عام 1979، وأصدر عدداً من الكتب حول أفغانستان، بعضها اقتصر على أفغانستان مثل «مأساة أفغانستان» بالاشتراك مع مؤلفين آخرين، ومنها ما فيه ربط بين أحداث أفغانستان وأوضاع دولية مثل كتاب «من كابول إلى ماناغوا»، أو بأوضاع إقليمية مثل «التهديد من الشرق؟ السياسة السوفياتية من أفغانستان إلى إيران إلى القرن الأفريقي».

 

 

كذلك اهتم هاليداي بدراسة الحالة الوحيدة حتى الآن لقيام دولة عربية على أسس ماركسية كما تمثلت في جمهورية اليمن الديموقراطية الشعبية في جنوب اليمن ما بين استقلال تلك الدولة عام 1967 واندماجها مع الشطر الشمالي لليمن في دولة موحدة عام 1990، وربط بين تلك التجربة وبين العلاقة بين الأيديولوجية والسياسة في العلاقات الدولية في كتابه الشهير «الثورة والسياسة الخارجية». وعلى النسق نفسه، ولكن من منطلق نظري ومن منظور كوني شامل، صدر له كتاب «الثورة والسياسة العالمية».

 

 

كذلك اهتم بمراجعة وضع الشرق الأوسط في النظام الدولي، وبيان ما لحـــق بالإقليم مـــن ظلم تاريخي، إضافة إلى كشف وتحليل الأسباب الكامنــــة داخل المنطقة لتراجعها، وفي الوقــــت ذاته تبني نهج رفض القول بأن حل مشكلات المنطقة يأتي من خارجها، سواء من جانبــــ القوتين العظميين فـــي زمـــن الحرب البــــاردة، أو مــــن جانب الولايات المتحدة الأميركية عقب ذلك.

 

 

وأصدر الكثير من الكتب لتصحيح المغالطات التي تروج لها دوائر معادية للعرب والمسلمين في الغرب بشأن الأوضاع في الشرق الأوسط، ومنها كتاب «مئة أسطورة حول الشرق الأوسط»، وكتاب «الشرق الأوسط في العلاقات الدولية».

 

 

وفي مواجهة التحريض المتصاعد منذ منتصف التسعينات في اتجاه طرح صراع وصدام الحضارات والثقافات والأديان، بخاصة بين الإسلام والغرب، من جانب بعض الدوائر الأكاديمية الغربية، بخاصة في الولايات المتحدة الأميركية، كان طرح هاليداي المضاد هو التشديد على ما تمثله أطروحة الصدام تلك من مغالطات للتغطية على حقيقة الصراع داخل كل من العالم الإسلامي من جهة والغرب من جهة ثانية وأوجه التصارع في ما بينهما من جهة ثالثة. وفي هذا الإطار، وفي أعقاب اعتداءات 11 أيلول (سبتمبر) 2001 في الولايات المتحدة الأميركية، صدر لهاليداي كتابان هما «الإسلام وخرافة المواجهة: الدين والسياسة في الشرق الأوسط» و «ساعتان صدمتا العالم: 11 أيلول 2001: الأسباب والنتائج». وركز خلال تلك الفترة أيضاً على تبيان العلاقة العضوية التي ربطت بين نشأة التطرف اليميني الديني الإسلامي وما أفرزه من عنف وبين اليمين الأميركي والبريطاني، بخاصة خلال حكم الرئيس الأميركي الأسبق الراحل رونالد ريغان ما بين 1980 و1988، ورئيسة الوزراء البريطانية السابقة مارغريت ثاتشر. كذلك سعى هاليداي الى بناء علاقات متكافئة بين الغرب والعالم الإسلامي على أساس ما هو مشترك من قيم ومصالح.

 

 

وفي هذا السياق، صدر لهاليداي كتابان أيضاً عن الجاليات العربية والإسلامية فى المملكة المتحدة هما: «العرب في المنفى: المهاجرون اليمنيون في مدن بريطانيا»، و «مسلمو بريطانيا الأوائل: بورتريه لجالية عربية». كما اهتم هاليداي في شكل خاص، وفي ضوء خلفيته الأسرية الإرلندية، بالعلاقات بين إرلندا والشرق الأوسط، فأصدر كتاباً بعنوان «إرلندا والشرق الأوسط».

 

 

وكما أوضحنا في مقدمة هذا المقـــال، جمع هاليداي بين أكثر من بعد مــما ساعده على تنويع أدواته، وإثراء خلفيته وتراكم خبراته، فكان العمل الصحافي عنصر دعم للكتابة السياسية والبحث العلمي ثم التدريس الجامعي.

 

 

وفي الختام، يذكر للراحل فريد هاليداي تفتحه الفكري على «الآخر» وعدم ممارسته أي انغلاق أيديولوجي، بل إظهاره مرونة فكرية بعيداً من أي انتهازية سياسية، مما انعكس في تحركه من موقع يساري راديكالي إلى موقع أقل دوغماطيقية حاول من خلاله الجمع بين قناعات متنوعة ما بين القيم الليبرالية والسعي الى تحقيق العدل الاجتماعي وإبراز أهمية احترام حقوق الإنسان.

 

 

عن جريدة الحياة 12/5/2010

 

قد يعجبك ايضا مشاركات هذا المؤلف

أضف تعليق