كأسٌ وكفنٌ ولا فارس

أُهدلت ظلالي لظنون غيمِ همّش حضورَ الابديّ فيّ

ومن على ضفاف شرفةٍ شرقيةٍ ….تذكّرتك

من عدسة ترصد مثلث الافق القرميديّ وخارج أعراف الذكرى ….تذكّرتك

من رتابة نحتت فوق ملامحي معزوفات وسنينا لم اعشها …تذكّرتك

ومن لوحة تجلّتني.. حين اعلنتِ الريشُ وشقائقُ المشيئة ,

,اعتاقي في الريح والاسفنج ….

واشمةَ على صدرها موت النخيل والاقلامِ في انفاسكَ وحجارتك……تذكرتك

أُثيرت حواس المكان وتوارت الذكرى شُقّاً في عروة الفكرة

فاستيقظت في الذرات فطرتُها ونشوتُها وعرقَ الجدران…

ليلتها…….. تراءت لي أفكار نساء تحمل على رؤوسها كؤسهن ,

ليلملمن أزرار القميص والطَّلع واضّرام السماء

ومن على ذات الشرفة وفي نفس البقعة نسج العنكبوت قبورًا ووحياً

غنّت خيوط العنكبوت ترثي الغيومَ وودائعي في رحمها

غنّت لها طوبى لك ذاكَ القمر وطوبى لك سطح الازل…..وحبرالوحي

ولاحتراقنا عطش المطر…….ولخيبتي ولصحوك ولطمينا صك الغفران

أذاب الحدث ثورة السكون..

وذبت أنا في احمرالغياب ومَشاع التلوّن و التّثنّي ….فتليت علينا آيات الصّدى

وكفنّا السماء…

نسيت انيّ كنت اتذكّرك ……

بعد ان اسقتني كؤوسُ الشّفق رجعَ المدى وتضريسَ الحجر

فعلّقت الغيبَ طعمًا لسّنارتي علّني اصطادني من بحر الخرافة والهات الازرق الدمويّ

تذكّرت ان انفخ في الصُّور اخرَ فصول الطين والكبريت

وكويت بجمر الوحي جرحَ الجسد ونزفيَ للزمنَ……..

هانوفر2007-03-

قد يعجبك ايضا مشاركات هذا المؤلف

أضف تعليق