كلمات قاتلة متطابقة يخاطب بها النظام والثوار… المواطنين السوريين / جاد يتيم

“إلى كل من يحمل السلاح… اللعبة انتهت وبدأ العد العكسي”، هي عبارات التهديد نفسها تطبق على السوريين سواء من الجيش السوري النظامي أو الجيش السوري الحر، تصلهم أينما وجدوا داخل أو خارج سورية، وسواء كانوا مقاتلين أم مدنيين عزّل.

وإذا ظن السوري أن الملجأ يحميه من القصف فإن ذلك لا يعني عدم تعرضه لوابل من التهديدات المبطنة بضرورة إلقاء السلاح وتقديم الاعتذار وطلب الصفح.

لا يألُ “الجيش العربي السوري” جهداً في ملاحقة المواطنين السوريين تحت شعار حمايتهم من “المجموعات الإرهابية”: المدافع، المروحيات، الدبابات، والبراميل المتفجرة حتى طائرات الميغ… ووصولاً إلى الرسائل النصية التي تظهر حرص الجيش النظامي على المواطنين السوريين حتى خارج الحدود ممن لا تطاولهم الصواريخ وعمليات الاعتقال.

ويتلقى المواطنون السوريون داخل سورية وخارجها رسائل من “سيريان”، Syrian، من دون أن تحمل رقماً لكنها تحمل توقيع “الجيش العربي السوري” تدعوهم إلى “اتخاذ القرار”، وتتوعد من يحمل السلاح بأنها “فرصتك للنجاة بترك السلاح وتسليم نفسك”.

ويحذر الجيش النظامي السوري، في رسائله النصية التي يوجهها إلى “من يحمل السلاح” من دون أن تميز بين مقاتل معارض أو مدني هارب من القصف، يحذر السوري من أن “لا تربط مصيرك بمصير المرتزق القادم من خارج الحدود ولا تكن عوناً له في قتل أهلك وتدمير بيتك ووطنك”.

من جانبها، لا تتوانى كتائب الجيش السوري الحر عن ملاحقة الشبيحة وقتلهم، بل هناك صفحة على الفايسبوك باسم “تم الدعس من قبل الجيش الحر”، وتتضمن صوراً لعناصر من جيش الاسد أو لضباط معروفين بالاسم “اشتهروا” بعمليات اغتصاب أو قنص وسرقات تم “دعسهم” أي قتلهم أو هم على لائحة الانتظار.

من جهته، أفاد أحد الناشطين الإعلاميين من “الحياة الإلكتروني” في اتصال من مدينة حلب أنه في الأيام الأولى لدخول لواء التوحيد ذات التوجه الإسلامي إلى مدينة حلب “صار يدفع مبلغاً معيناً لكل من يدلّه على شبيح ما أدى إلى فوضى وعمليات إعدام طالت أحياناً أناساً تمت الوشاية بهم طمعاً بالمال فقط”، مشيراً إلى أن “الأمور بقيت فترة على هذه الحال قبل وقفها”.

إلى ذلك، لا يتأخر الثوار السوريون في توجه رسائله إلى مواطنيهم مستخدمين نصوصاً تكاد تتطابق في اللغة مع رسائل جيش النظام.

ويتوجه الناطق باسم المجلس الأعلى للجيش السوري الحر لؤي المقداد على صفحته الخاصة على الفايسبوك “إلى كل من يحمل السلاح ضد الجيش الحر والعصابات الإرهابيه المسلحة والمواطنين السوريين”، محذراً من أن “العد العكسي بدأ وتجري مطاردة عناصر جيش النظام وشبيحته والجهات المختصة أينما وجدوا”.

ويدعو إلى “تسليم السلاح لأقرب نقطة إلى الجيش الحر” بعدما “خدعوك وخذلوك وتركوك تلاقي مصيرك وحيداً” في إشارة إلى جيش النظام وأزلامه.

يبدو أن المواطن السوري العادي تُرك يلاقي “مصيره وحيداً”، حيث تزداد قناعة السوريين داخل بلادهم وخارجها أن كل القوى خذلتهم والتظاهرات يوم الجمعة قبل أسبوعين اتهمت تحديداً الولايات المتحدة بذلك، على قدم المساواة مع روسيا.

الحرب تلاحق السوريين أينما وجدوا: في البيت وفي المقهى وفي أرحام أمهاتهم زارعة الرعب وحاصدة القتلى… لكن الأكثر مدعاة للخوف أن يخاطبهم “الجلاد” و”الثائر” بلغة تكاد تكون متطابقة!

 

عن جريدة الحياة 1/11/2012

قد يعجبك ايضا مشاركات هذا المؤلف

أضف تعليق

Share This