لحظات جنون

حماقة

هي الحماقة من جعلتني أشرع الأبواب

للقادم من البعيد

للأمل المخادع

لمستقبلٍ مستقبله النهاية قبل البدء

أدرت ظهري للحقيقة

عانقت الوهم

مغمضة العينين

وتلاشى الحلم…

فاعذرني

اختفى السراب من صحراء قلبي

هي خاتمة حكاياتي القديمة

لا تمل من تكرار نفسها

فاعذرني

إني الآن ماضيةٌ

لألملم جراح الياسمين

… وحدي

* * *

عبثية الأيام

عبثية الأيام

ذكرياتٌ لمستقبلٍ مجهول

أشلاء الحاضر

تتراقص على صفحات الماضي

على دروب الذاكرة

تكتب أسئلتها على شفاهنا

هل نحن "محكومون بالأمل"؟

أم نحن محكومون بفقدان الأمل؟

محكومون بالتلاقي والفراق؟

بالحب والكراهية؟

بالعشق واللامبالاة؟

بالحياة والموت؟

أما اليقين فنحن

محكومون … باللا حرية

* * *

بلا أمل

كم أحتاج لقلب قدّ من حجر

لمشاعر الصوان

في بقايا الأيام

منذ البدء كتبت النهاية

عابرة سبيلٍ في الفرح

الساكنة الألم

قدرٌ لا هروب منه

مع تكرار المحاولات …

الفشل

بذبول الياسمين

والبنفسج الحزين

أحيا بلا حياةٍ

بلا وهمٍ يدعى الأمل

* * *

رحيل

في غمرة الشوق يأخذني رحيلي

منك… إليك

من نفسي

من زمن انتظار المستحيلِ

انتهى الوقت

احترقت في مهب الأمل

ضاع كل حلمٍ جميلِ

لا تلمني

أضناني الفراق

وسراب عناقٍ طويلِ

فاعذرني

قد آن عن الحياة أوان الرحيلِ

قد يعجبك ايضا مشاركات هذا المؤلف

أضف تعليق