لنقاطع … والفيس بوك / يوسف سلامة سلامة

كذا ومن الأخير لنقاطع الذات العلية وننتهي من سلسلة دعوات المقاطعة التي بدأت بالشركات الإسرائيلية ثم الشركات العاملة في إسرائيل ثم امتدت لتشمل كل شركة عالمية معروفة لها منتج مميز وشعار معروف ولم تغفل حملة المقاطعة شخصية ناجحة أو مبدعة في مجالها.

قاطعوا بيبسي لأنها اسمها هو الأحرف الأولى لعبارة ((Pay Every Pence for Israel)) علما أن شركة بيبسي أقدم وجودا من دولة إسرائيل نفسها. وكذلك شركات المياه الغازية العالمية كوكا كولا (وشعارها لا محمد لا مكة) ، سفن آب، سفن داون! كلها تدعم إسرائيل أو أصحابها يهود، إذاً.. قاطعوها جميعا.

الأمر لا ينتهي هنا .. عند الشركات التجارية وإنما لاحق الشخصيات العالمية المشهورة والأكثر نجاحا على هذا الكوكب فنحن نكتشف فجأة ومن خلال رسالة بريدية مليئة بالشحن الديني الإسلامي ضد الكفار والمشركين أن إنجيلينا جولي يهودية كافرة تدعم إسرائيل رغم أن ما تبذله هذه السيدة الفاضلة/ الكافرة في مجال الأعمال الخيرية الإنسانية الصادقة للمسلمين أولا ولغير المسلمين ثانيا يتجاوز ما يبذله كل قادة العمل الخيري في العالم الإسلامي في الكم والنوعية والتنوع..

قاطعوا أنجلينا ونجوم هوليود و(بلاش) سينما، إنها لعبة الكفار والمشركين لترويج الفكر الإلحادي العلماني..

بيل غيتس الرجل الأكثر ذكاء ونجاحا في العالم ونجاحاته مادية وتجارية وعلمية تصل حد العبقرية في كل مجال منها. إضافة لنجاحه في مجال العمل الخيري الذي لا يقل عطاء عن إنجيلينا وأخواتها من اليهوديات الكافرات.. بيل غيتس أيضا يهودي.. يدعم الكيان الصهيوني الغاصب ولذلك جعل فرع شركة ميكروسوفت المنتج لأهم الرقائق الالكترونية الكومبيوترية في (النقب) العربية الفلسطينية..

إذا قاطعو بل غيتس ومايكروسوفت وشركة ديل وشركة غوغل وشركة ياهو فكلها شركات مملوكة لليهود فقاطعوها.. قاطعوا كل شركات الكومبيوتر والانترنت والآي بود والآي فون وارتاحوا من البحث عن التفاصيل عن المالكين وتوجهاتهم السياسية.. قاطعوا مردوخ إمبراطور الإبداع الإعلامي وشبكاته.. قاطعوا فرويد وأينشتاين وسالك وسابين.. قاطعوا ستار بكس وأولويز وفيري وماك دونالد وديفيد بيكهام والعاب البلاي ستيشن والويي وتلفزيون الواقع والخيال العلمي فكلها تدور في الفلك العدواني المتآمر ذاته. أما الألعاب الأخرى التي ليس لليهود والصهاينة علاقة بها فقاطعوها أيضا لأنها تلهي عن ذكر الله!

كل هذا على ذمة الرسائل الالكترونية اليومية وآلاف الرسائل التلفزيونية في فضائيات النهضة العربية الإسلاموية (على غرار النهضة الأوروبية إبّان الثورة الصناعية).

الحمد لله نحن لدينا ثورة الكترونية نستثمرها على أحسن ما يكون، فلم نترك منتجا ناجحا ومعروفا إلا وأثبتنا بالأبحاث العلمية ،التي نجريها في مختبرات صنعها الكفرة وأعداء الله، أن هذه المنتجات تضرّ بصحة الإنسان أو أنها تحوي مركبات وأجزاء من لحم أو شحم الخنزير والعياذ بالله. ومفتي السلطان يقول: حرمنا عليكم الدم والديمقراطية ولحم الخنزير!

قمنا باستخدام تقنية الانترنت والبث الفضائي، التي تفضّل علينا بها الكفرة وأعداء الله وأعداء المسلمين، لإرسال هذه المعرفة (التي هي من إنتاجنا بكل فخر) إلى كل الغيورين على الأمة وعلى صالح الإنسان المسلم الطيب الذي يتآمر الكون كله ضده.. لكن الخيبة كانت كبيرة مع الرسائل الكثيرة التي بدأت تنهال علينا مثل مطر كانون.. اليهود اللوأماء يستثمرون الانترنت بطريقة خبيثة أيضا عبر مواقع الكترونية خطيرة على الأمة وأفرادها..

إنه الفيس بوك!! وما أدراك ما الفيس بوك؟

أكثر من مئتي مليون مشترك في هذا التجمع الإنساني الفريد من نوعه وبتطوره واعتماده أرقى وأجمل وأفضل ما توصلت له كل العلوم الإنسانية.. هذا الموقع الذي يستثمره البشر من كل الديانات والتيارات الفكرية والإنسانية للتواصل وللتعارف ولتحسين معارفهم ببعضهم وبكثير من العلوم والأفكار.. هذا الموقع المعد ليتناسب مع الطبيعة البشرية لكل بشري على حدة.. يمكنك أن تستغله للبحث عن أصدقاء وصديقات أو لإقامة تحالفات ضد الظلم والعدوان أو للبحث عن الموسيقى المفضلة أو الشريك الروحي أو التجاري المناسب.. عالم مفتوح بلا حدود..

بفضل أبحاث ودراسات لا يعلم إلا الله أسها وأساسها، اكتشفنا أن إسرائيل ومعها يهود العالم تتجسس على خصوصياتنا وتسجل كل كلمة تكتبها ليلى تعاتب فيها قيسا لأنه تأخر عن موعده أمس، ويسجل الإسرائيليون رد قيس الملوّع بأنه تأخر لأنه كان مشغولا بمختبراته في الخيمة الكبيرة، والتي تكللت بنجاح باهر، بعد أن اكتشف بالتعاون مع جميل بثينة وكثير عزة وبدعم من امرؤ القيس ونزار قباني أن بول الجمال هو أفضل علاج للسرطان ولكل الأمراض الأخرى التي لا يعرف قيس اسما لها لأنها مسجلة في كتب الطب بأسماء المشركين والكفار.. ويتدخل الزير سالم صائحا ألا ليت شعري لو كان الأعداء من أبناء عمي بني مرة إذا لأفنيتهم بالصارم البتار.. يا لثارات كليب، ويرد عليه أسامة بن زيد: الكفار والمشركون اليوم ليسوا من أهل قريش وإلا لهان علينا التخلص منهم أو إعادتهم إلى جادة الحق والصواب، ويتابع الحجاج بن يوسف الثقفي حواره (الشاتينك) معهم على الفيس بوك قائلا: فهل هناك أسهل عندنا من قتل الأخ لأخيه والولد لأبيه، وترصد الويب كام الحجاج وهو يعض على نواجذه ويصيح: إني أرى رؤوسا يانعة ما أسعدني لو كنت قاطفها.. ويتدخل أسامة بن لادن عبر البلاك بيري: لا تحزن يا أخا ثقيف سأقطفها وأحولها لحسابك في بنوك الكفار في سويسرا..

ويكتشف العربي المتنور كيف أن إسرائيل الحقيرة تسجل محادثاتنا على الفيس بوك وتدون كل تفاصيلها مثل معارضات زهير بن أبي سلمى لأدونيس وتستغل الموقع لتوظف عمر أبو ريشة وصلاح عبد الصبور ليعملا خبراء عسكريين لصالحها.. وتبث إسرائيل أراجيفها على الموقع وتلفق وتقول أن حرب الفجار جرت بين فتح وحماس! وأن معركة الخندق قائمة بين غزة ومصر.. وأن الخوارج هم أمير المؤمنين الملا عمر ومن معه من طالبان!.. ويح لهم كم يلفقون لنا ويكذبون علينا، لم يكن ينقصهم إلا إن يقولوا أن الحوثيين هم أهل الأخدود!!

ومن خلال الفيس بوك الشيطاني استطاعت المخابرات الإسرائيلية أن تكتشف كل مصانع الذرة العربية! نعم كلها على كثرتها وتعدد مواقعها، واكتشفت إسرائيل كل أسرار أبحاثنا العلمية عن الايدز وعلاج الأمراض الخبيثة. ويسهر الإسرائيليون الليالي ليدونوا كل كلمة تكتبها عربية على الفيس بوك ليعرفوا من خلالها أسرار صناعة الحمّص والفول والتبولة، لذلك نستغل هذه الرسالة لننبه كل امرأة عربية ومسلمة غيورة على أمتها أن تتجنب الخوض في هذه الأسرار الكونية العظمى حفاظا على خصوصيتنا، ولكن ليمت الإسرائيليون ومن معهم بغيظهم فالدجالون والمشعوذون العرب ما زالوا محجمين عن استخدام الفيس بوك والانترنت لذلك عجز الغرب بكل جيوشه وبحوثه أن يعرف طريقة إخراج الجان من جسم الإنسان، وعجزوا عن تحضير العفاريت.. بورك المشعوذون والدجالون الذين حفظوا تراثهم وحافظوا على أسرارهم، وليت الأمة تقتدي بهم وتسير على هديهم.

إسرائيل تجاور مباشرة أربع دول عربية ، ويحيط بها بحر بشري يناصبها العداء ويعادل ثلث سكان الأرض، ورغم هذا تستمر إسرائيل في حماية حدودها من أي اختراق ولو من ذبابة فما بالك بالدبابة، وتحمي داخلها بديمقراطية لا تذر ولا ترحم، رغم ملايين الفلسطينيين الذين يحملون حقوقهم الأزلية في أرض بلادهم ويحملون سلاحا صنعه الكفار!

إسرائيل تملك أقوى جيش في المنطقة ومخابراتها تهيمن على القارة الإفريقية والأوروبية وأمريكا اللاتينية وروسيا والصين واليابان، وتتابع أجهزتها القضائية محاكمة رئيس الدولة ورئيس الوزراء بينما دبلوماسيوها يفتتحون معارض الزهور والصناعات والفنون والمطاعم عبر مشارق الأرض ومغاربها، وجامعاتها تنشر الأبحاث العلمية وتسجل المواقف المتقدمة متجاوزة كل جامعات المؤمنين وعلومهم..

يحاربون على كل الجبهات الداخلية والخارجية العلمية والسياسية والعسكرية والدينية ويبنون الديمقراطية ويعيش مواطنهم بأمان ورفاهية؟؟؟
فأين السر وما هو مكمن القوة؟؟؟ القوة التي لا تقهر؟

كل الشركات الناجحة لهم ومعظم المفكرين في الأدب والطب والسياسة منهم.. هل هذا صدفة؟؟ لا ولا يمكن أن يكون من عمل الشيطان.. فالشيطان محدود القوة والقدرة ودائما يخذل أتباعه ويرمي بهم في أتون جهنم بعد رحلة الغواية العابرة المعروفة..
لا يمكن لشعب لا يزيد تعداده عن بضعة ملايين أن يهزم أمما تعد بالمليارات إلا إذا كان وراءه دعم الهي..

هل يعقل؟ ويحق لنا أن نتساءل هل يقف الله في صفهم ضدنا؟ ألسنا نحن المؤمنين الذين نذبح مواطنينا من الذميين بل ونذبح أبناءنا وبناتنا من أجل العفة تقربا لله؟ ألا نحاصر بناتنا وأخواتنا وأمهاتنا بسجون متحركة وكهوف قائمة حفاظا على تعاليم رب العالمين؟ ألا نترك كل الملذات الدنيوية طمعا بحور العين والولدان المخلدين؟ ألا ندعو لمقاطعة كل كافر ومشرك ونفجر أجسامنا في عبوات ناسفة حبا وطمعا برضوان الله؟

ماذا علينا أن نفعل أكثر من هذا لنرضيك يا رب العالمين.. يا الله؟!
هل.. هل يكون ربنا معهم؟ يعطيهم الدعم والمدد؟
وهل..
هل سنتلقى قريبا رسائل الكترونية وروحانية جديدة تدعونا بعد مقاطعة الفيس بوك لمقاطعة الله تبارك وتعالى لأنه يدعم اليهود والمشركين ضدنا؟

عن موقع “كلنا شركاء”

قد يعجبك ايضا مشاركات هذا المؤلف

أضف تعليق