ليلى المجنون


كم كنت أحمق حينما رتَََبت لي وجعي كقافية نهائيةْ

عبدان قبل الحبّ. وقت الحبّ. بعد الحبّ نختلف احتفالا بالعبوديةْ

عشتار عافت مفردات الغيم والمطر الذي يبدو قناعا للألوهيةْ

ولكي تورَطنا بها ببديلها خلقت لنا شرك الحلوليةْ

ورمتْ به ليلى مجازا مثقلا باللازورد لضبط غيبتها الوجوديةْ

ليلى هي التوقيع باسم مستعار يربك الفصحى يهرٌب عطرها

الذاتي في فوضى مراحل انتقاليةْ

هي لعبة ملأت فراغ الحالمين أمام مرآة فقيس لم يكن رجلا

وليلى افتراضيةْ

قد يعجبك ايضا مشاركات هذا المؤلف

أضف تعليق