مثقفو سلطة يوماً.. مثقفو سلطة كل يوم / نجم والي

– 1 –

 

بعد سقوط زين العابدين بن علي وحسني مبارك، بفعل المبادرات الشعبية المفاجئة والمتنوّرة في تونس ومصر، وفي ضوء ما يحدث في ليبيا واليمن والبحرين، يتحتّم على «الجسم» الثقافي العربي أن يعيد النظر في نفسه، رؤيةً وخططاً، وممارسةً.

 

خصوصاً أن ما حدث لم يكن مرتبطاً على نحوٍ وثيقٍ بهذا «الجسم». بل يبدو كأنه حدث في غفلةٍ منه. إنه «جسمٌ» بطيء الحركة، مُثقلٌ بأعبائه الوظيفية، متصالحٌ إجمالاً. توفيقي وتلفيقي، إجمالاً. سواءٌ في هذا كلّه، أتقرَّب الى السلطة ووالاها، أم ابتعدَ عنها وعاداها. مع اختلافٍ في الأسباب هنا وهناك.

 

هكذا يتحرّك، إذا تحرّك، بطرقٍ متقطّعة وارتجاليّةٍ، غالباً. مقتصراً على ما يرتبط بالسياسة السياسية، غالباً. دون اهتمامٍ بالأسس العميقة الكامنة وراءها، أو الكامنة وراء المشكلات العربيّة الكبرى في مختلف الميادين.

 

– 2 –

 

المدار الأول لإعادة النظر في هذا «الجسم» هو موقفه من «واقع» الحريات، اليوم، في البلدان العربية، وداخل الثقافة التي ينتمي اليها، وينطق بلغتها. وكانت الحرّية الصرخة الجامعة العالية في ما حدث حتى الآن، بين جميع الذين نزلوا الى الساحات والشوارع وهتفوا وغنّوا. الحريّة السياسية، بخاصة. وهذه بالغةُ الضرورة والأهميّة. غير أنها تبقى جزئية، وشبه شكلية، وشبه معطّلة، إذا لم تقترن عضويّاً بالحريات المدنية كلها، دون استثناء.

 

الإنسان حرية، أولاً، وقبل كل شيء.

 

قبل المجتمع، وقبل الوطن. قبل السياسة، وقبل النظام. قبل المعتقدات كلها، والأيديولوجيات كلها، أرضية وسماوية. بل إن هذه كلها تفقد معناها الإنسانيّ وتصبح لغواً إذا فُرِضت من خارج. إذا لم تنبثق من الأعماق وتنمو في أحضان الحريّة.

 

– 3 –

 

تأسيساً على هذا المبدأ، لا تعود المسألة في المجتمعات العربية ثقافياً وسياسياً، كامنةً في وجود المعارضة. تكون، على العكس، كامنة في غيابها أو تغييبها. لا تكتمل حريّة «الموالاة» في المجتمع إلا بحريات «المعارضة». فحرية الذات لا تستمد قوتها وجدارتها إلا من حرية الآخر المختلف. إن لم تعترف به وبحقوقه وحرياته، فأنت لا تعترف بذاتك، ولا تكون حقوقك وحرياتك إلا اغتصاباً. لا تكتمل حريتي، اجتماعيّاً وثقافيّاً، إلا بحريّة من يختلفُ معي.

 

المعارضة هي التي تُعطي للنّظام جدارته السياسية، وتضفي عليه مشروعيّته الاجتماعية. القضاء عليها ليس، في العمق، إلا قضاءً على هذه المشروعيّة، وهذه الجدارة.

 

واحديّةُ الرأي في المجتمع ليست مجرد استعبادٍ سياسي، وإنما هي كذلك استعبادٌ ثقافي واقتصاديّ واجتماعيّ. انها استعبادٌ للإنسان. إنها شكلٌ آخر لنظام الرّق.

 

المعارضة في المجتمع هي جانبه الذي يسأل من أجل مزيدٍ من البحث عن الأجوبة، وينقد من أجل مزيدٍ من التكامل والصحة، ويتحدّى من أجل مزيدٍ من التقدّم. إنها البعد الذي يدفع السياسة، دائماً، لكي تكون أكثر فاعليةً، وأعمق إنسانيّةً، وأكثر كمالاً في رؤيتها، ومخططاتها، وممارساتها.

 

دون ذلك، يتحوّل المجتمع سياسيّاً وثقافيّاً الى مجموعة من السجون، ويتحول، إدارةً وتنظيماً، الى زرائبَ وقطعان.

 

– 4 –

 

تبعاً لذلك، لا بُد من أن ينتقل «الجسم» الثقافي العربيّ من طورِ «المواكبة» و «الاتفاق» الى طور «المواجهة» و «الاختراق».

 

لم يعد النقد كافياً. لم يعد التهليلُ للبسالات النضالية كافياً. لم تعد التوصيفات والتحليلات هي أيضاً كافية.

 

لا بُد من المواجهة التي لا تكون أقل من الهجوم: لا على الظواهر، وحدها. لا على المؤسسات وحدها. وإنما كذلك على ما يكمن وراءها، تراثياً وتاريخياً، وعلى ما يؤدّي اليها ويعمل على استمرارها.

 

البادرة الأولى في هذه المواجهة هي الانخراطُ العمليّ في جبهةٍ مدنيةٍ عربية، للخروج من عالم التقاليد الماضوية كلها، وبناء عالم المستقبل، عالم الإنسان الحُرّ، وعالم الحياة الإنسانية المدنية.

 

ليس لهذه البقعة العربية من العالم أي مستقبلٍ إنساني جديرٍ بها، وبفراداتها إلا بقيام المشترك المدنيّ بين أبنائها – حرياتٍ، وحقوقاً، فيما يتخطّى الأيديولوجيات والمذهبيات، وبخاصةٍ الدينية.

 

التديّن حرية فردية، لها حق الاحترام والاعتراف. والمجتمع بنيةٌ مدنيّةٌ لا مذهبية. المجتمع للجميع. التديّن للفرد وحده.

 

– 5 –

 

الخطوة الأولى في هذه البادرة الأولى هي أن يبدأ هذا «الجسم»، الآن، لا غداً، في جميع البلدان العربية، رفضه العمليّ للرقابة في جميع أشكالها ومستوياتها.

 

مهينٌ أن يقبل كاتبٌ بتقديم كتابه الى لجنةٍ تراقبه، قبل نشره. مهينٌ للكتابة وللإنسان وللمجتمع. الرقابة، أيّاً كانت مسوغاتها، احتقارٌ للعقل والفكر، وامتهانٌ للإبداع. إنها سوس ينخر المجتمع في مستوياته كلها، ومؤسساته جميعاً، وفي مقدّمها النظام نفسه.

 

أزيلوا الرقابة، إن كنتم تريدون، حقاً، «أَمْنَ» المجتمع والحياة.

 

ما دامت الرقابة قائمة، فأمنُ المجتمع في خطر دائم.

 

ولا يكتمل رفض الرقابة على الفكر، إلا برفض الرقابة على الحياة. والنّواة الأولى، هنا، هي «حرية البيت»، «حرية العائلة»، حريّة الصداقة بين الرجل والمرأة: وليكن الاقترانُ بينهما مدنياً لمن يشاءُ، ودينياً لمن يشاء.

 

-6-

 

علينا ان نتذكّر في هذا كله ان هيمنة «المقدّس»، بتنويعاته الغيبية والأرضية، على فكر العرب وحياتهم، أدت الى نشوء حالات وأوضاع تكاد أن تكون «خُرافيّة». تكاد أن تفرّغ الحياة من حيويتها، والفكرَ من مغامراته واستقصاءاته.

 

ضَيّقَ «المقدّس» حدودَ العلاقة بين الإنسان والطبيعة، وبين الإنسان وجسده، وضيّق حدود اللغة. وما أبعدنا، اليوم، بسبب من ذلك، عن الغَوْصِ في غياهب المادة والوجود، وغياهب «الروح» و «الجسم»، وغياهب اللغة نفسها. حتى كأن حياتنا وثقافتنا لم تعودا إلا مجرد «ألفاظٍ» و «أوثان». وما أفقرنا، علماً ومعرفةً.

 

*

 

أزهارٌ لتحية

 

الساحات والشوارع العربية

 

-1-

 

من يحاول أن يَسْتَعبد البشر، كمثل من يحاول أن يضرب عُنقَ الماء، أو كمثل مّن يقيّد الريح.

 

-2-

 

لا أشرب إلا الماءَ

 

الذي يسْتجيبُ لعطشي الذي لا يرْتوي.

 

-3-

 

نعم، يمكن «ترويض» الإنسان،

 

لكن كما تُروّضُ النارُ بالقناديل:

 

يُعطى لمساره شكلٌ آخر،

 

وتملأُ حياته بلهبٍ آخر.

 

-4-

 

أن تفكر هو أن تبتكر الطوفان والهجوم. أن تقيمَ الأعراسَ والأعياد فيما تمارس زلزلةَ الراهن.

 

أن تفكّر هو أن يخرجَ فكرك، هو أيضاً، من الورق الى الشارع.

 

الفكر فضاءٌ يجدّد الفضاء.

 

-5-

 

لا علاقةَ للحرب التي يخوضها الشعر بالحرب التي تخوضها السياسة:

 

السياسة هي ان ترى إلى أبعدَ مما يرى العدو،

 

الشعر هو أن تخترق العداوات كلّها، وأن تعلوَ عليها.

 

-6-

 

لا معنى لعملٍ تحدّه اليد.

 

لا معنى لمعنى تحدّه الكلمة.

 

المعنى تجاوزٌ وانفتاحٌ. ولا ينْحصر ولا ينْحد.

 

-7-

 

أَكْمِل عملَ التاريخ:

 

اتركْ على عتبة بيتهِ آثار خطواتك.

 

-8-

 

ما ذلك التاريخ الذي لا يعزف على أرغن الحياة

 

إلا بأصابع الموت؟

 

-9-

 

للضوء أجسامٌ لا يعرفها الضوء.

 

-10-

 

أفرادٌ – فرادات:

 

من الغيوم يصنعون قُمصانهم،

 

في كؤوسهم يسكبون الأيام.

 

-11-

 

كيف تُمزّق نبوّات الدجّالين – سياسيين ومنظّرين،

 

كيف يُصنع العالمُ بيد الحرية،

 

كيف تكتب القصيدة بلا كلمات،

 

كيف تُحرثُ الأرض بالحب، وتُحرسُ بالعدالة والكرامة:

 

ذلك ما نتعلّمه، الآن،

 

في شوارع المدن العربية وساحاتها.

 

-12-

 

كونوا حكماء عارفين:

 

ليس هناك حكّامٌ، ومحكومون،

 

هناك أحرارٌ، وطغاة.

 

تحدّثوا، إذاً، مع الحياة

 

كما لو أن كلاً منكم يتحدث مع المرأة الأولى

 

التي عاش معها حبّه الأول.

 

-13-

 

يكتب، بوصفه فرداً،

 

فلماذا لا يقرأ إلا بوصفه جمْعاً؟

 

*

 

المطر المدني

 

أمس، الأحد، 27 شباط 2011، سرتُ في التظاهرة التي دعا إليها شابات وشبان لبنانيون، للعمل على الخلاص من النظام الطائفي في لبنان، وإقامة النظام المدني. وهتفت معهم: «الشعب يريد إسقاط النظام الطائفي».

 

كان مفرحاً ومطمئناً وباعثاً على الأمل، أن ترى حشداً بالمئات من الشابات والشبان من مختلف الانتماءات الدينية والفكرية والاجتماعية يسيرون في موكبٍ واحد لغاية واحدة: تأسيس لبنان المدني.

 

تلك هي التظاهرة التي يستحقها لبنان.

 

وتلك هي التظاهرة التي يجدر بجميع اللبنانيين أن يسيروا فيها.

 

كان المطر غزيراً ومتواصلاً كأن الطبيعة كانت تسيرُ، هي أيضاً، مع المتظاهرين. تقدم لهم ما تستطيع: المطر الغامر الذي يجرف الوحول والقمامات، وينظّف الشوارع. الأكثر مدعاةً للثقة والغبطة ان هذه التظاهرة ليست إلا بداية. وسوف تتبعها، كل أحدٍ، تظاهرات أخرى، توكيداً لإرادة العمل على نقل لبنان الى ساحة البلدان العالية، ساحة المدنية. نأمل ان يشترك الكتّاب والمفكّرون والمنظّرون بحرص أكبر، وعدد أكبر.

 

أهلاً بالمطر المدني.

عن جريدة الحياة 2011/3/14

قد يعجبك ايضا مشاركات هذا المؤلف

أضف تعليق