محمد أركون: نهاية الفكر الإصلاحي / عباس بيضون

بعد نصر حامد أبو زيد ومحمد عابد الجابري تأتي وفاة محمد أركون الجزائري، لتفرغ الساحة تقريباً من رموز الإصلاح الديني الإسلامي، بعد أن تلقى هذا الإصلاح ضربات سياسية وبدا تفوقه المعرفي نفسه في خطر. أركون الجزائري، المولود 1928 في بلدة عين الأربعاء في منطقة القبائل، شعر منذ صباه بقسوة محاولة فرنسا الاستعمارية للجزائر واقتلاعها من بيئتها وتراثها، لكنه شعر أيضاً بانحباس الإسلام في التفكر «في ما لا يمكن التفكير فيه»، وتعاليه على الواقع والتاريخ كما قال، وسعى إلى دمج الإسلام في ثقافة العصر، وبدأ من حيث بدأ إصلاحيون سبقوه إلى التمييز بين النص القدسي المنزل وبين فهم الفقهاء المتعدد المتنازع، لكنه أضاف إلى ذلك نزعة إنسانوية ترقى إلى الثورة الفرنسية والتنوير الغربي، واتجاهاً انتروبولوجياً لا يوازن بين الثقافات ولا يؤمن شأن ليفي ستراوس لتراتبها، وأفاد شأن البنيويين من علم اللغة، كما بدأ مع دو سوسير وحاول انطلاقاً منه أن يقرأ النصوص الإسلامية الكبرى. وشأن الابستمولوجيين تكلم عن القطيعة المعرفية، واعتبر أنها كانت أصل القطيعة السياسية التي أصابت المجتمعات الإسلامية، ويمكننا القول إن أركون سلط على التراث الإسلامي حزمة أضواء هي في مجموعها ثقافة العصر وخزينه المعرفي. والحق أن هذه الشبكة الواسعة جعلت النص الأركوني صعب المتناول وحيرت القراء فيه.

رأى أركون أن المسلمين شأن الشهرستاني وابن حزم قرأوا التاريخ الإسلامي كأنه مستقل بنفسه، قائم برأسه، ولم يضعوه في البحر الواسع لتاريخ الأديان، ولم يتناولوه بالنقد والعلم الذي تناول به الغربيون تاريخ المسيحية، كأن الإسلام لا يتعرف بممارسته وتاريخه، بل هو لدى المفكرين الإسلاميين يعارض تاريخه ويكذبه على طول الخط. إنه النقيض لكل تاريخ ولكل ممارسة، بينما الدين لدى أركون ليس النص المنزل وحده بل هو ممارسته وتاريخه والفهم المتعدد له. انحاز أركون إلى الحرية وتصدى لكل أرثوذكسية، أرثوذكسية المستشرقين وأرثوذكية التراثيين، ورأى أن الفرق بين النص القرآني وفهم الفقهاء له واسع، فالقرآن لا يزال يدعو الناس إلى الفهم والوعي «أفلا تتدبرون» «أفلا تفقهون»، نداء طرحه الفقهاء جانباً فابتعدوا عن التدبر والفهم وحبسوا الدين في أبنية جامدة.

كتب أركون بالفرنسية والإنكليزية وإن كانت كتبه في جزء كبير منها سجالاً مع الفكر الإسلامي المكتوب بلغات أخرى، لكنه بالدرجة نفسها ينتمي إلى الفكر الغربي الجديد، كما عبر عنه فوكو وبورديو وليفي ستراوس ودريدا، أي أنه أنتج في قراءته للتراث الإسلامي فكراً جديداً مثلما فعل فوكو بتاريخ الجنون والجنس، وكما فعل ليفي ستراوس في الإيتنولوجيا. هذا ما جعل فكر أركون غربياً بقدر ما هو إسلامي. لقد كان بالدرجة نفسها حاجة عربية وإسلامية، تدل على ذلك الترجمة والقراءة الواسعتان لكتبه إلى العربية. وثمة من يعتبره أهم مفكر إسلامي في القرن العشرين.

أما إيمان وإسلامية أركون، رغم كل هذا المدد الغربي، فأمر لم ينكره أركون رغم اشتباه الكثيرين الذين كفروه، مثلما كفروا الجابري وأبو زيد، وكلاهما أعلن غير مرة إيمانه ودينه.

 عن جريدة السفير 16/9/2010

 

قد يعجبك ايضا مشاركات هذا المؤلف

أضف تعليق