محمد الشرفي: فقيد الفكر الحر، مصلح برامج التعليم بتونس (1) محمّد الشرفي ( 1936 – 2008 ): رحيل أحد أعمدة التنوير

مساء الجمعة السادس من جوان الجاري انطفأت شمعة الأستاذ محمّد الشرفي أحد أعمدة التنوير بعد رحلة غنيّة ومضنية مع النضال الفكريّ والحقوقي والسياسيّ خاضها ببسالة وجرأة إلى آخر لحظات عمره.
كان محمّد الشرفيّ الأستاذ المبرّز في القانون منذ الستّينات وأحد وجوه اليسار المؤسّسة لمجموعة ” آفاق” التونسيّة، وأحد مؤسّسي أوّل رابطة في العالم العربيّ وإفريقيا هي الرابطة التونسيّة للدفاع عن حقوق الإنسان ورئيسها من 1981 إلى ،1989 والوزير السابق في حكومة الرئيس بن علي للتربية والتعليم العالي من 1989 إلى 1994، والرجل الشجاع والثوريّ سواء من خارج السلطة أو من داخلها، والمفكّر في قضايا الإسلام والتاريخ والعلمنة والديمقراطيّة في عدد من الآثار التي أضحت من المراجع الأساسيّة في فقه القانون والحداثة وحقوق الإنسان والمواطنة.
لعلّ تاريخ تونس الحديث لا يمكن، بأيّة حال، أن يقفز على مشروعيْن ثوريّيْن رائديْن في صناعة العقول هما مشروع محمود المسعديّ في إصلاح التعليم في الخمسينات من القرن الماضي، ثمّ مشروع محمّد الشرفي في نهاية القرن نفسه. فسي محمّد الشرفي هو من أدخل، حين تولّى حقيبة وزارة التربية والتعليم العالي في تونس، أكثر الإصلاحات جرْأة وشجاعة في برامج التعليم في العالم العربيّ والإسلاميّ نحو مزيد من العقلنة والتحديث والتنوير وكونيّة حقوق الإنسان، وهو الذي عمل بثقة في مشروعه الفكريّ والوطنيّ وباستعداد بطوليّ لتحمّل السهام القادمة من كلّ اتّجاه، على تخليص برامج المدرسة التونسيّة وفي موادّها الإنسانية والأدبيّة والاجتماعيّة خاصّة من التعصّب والخرافة والغوغائيّة وفوبيا الآخر والارتجال والنوستالجيا المرضيّة، الأمر الذي ألّب عليه خصومه من المحافظين داخل الحكم كما ألّب عليه ” أعداءه ” الأيديولوجيّين من العروبييّن والإسلامييّن الذين اكتفوا بتلخيص مشروعه الإصلاحيّ بعبارة مبهمة  اُسْتُلّت من سياقها لترسّخ ذهنيّة التآمر هي: سياسة تجفيف المنابع ! 
أجاب سي محمّد الشرفي سائله في أحد المنتديات الحوارية على الأنترنيت عن سرّ التحاقه بحكومة الرئيس بن عليّ سنة 1989 فأجاب بثقة : ” لكيْ أطبّق مشروعي في إصلاح التعليم، ولوقاية شبابنا من التعصّب..”. أمّا لماذا غادر كرسيّ الوزارة فقال بالثقة نفسها وبلا أيّ شعور بالحسرة أو الألم : ” لأنّه قد بات واضحا أنّ النظام قد انخرط في مسار استبداديّ..” 
ترك سي محمّد الوزارة سنة 1994 وبعيْد الانتخابات الرئاسيّة التي قيل عنها الكثير مستقيلا كما يؤكّد هو في كلّ حين ومُقالا كما تقول دوائر الحكم وكبشَ فداء للسياسات الرسميّة التي تحسب أنّ استنبات قيم الحداثة ممكن في بيئة تفتقد شعور المواطنة كما يمكن أن نقول نحن. بعد راحة المحارب، يستأنف سي محمّد مسيرته الفكريّة والسياسيّة والحقوقيّة، ويعيد حبال الوصل التي شابها الوهن مع الأوساط الديمقراطيّة والتقدّميّة حتّى كان بيان 2002 المشهور حول رفض التمديد للرئيس بن عليّ في الحكم وهو البيان الذي جعل الشرفيّ وأكثر من أمضى معه عرضة لحملات إعلاميّة لم تنته إلاّ منذ مدّة قليلة حين اعتلّ جسدُ ذلك المحارب الشرس وبعث الرئيس بن علي مَن يعوده على فراش المرض.
محمّد الشرفي أحد المفكّرين الشجعان القلائل الذين اختاروا بوعي ومسؤوليّة محنة أنْ يكون للمرء فكر وعقيدة ومبدأ إلى آخر لحظة من العمر.

قد يعجبك ايضا مشاركات هذا المؤلف

أضف تعليق