مفهوم الحرية بين التقليد والحداثة عند المفكر عبد الله العروي

يعتبر مفهوم “الحرية” من أبرز مفاهيم الحداثة في فكر عبد الله العروي، حتى أنه أفرد له كتابا باسمه(1)، بل إنه أوّل مفهوم يستهلّ به سلسلة المفاهيم ليختمها بمفهوم العقل، إلا أنّ لمفهوم الحرية مكانة بارزة في سلسلة المفاهيم، بحيث أنه لا دولة إلا دولة الحرية ولا عقل إلا العقل الحرّ غير المقيد أو الخاضع للرقابة الذاتية، ولا يتجلّى المفهوم فقط في الدولة وفي العقل، بل قد يتجلّى حتى في الاقتصاد فنقول: الاقتصاد الحرّ، وفي الدين فنتحدّث عن حرية الاعتقاد قبل الاعتقاد… هذا بالإضافة إلى الحريات السياسية والمدنية… إلا أنّ كلّ هذه التجلّيات ترجع إلى الحرية من حيث هي مبدأ. ولكنّ السؤال الذي يبقى مطروحا هو: لماذا يخطّ العروي كتابا عن الحرية؟ ألا يوجد هذا المفهوم في الثقافة العربية الكلاسيكية؟ ألم يعش المجتمع العربي الإسلامي التقليدي تجربة للحرية؟ وإذا كان قد عرفها، فما هو نوعها؟ وهل تطابق المفهوم الغربي للحرية أم إنّها تختلف عنه ؟

{{1 – مفهوم الحرية التقليدي}}

بدءاً، الحرية – حسب الأستاذ عبد الله العروي – شعار ومفهوم وتجربة(2) فإن تكلّمنا عنها كمفهوم، فإنها غير متواجدة في الثقافة العربية الإسلامية الكلاسيكية، وحتى إن وجدت بذور المفهوم فهو غير مكتمل(3)، أما كتجربة فهي موجودة في المجتمع الإسلامي الكلاسيكي، أما كشعار فقد رفعت شرقا وغربا، ولكن ما هي الأدلة التي تبيّن أنّ المجتمع الإسلامي عرف الحرية كتجربة معاشة في حين لم يعرفها كمفهوم؟

إنّ الباحث في الثقافة العربية الإسلامية الكلاسيكية ليجد كلمة الحرية، إلا أنها لم تستعمل إلا كترجمة اصطلاحية للكلمة الأوربية(4)، بل لم تكن تستعمل في المجتمع الإسلامي التقليدي إلا في مناسبات خاصة(5) حتى أنّ القاموس “يخلو” من مادّة “حرية”، بحيث كان يتحدث عن الصفة ومشتقاتها [حرّ،محرّر، تحرير]،أمّا المصدر الأصليّ “حرية” فإنها كانت تستعمل للتمييز بين من كان حرّا من الولادة، وبين من كان عبدا ثم أعتق(6) وليس هذا فحسب، بل استعمل علم الكلام الكلمة إلا أنه طرحها في مجال ديني، بما أنه العلم الذي يهتم بشؤون العقيدة الإسلامية، ويطرح أسئلة من قبيل: ما علاقة الإرادة الفردية بالمشيئة الإلهية؟ ومسألة الاختيار البشري بالقدر الربّاني؟ وهو ما يبين أن مسألة الحرية كانت تطرح في إطار ديني صرف، مجال غيبي، ميتافيزيقي(7) بل وحتى الفقه الإسلامي كان لا يخرج عن هذا الإطار، بحيث يطرح مسألة الحرية في باب الرقّ والحجر وكفالة المرأة والطفل… ويربطها بالعقل والمروءة والتكليف… ، يقول العروي” نلاحظ في كلّ الأحوال ترابطا بين الحرية والعقل والتكليف والمروءة…” ولكن كيف يعرّف الفقه الإسلامي الحرية؟ يقول العروي:”فالحرية هي بالتعريف الفقهي: الاتفاق مع ما يوحي به الشرع والعقل “(8)، وهو ما يبيّن أنّ الفقه الإسلامي لا يخرج عن طرح المسألة في إطار ديني. ولكن هل يعني هذا أن المجتمع الإسلامي التقليدي لم يعرف للحرية سبيلا؟ ألا يمكن أن نجد رموزا للحرية خارج نطاق “الدولة الإسلامية”؟

يجيب العروي:”إن تجربة المجتمع الإسلامي في مجال حرية الفرد أوسع بكثير مما يشير إليه نظام الدولة الإسلامي”(9) ولكن السؤال المركزي هو: كيف عاش الفرد تجربة الحرية؟ وهل كانت داخل الدولة أم خارجها؟ إن تجربة المجتمع الإسلامي في مسألة الحرية من حيث هي تجربة معاشة، لا ينكرها إلا جاحد، وهذا ما قام به نفاة الحرية عن المجتمع الإسلامي، وخاصة المستشرقون، باعتبار أن المجتمع الإسلامي تشبع بفكرة القدر والقسمة والمكتوب… حتى أنهم يقولون إن المجتمع الإسلامي كان دائما استبداديا(10)، ولكن هل يمكن أن نحكم على تجربة المجتمع الإسلامي بالمفهوم الغربي؟ ألم يعرف المجتمع العربي الإسلامي الكلاسيكي حرية بمفهومه الخاص؟

يقول العروي:”لا يجوز إذا أن ننطلق من مفهوم مسبق ونتساءل عن مفهوم آخر في ضوء ذلك المفهوم المسبق”(11) وهذا ما سيؤدي بعبد الله العروي إلى البحث عن رموز للحرية أو طوبى الحرية داخل المجتمع العربي الإسلامي الكلاسيكي، فخلص إلى أن طوبى الحرية توجد خارج نطاق الدولة، ذلك أن البداوة ترمز إلى الحياة خارج القوانين الاصطناعية، بحيث أن البدوي يعيش الحرية ( أو هكذا يتخيل الأمور)، ولا يعي الحدود المفروضة على تصرفاته، فلا يتمثل فكرة الحرية(12)، أمّا المتصوّف فإنه يعي بدقة وضعيته في أسفل دركات العبودية فيتمثل فكرة الحرية المطلقة، بحيث يرمز التصوف إلى حرية وجدانية مطلقة داخل الدولة المستبدة (13)، إلا أن المتصوف يتصوّر ملامح الحرية خارج نطاق الدولة.(14)

انطلاقا مما سبق وتأسيسا عليه يمكن أن نستنتج ما يلي:

لم يعرف المجتمع الإسلامي التقليدي مفهوم الحرية الليبرالي الغربي، إلا أنه عاش تجربة الحرية كطوبى.
عرف المجتمع الإسلامي التقليدي الحرية النفسانية والوجدانية والجوانية، كما هو حال المتصوفة.
تطرح الثقافة الإسلامية الكلاسيكية مسألة الحرية في إطار ديني ميتافيزيقي مثل علم الكلام والفقه الإسلامي.
تظهر تجربة الحرية خارج نطاق الدولة وليس داخلها. وإذا كانت هذه أهم خصائص تجربة الحرية عند الأقدمين، فما هي خصائص مفهوم الحرية عند المحدثين؟ وأين يختلف المفهوم الغربي الحداثي للحرية مع المفهوم التقليدي؟

{{2 – مفهوم الحرية الحداثي}}

بعد أن عرفنا كيف “فهمت” الثقافة العربية الإسلامية الكلاسيكية مفهوم “الحرية”، وكيف عاش المجتمع الإسلامي تجربة الحرية، يحقّ لنا أن نسائل الثقافة العربية الإسلامية الحديثة عن فهمها لمفهوم الحرية؟ أو بعبارة أوضح، كيف فهم “مثقفو” العرب في القرن التاسع عشر مفهوم الحرية الغربي؟ يجيب الأستاذ العروي على هذه النقطة كالتالي:”إن مفهوم الحرية لم يستوعبه حتى المؤلفون الأكثر التصاقا بالفكر الغربي” – في القرن 19 – ويسوق أمثلة من المشرق العربي ومن مغربه، مثل خير الدين التونسي وابن أبي الضياف ورفاعة رافع الطهطاوي(15)، بل فهم آخرون أنها- بالمعنى الأوروبي- تعني إسقاط حقوق الله والإنسانية… بل إنها من وضع الزنادقة… وهذا ما ذهب إليه أحمد الناصري (16).

هكذا كان حال المشرق العربي ممثلا بزعماء الإصلاح – حسب تعبير أحمد أمين- وهكذا كان حال المغرب العربي ممثلا بالمؤرخ المغربي أحمد الناصري، وذاك فهمهم لمعنى الحرية الأوروبي، ولكن إذا كان هذا هو حال مثقفي القرن التاسع عشر، فهل فهم مثقفو اليوم أو بلغة العروي عرب اليوم مفهوم الحرية؟ يجيب العروي قائلا:”إذا كانت كلمة الحرية جارية على ألسنة عرب اليوم فمفهومها غير واضح ولا راسخ في أذهانهم وواقعها غير محقق في سلوكهم(17).

هكذا كان حكم الأستاذ العروي على الفكر العربي الحديث والمعاصر، الأول لم يستوعب المفهوم، والثاني يعاني من عدم وضوح المفهوم وعدم تحقيقه في السلوك، نظرا لعدم رسوخه في الأذهان… ولكن السؤال المركزي الآن هو: ما مفهوم الحرية حسب الفكر الغربي؟

إنّ الحرية التي يتحدث عنها الغرب، هي حرية سياسية اجتماعية، ينكبّ عليها الفكر الليبرالي ويحصر فيها كل تساؤلاته ومناقشاته، ويوجه الخطاب للفرد الاجتماعي، أي الفرد المشارك في هيئة إنتاجية، أو بعبارة أخرى الفرد المنتج. أما المجال الذي كان مصب اهتمام الليبراليين، فهو المجال التنظيمي الإنتاجي(18) هذا مع العلم المسبق أن الحرية التي يتحدث عنها هي الحرية العقلانية(19) التي توجد داخل الدولة، ذلك أن الحرية خارج الدولة طوبى خادعة(20).
لاشك أن المتأمل في حرية الأقدمين وحرية المحدثين [ قصدنا الحرية الغربية وليس حرية زعماء الإصلاح ]، ليجد أن الحرية الحداثية تختلف نوعيا الحرية التقليدية، ترى ما هي أوجه الاختلاف بين الحرية الحداثية والحرية التقليدية ؟

إن المتمعن في الحرّيتين يجد أنّ الحرية القدامية كانت توجد خارج الدولة، بخلاف الحرية الحداثية التي صارت توجد داخل الدولة، وهذه أول اختلاف بين الحريتين. أما الثاني فهو أنّ الحرية الحداثية حرية اجتماعية سياسية، في حين أن الحرية القدامية هي حرية نفسانية وجوانية وجدانية مثل حرية المتصوفة، وهي حرية ناقصة، ذلك أنها حرية من حيث المبدأ، إلا أنها مكبّلة من حيث الواقع، وبالتالي فهي غير متحققة، أما الثالث فهو أن مسألة الحرية كانت تطرح في الثقافة العربية الإسلامية الكلاسيكية في إطار ديني صرف، مثلما رأينا في علم الكلام والفقه الإسلاميين، في حين أن الحرية الحداثية تطرح في إطار مدني غير ديني، وفي هذا السياق يقول JOHN STUART MILL :”إنّ المشكلة هنا هو مشكل الحرية المدنية وليس مشكل الإرادة الذي هو مضمون علم الكلام “(21)، هذا بالإضافة إلى أن الفرد الذي يوجه له الكلام في الخطاب الليبرالي هو الفرد المنتج المشارك في هيئة إنتاجية، وليس الفرد المؤمن المشارك في الترانيم القداسية، وشتّان بين “الفرد المنتج” و”الفرد المؤمن”، هذا مع العلم المسبق أن المجال التنظيمي الإنتاجي هو الغائب الأكبر عن التراث الإسلامي كما سبق التحليل، بالإضافة إلى أن الحرية لكي تتحقق يجب أن تعقل، أي أن تصبح “حرية عقلانية” وهذا ما نجده غائبا في “التراث الإسلامي”، وهذا ما نجده غائبا بحيث نجد فقط “الحرية الجوانية”….، وهذا ما أدى بالعروي إلى القول”إن تجربة الحرية في المجتمع الإسلامي، لا ترقى إلى المفهوم الغربي، حتى إن وجدت بعض بذور المفهوم فهو “غير مكتمل” على كل حال.

{{هوامش:}}

عبد الله العروي: مفهوم الحرية، المركز الثقافي العربي، بيروت – الدار البيضاء، ط 6، [2002].
عبد الله العروي: مفهوم الحرية، مصدر سبق ذكره. ص7.
عبد الله العروي: مفهوم العقل، المركز الثقافي العربي، الدار البيضاء – بيروت، ط 2.[1997]. ص16.
عبد الله العروي: مفهوم الحرية، مصدر سبق ذكره. ص12.
عبد الله العروي: مفهوم الحرية، مصدر سبق ذكره. ص33.
عبد الله العروي: مفهوم الحرية، مصدر سبق ذكره. ص13.
عبد الله العروي: مفهوم الحرية، مصدر سبق ذكره. ص16.
عبد الله العروي: مفهوم الحرية، مصدر سبق ذكره. ص15.
عبد الله العروي: مفهوم الحرية، مصدر سبق ذكره. ص24.
عبد الله العروي : مفهوم العقل، مصدر سبق ذكره. ص 26- 27 .
عبد الله العروي: مفهوم الحرية، مصدر سبق ذكره. ص24.
عبد الله العروي: مفهوم الحرية، مصدر سبق ذكره. ص22.
عبد الله العروي: مفهوم الحرية، مصدر سبق ذكره. ص22.
عبد الله العروي: مفهوم الحرية، مصدر سبق ذكره. ص23.
عبد الله العروي: مفهوم الحرية، مصدر سبق ذكره. ص12.
عبد الله العروي: مفهوم الحرية، مصدر سبق ذكره. ص11.
عبد الله العروي: مفهوم الحرية، مصدر سبق ذكره. ص105.
عبد الله العروي: مفهوم الحرية، مصدر سبق ذكره. ص 17 .
عبد الله العروي: مفهوم الحرية، مصدر سبق ذكره. ص86.
عبد الله العروي: مفهوم الدولة، المركز الثقافي العربي. الدار البيضاء – بيروت. الطبعة السادسة. [2002] . ص 167.
نقلا عن عبد الله العروي: مفهوم الحرية، مصدر سبق ذكره. ص 42 .

قد يعجبك ايضا مشاركات هذا المؤلف

أضف تعليق