وحيداً ستبقى في بياض عينيك

كيف البداية

حين النهاية ….

تغفر للمراكب وصولها؟

كيف الوضوح

حين السرّ …

يكتب العتمة

بعين الندم؟

وكيف لنا

أن نسكن الضوء

والظلمة

تسكن أرواحنا؟

*****

هنا ..

الجمال مفرطٌ

في عزلته

هنا العينُ زجاجيةٌ

تذهب في الملـــــل …

هنا ….

لا حاجة

سوى النــــــــهم …

سوى الرقـــــص …

دحرجة الوقت

التهام ما هو بدائي …

هنا …

كل امتداد لك

كل امتداد أنت.

*****

أودع الثلج روحك

أودعهُ قدميك

قريباً قريباً …

ترتفع الشمس

يذهب منفرداً بروحهِ

لا يأخذ منك

لا يعطيك.

وحيدا ستبقى

في بياض عينيك.

*****

كيف خلقَت النار

هاتين العينين؟

كم صرخة أطلقَتْ لتعبر؟

كم من الأسئلة نزفَتْ،

لتلدَ الغمـــوضْ

النادرةُ عينكَ!

*****

أين تذهب؟

والليلُ بكامل شهوته

ينام على صدري،

يبكي صباحاً

فيكتمل حلمي بوردة

أين تذهب

وفي أرضي حكايا

قدمك لم تمشط سهولها

أين تذهب؟

والدروب جميعها

تؤدي إلى… قلبي.

*****

رصاصة واحدة

كانت تكفي جسدي

لتفتح عينيك.

وربما …

كان لا بد

من حريق آخر

كي تراني .

* من مجموعة قيد الطبع للشاعرة بعنوان "رقص"

قد يعجبك ايضا مشاركات هذا المؤلف

أضف تعليق

Share This