تنوُّعُ المُنجزِ النَّحْتيِّ في تجْربَة رضا غانمي

في الملتقى الدولي لقصبة الفنان (شتنبر 2014) بالمغرب، كان لي شرف الالتقاء بكثير من التشكيليين والتشكيليات من دول أجنبية وعربية ومغاربية، وكان ذلك مناسبة للاطلاع على المنجزات الإبداعية مع تبادل الآراء والأفكار حول بعض ما يتعلق بالفن وقضاياه.

ومن بين المبدعين التونسيين المشاركين في الملتقى النحات رضا غانمي، العضو بالجمعية العالمية للفنون التشكيلة “، والعضو باتحاد الفنانين التشكيلين التونسيين…له مشاركات في عدة مهرجانات و معارض و ورشات نحتية على المستوى الوطني و الدولي. وقد اختار فن النحت باعتباره الفن الذي من خلاله يتعامل المبدع مع الشكل المجسم ذي الأبعاد الثلاثة مما يجعله قادرا على مضاعفة التعبير و الإمتاع انطلاقا من منجز واحدا، عكس الفنون التشكيلية التي يُتعامل عبرها مع المسطح من الأشكال.

 إنه النحات التونسي الذي قام بإنجازاته النحتية عبر خامات معدنية وغير معدنية مختلفة مجسدا موضوعاته الموحية بالثبات والسكونية أحيانا، وبالحركة انطلاقا من وضعيات مختلفة ومتنوعة ( انحناءات، تعانقات …) مما أكسبه تجربة معمقة في التعامل مع الجمادات بالشكل الذي مكنه من القدرة على تحويل جل الكتل إلى أشياء تبرز فيها الجمالية والمتعة، ولعل كثرة اطلاعه على المنحوتات في كل أرجاء العالم القديمة منها والحديثة جعلته متمكنا من إخراج منحوتات تختلف اختلافا بين ما يحيل على ثقافة أمم بائدة وثقافة أمم ما تزال تتجدد رؤيتها للعالم وللجمال وللتقدم. والمتفرج على أعماله الكثيرة والمتنوعة تبرز له روح المغامرة التي عبرها يحاول تجريب كفاءته ومدى الجمالية التي يمكن أن يضيفها للمنجز النحتي في بلده وفي العالم، فهو يغرف رؤاه من الماضي ومن الحاضر ومن كنوز مخيلته الواسعة. ويبدو أنه خلق من تجربته الإبداعية تواصلا دؤوبا بمستجدات وقضايا النحت في تجارب الآخرين في كل بلدان العالم في وقت صار فيه هذا الأخير قرية صغيرة بفضل التقدم الإعلامي. وهو في ذلك يحاول جاهدا الانخراط في إبداعات تبدي صياغات فريدة خاصة به، تعكس أحلامه ورؤاه وتقنياته وأسلوبه الفني.

في منحوتاته تقف على ملامح ثقافات كثيرة علاوة على ثقافته التونسية، وكل ذلك يترجم غنى تجربته وذاكرته البصرية ، و كفاءته التي تطاوعه ليصير حرا وقادرا على الإنجازات المتواصلة والنوعية لينضاف اسمه إلى أسماء محترفي النحت في الوطن العربي مساهما في ترسيخ هوية وطنه وفي الإضافة إلى المنجز النحتي العربي والعالمي، ويبدو استفادته من التشكيل استفادة المتأثر المضيف والمنتقي لما يناسب نظرته وميولاته الفنية، ففي بعض منحوتاته يجسد صراعا تراجيديا مثيرا كأن يعمل على المفردة الواحدة مشكلا بها ما يحيل على أحاسيس متنوعة، فنجده يشكل بأيد مثلا في وضعيات مختلفة منحوتات في قالب تراجيدي يشكل الوحدة والسجن،  و كل ما يمكن أن توحي به للمشاهد وفق رؤيته وخلفياته الثقافية.

لقد برع رضا غانمي في فن يتطلب الكثير من الجهد، فالنحت يتطلب جهودا بدنية وتهييئية للخامات مع التعامل بحذق مع الآلات الخاصة به. وبالرغم من كل هذه المتطلبات، فإن مجهودات هذا المبدع يعكسها منجزه الإبداعي المتنوع،  فقد أنتج أعمالا تجسد الوطنية، وأعمالا عبارة عن زخارف مجسمة، وأعمالا تستبطن هموم الناس، وأعمالا تحمل الاعتزاز بالانتماء…
وبهذه الصفة نعتبر رضا غانمي مبدعا تونسيا يستحق منجزه الإبداع أن يكون قدوة لكل نحات يرغب في تطوير إبداعه مساهمة في الحركة الفنية في بلده وخارج بلده.

لحسن ملواني : كاتب وتشكيلي من المغرب

قد يعجبك ايضا مشاركات هذا المؤلف

أضف تعليق