حتّى الرّحمة أصبحت قاسية

سيأتي الرّبيع
قريبا
فتهبط ملائكة الدّفء من عليائها
على سلالم الورود
ستفتح باب قبرك الشّريد
لتمسح دمعة انهكتها ذاكرة
البرد
وتلملم رفات جمال
غرّبته أحلام ضائعة

ستهمس لك الملائكة،
بنيّتي،
حتّى الرّحمة أصبحت قاسية
أغانيها التي كانت تهدهد ألمك
تجمّدت موسيقاها
وكلماتها، منبع أملك، تنتحب وحيدة
في خرائب مرارة الأزمان.

قد يعجبك ايضا مشاركات هذا المؤلف

أضف تعليق