التّعصب: مقتطف من “المعجم الفلسفيّ” لفولتير
ترجمة رجاء بن سلامة

علاقة التّعصّب بالتّطيّر كعلاقة الهيجان بالحمّى، وعلاقة الحنق بالغضب. فالذي ينتابه الشّطح وتعتريه الرّؤى ويحسب أحلامه وقائع، ويحسب خيالاته نبوءات هو متعصّب مبتدئ يمكن أن نعلّق عليه آمالا كبيرة، لأنه لا محالة سيقتل حبّا لله [..]

أهمّ مثال عن التّعصّب هو مثال برجوازيّي باريس الذين هرعوا ليلة عيد القديس بارتلمي إلى أبناء وطنهم ممّن لا يحضرون القدّاس، فقتلوهم وذبحونهم وألقوا بهم من النوافذ وقطّعوهم إربا إربا.

لا يوجد دواء لهذا المرض الوبائيّ إلاّ الفكر الفلسفيّ، فهو عندما ينتشر وينتقل تدريجيّا يلطّف طبائع النّاس ويقيهم نوبات هذا الدّاء. ذلك أنّ هذا الدّاء إذا بدأ يستفحل، فلا مناص من الهرب ومن انتظار اعتدال الهواء. فلا تكفي القوانين ولا يكفي الدّين لدرء طاعون النّفوس. والدّين أبعد من أن يأتي بالخلاص لهؤلاء لأنّه ينقلب إلى سمّ داخل الأدمغة المصابة.

ما زالت القوانين عاجزة كل العجز إزاء نوبات الحنق هذه، فما تجدي قراءة قرار مجلس على مسامع مسعور مهتاج؟ هؤلاء واثقون من أنّ الرّوح المقدّس الذي ينفذ إليهم فوق القوانين، وأنّ حماستهم هي القانون الوحيد الذي يعتدّون به.فبم تجيب رجلا يقول لك إنّه يفضّل طاعة الله على طاعة النّاس وهو تبعا لذلك متأكّد من نيله الفردوس بذبحك؟ […]

والذين يقودون المتعصّبين هم في الغالب الأعمّ المتحيّلون، فهم يضعون الخناجر بين أياديهم. إنّهم في ذلك شبيهون بذلك الشّيخ المقيم في الجبل، فقد زعموا أنّه أذاق المغفّلين أطايب الجنّة، ووعدهم بخلود هذه اللّذائذ شريطة أن يذهبوا لقتل من سيسمّيهم. لم توجد إلاّ ديانة واحدة لم يلوّثها التّعصّب، هي ديانة أهل المعرفة بالصّين. أمّا فِرق الفلاسفة فلم تكن فحسب خالية من هذا الطّاعون، بل إنّها الدّواء منه. فشأن الفلسفة أن تبعث في النّفس السّكينة، والتّعصّب والسّكينة لا يلتقيان.

قد يعجبك ايضا مشاركات هذا المؤلف

أضف تعليق