كلمة أولى



تم إصدار ديوان “تجري في عيون أوقاتنا” عن دار الجمل بكولونيا، وهو للشاعر عبد الباسط بلحسن الذي يشغل خطة رئيس المعهد العربي لحقوق الإنسان بتونس.

لا أحد يدري
متى كلّ كلمة جاءت
كلّ كلمة تجيء..
متثاقـلة
كسولة
تدبي كعقارب ساعة
لم يعد يعنيها الزّمن
ثمّ.. فجأة
تنقر على أبواب الأمكنة
فتتردّد أصداؤها مثل ذبذبات كؤوس كريستال
في الرّوح الشفّافة
الكلمة..
إٍن جاءت
بلا موعد ولا أيّ وعد
في ثياب عاصفة لم ينج من هيجانها
إلاّ القليل
تطوّح بآخر غصن في آخر شجرة
تتعفّن عليها أمجاد لغات ذليلة
تخرج ذئاب المعاني من مخابئها
وتعدّها لعراك جديد
واٍن جاءت أليفة
مضمّخة بعطر مواعيد مشتهاة
تبقى معلّقة كدمعة على خدّ رغبة مستحيلة
بعد أن أطالت التمسّح على أعتاب الحبسة
ومهانة نهاية النّبوءات
واٍن.. واٍن..
ولكن لا أحد يدري
كرمة الطّفولة التي تنضج حبّاتها
في فصول الذّكرى
مواقيت الموت المتدلّية في صباحات
نسياننا
الجنان التي تجري فيها أنهار
المتعة والخطيئة
كلّها تصرخ بحثا عن هواء
الكلمات.

قد يعجبك ايضا مشاركات هذا المؤلف

أضف تعليق