الأندرين السورية.. دمرها زلزال في القرون الوسطى وتنهبها الآن «داعش» / هشام عدرة

الأندرين السورية.. دمرها زلزال في القرون الوسطى وتنهبها الآن «داعش» / هشام عدرة
تتوضع مدينة الأندرين التاريخية التي تعود لآلاف السنين في منطقة البادية السورية وتحديدًا في الطريق الصحراوي الواصل ما بين مدينتي حلب وحماة، إذ تبعد عن حماة نحو 100 كلم ونفس المسافة عن حلب. وتتميز المدينة بأنها كانت من أهم الحواضر في بادية الشام والتي كانت عامرة في العصر البيزنطي حتى أنها اشتهرت بإنتاج أجود أنواع الخمور في العصور الغابرة مما حدا بالشاعر العربي عمرو بن كلثوم لتضمينها معلقته المعروفة منذ مطلعها عندما قال فيها: (ألا هُبِّي بِصَحْنِكِ فَاصبحيْنَا وَلا تُبْقِي خُمُورَ الأَنْدَرِيْنَا)، كما ذُكِرَ اسم الأندرين في صبح الأعشى للقلقشندي، وفي معجم المؤرخ الشهير ياقوت الحموي.

والأندرين التي غابت عن وجه الأرض بسبب زلزال مدمر حلّ بها في القرون الوسطى ظلت غافية راقدة تحت تراب البادية ورمالها لقرون طويلة حتى بدايات الألفية الجديدة، حيث جاءتها بعثات تنقيب أثرية أوروبية وسورية مشتركة عملت على إظهار أوابد هذه المدينة ورفعها فوق الأرض من خلال مواسم تنقيب سنوية.

ولكن المدينة حاليًا وكحال عشرات المواقع الأثرية السورية في البادية والمنطقة الشرقية تقع تحت سيطرة إرهابيي «داعش» الذين عملوا على تدمير بعض أوابدها المكتشفة فيما يعمل لصوص وعصابات الآثار على التنقيب غير الشرعي فيها.

وحسب معلومات من مصادر محلية وتصريح خص به «الشرق الأوسط» أوضح مدير عام الآثار السورية الدكتور مأمون عبد الكريم: «وصلتنا معلومات حديثة جدا من عدة أيام وأخبار مؤسفة أنه تمت سرقة أحجار مباني الأندرين الأثرية وتكسيرها وبيعها من قبل ضعاف النفوس بقصد البناء الحديث كما جرت فيها عمليات تنقيب غير شرعي قامت بها عصابات منتشرة بالموقع، حيث قامت هذه العصابات بسرقة موجودات غرفة بعثة التنقيب الألمانية واتخذتها مقرًا لها، كذلك هناك نشاط تدميري ملحوظ، حيث تم تدمير الصلبان الأثرية الموجودة في كنائس المدينة من قبل التكفريين».

يذكر هنا، أن مكتشفات كثيرة تحققت في موقع الأندرين من خلال بعثات تنقيب محلية وألمانية وفرنسية وبريطانية كان آخرها قبل 5 سنوات من قبل بعثة ألمانية سورية، حيث تم اكتشاف أقسام كنيسة المدينة التي تجاور من جهة الغرب الحصن الموجود فيها والمكتشف منذ سنوات سابقة حيث تم إنجاز 7 أسبار للكشف عن مخطط الكنيسة والتأكد فيما إذا كانت الكنيسة قائمة خلال الفترات الإسلامية. ويعتقد بعض الباحثين والمؤرخين أن مدن البادية السورية مثل الرصافة والرقة والأندرين تم إخلاؤها أثناء الغزو المغولي في نهاية القرن الرابع عشر الميلادي، خاصة وأن الأندرين كانت إحدى حواضر بادية الشام المزدهرة في العصور البيزنطية حين كانت تتبع لها عدة مدن كما ازدهرت في العصر الروماني وحتى العصور الإسلامية الأولى، لكنها أخليت في الفترة المملوكية مع الغزوة المغولية الثانية ليدمرها زلزال شديد ويجعلها تغوص في باطن الأرض. ومن المكتشفات التي حصلت في الأندرين أرضيتان من البازلت والفسيفساء ومجموعة من النقود تساعد على تأريخ الكنيسة، كذلك تم اكتشاف أرضيات تحيط بالحمام الإسلامي في المدينة مع مدخل الحمام وحجارة بازلتية مكتوب عليها باللغة اللاتينية تعود للفترة البيزنطية.

وإضافة للمنقبين الألمان فقد عملت بعثة أثرية تضم خبراء فرنسيين وسوريين في موقع مدينة الأندرين مع مواقع تاريخية أخرى في البادية السورية المجاورة للأندرين ومنها الروضة وأسرية، حيث اكتشفت البعثة في موسمها الأخير ما قبل الأحداث والحرب السورية مجموعة من لوحات الفسيفساء التي كانت تزين أرضيات كنائس الأندرين السبع، واكتشفت البعثة أعمدة ونقوشا أثرية.

والأندرين كلمة سريانية جمع لأندر وتعني البيدر أي هي (مدينة البيادر) وهي أيضا مدينة (كروم العنب)، حيث تمتد جغرافيًا في حوض التصريف الداخلي للوديان القادمة من جبل البلعاس وجبال العلا وجبل الأحص والتي تصب في الفيضة المركزية التي تتربع فيها مدينة الأندرين الأثرية، زارها الرحالة والباحث التاريخي أحمد وصفي زكريا في أوائل القرن العشرين، حيث كان يدير مدرسة سلمية الزراعية القريبة منها في بدايات القرن العشرين تحدث عنها في كتابه جولة أثرية قائلا: «وحينما يقترب السائح، يرى أبنية تشبه الأبراج في زوايا جدران المباني العظيمة، التي أضحت أنقاضًا مركومة، أما المباني التي لا تزال أنقاضها كثيرة فهي الثكنات وهذه جدران طوابقها السفلى ما برحت قائمة على أنها مدفونة تحت أنقاض الطوابق العليا، ثم كنيسة عظيمة ولعلها الكاتدرائية، ثم خزان ماء جسيم ولا يزال كميات عظيمة من الآجر المشوي يصعب البحث عنها، وهناك كنيستان متجاورتان، وأخرى قرب الجدار الشرقي، وواحدة أصغر في الجنوب الشرقي من الثكنات، وتجاه الثكنات بناءان لم يشيّدا على مخططات منتظمة، أحدهما تظهر فيه غرفة مدورة وأخرى متطاولة، منتهاها على شكل نصف دائرة، مما يدل على أنه كان حماماً، وثمة كثير من الخرائب».

عن جريدة الشرق الأوسط

قد يعجبك ايضا مشاركات هذا المؤلف

أضف تعليق