المثليّة الجنسيّة(26)

ترجمة: عادل الحاج سالم

1750 قبل الميلاد: مجتمعات أمومية في بلاد الإغريق، والشرق الأوسط وجنوب شرقي آسيا، ومجتمعات نسويّة في الأمازون.

600 قبل الميلاد: “صافّو”، وهي شاعرة وقائدة جماعة نسائيّة تدعى” ثيازوس”، وهي جماعة تتعلّم فيها النساء الرّقص والموسيقى والفنون. كانت صافّو تكتب قصائد توقد جذوة الشغف بين النساء.

200 ق.م. إلى 300بـ.م. : في مجتمعات ما قبل المسيحية، بما فيها بلاد الإغريق والامبراطورية الرومانية، كانت العلاقات بين أشخاص مثيلي الجنس تحظى بالتقدير إذا ما احترمت بعض الشروط.

200ق.م. : في قبيلة “الموش” Moches(البيرو): آثار على السيراميك لشَبَقٍ مثليّ أنثويّ.

313 بـ.م : المسيحية تغدو دينا للدولة تحت حكم الامبراطور قسطنطين، والعلاقات المثليّة بين الرجال تصبح جريمة ضدّ الكرامة الإنسانية، ثمّ تتحوّل إلى جريمة ضدّ الطبيعة، بتأثير خاصّ من القدّيس أوغسطين(345-430). أمّا القوانين التي سرت في عهد كلّ من “تيودوس” (397-395) ثمّ “جوستنيان” (527-565)، فقد كانت الأولى من نوعها التي تقضي بإحراق ممارسي المثلية.

914: الامبراطورية البيزنطية: أول الآثار المكتوبة عن كلمة” سحاقيّة”«lesbienne» في نصّ لاهوتيّ، للإحالة إلى علاقة جنسية بين النساء.

1260: فرنسا – مدينة أورليونز Orléans: سنّ قوانين ضدّ العلاقات المثليّة، والعقوبات هي استئصال البظر أو الخصيتين في المرّة الأولى، والثديين أو القضيب في حالة العود، ثمّ الإعدام حرقا في المرّة الثالثة.

العصر الوسيط: من نهاية الامبراطورية الرومانية إلى القرن الثالث عشر ظلّ القمع مسلّطا، ولكن بشكل أقلّ في الغرب، فغالبا ما كانت المثليّة تنسب إلى الهرطقة، وقد تأكّد اعتبارها جريمة ضدّ نظام الطبيعة بتأثير من القدّيس طوما الإكويني (1225-1274). وابتداءً من نهاية القرن الثالث عشر وإلى حدّ نهاية القرن السابع عشر، وتحت الحكم المطلق للدولة وللكنيسة، ظلّ “اللوطيّون” موضوع ملاحقة جزائية في كامل أروبا.

1600-1700: أمريكا الشمالية: مطاردة الساحرات في نيو انغلند، وأحكام بالقتل حرقا ضدّ النساء(قانون نيو هافن،1656)

1789: غداة الثورة، ألغى القانون البونابرتي تجريم العلاقات بين الأشخاص مثيلي الجنس، وكذلك الأمر في عدد من ولايات ألمانيا وفي المنطقة الغربية من سويسرا الحالية.

1813: البافيار تلغي تجريم العلاقات المثلية بين الرجال.

1836: “هنريش هوسلي”(من منطقة غلارون – في سويسرا حاليا)، ينشر كتابا بعنوان Eros، die Männerliebe der Griechen” أي ” الإيروس: عشق الرجال عند الإغريق”، وهو أوّل كتاب في العصر الحديث يدافع دون مواربة عن العشق بين الرجال.

1848: ظهور أوّل التنظيمات النسوية في الولايات المتحدة الأمريكية، وهو لجنة حقوق نساء نيويورك New York Women’s Rights Committee، وقد أصدر “إعلان المشاعر”. وقد ترك ظهور دولة سويسرا الحديثة للكانتونات حرية التّشريع في ما يتعلّق بالقوانين الجزائية. فكانت الكانتونات- ألمانية اللسان تعاقب العلاقات الجنسية بين الأشخاص مثيلي الجنس، فيما لم تحدث تتّبعات في سويسرا الغربية بفضل التأثير النابليوني.

1851:بروسيا تسنّ الفصل 143 من القانون الجنائي الذي يعاقب الفجور المنافي للطبيعة.

1861: أنجلترا : إلغاء حكم الإعدام في قضايا الّلواط، وتعويضه بعقوبة السجن المؤبّد.

1864: تحت تأثير “هوسّلي” نشر رجل القانون الألماني ” كارل هنريش أولريشس” Karl-Heinrich Ulrichs –(1895-1825)، كتابه “أبحاث حول لغز العشق بين الرجال”.

1867: “أولريشز” يقوم بأوّل “إعلان دعوة” باعتبارها عملا سياسيا، وذلك بأخذ الكلمة في مؤتمر لرجال القانون في ميونيخ ليطالب بالحرّية الجنسية والعشقية.

1868:(6ماي)، ظهور كلمتي ” المثليّة homosexualité والغيرجنسية hétérosexualité” لأوّل مرّة في اللغة الألمانية، في رسالة وجهها الطبيب المجريّ كارولاي ماريّا كرتبني Károly Mária Kertbeny(1824-1882) إلى أولريتشز.

1871: إعلان الامبراطورية الألمانية في “فرساي”، والفصل 175 من القانون الجنائي الألماني الجديد يستعير قواعد القانون البروسي الذي يعاقب الفجور ضدّ الطبيعة.

1873: الشاعر آرثور رامبو ينشر “فصل في الجحيم”، وقد كتبه مباشرة إثر حادثة المسدّس في بروكسيل صائفة 1873، ويستحضر فيه اضطراب علاقته مع الشاعر فيرلان.(معلوم أن علاقة مثلية جمعت الشاعرين الكبيرين، وأن حادثة إطلاق النار من المسدس في مدينة بروكسيل كانت نتيجة غيرة رامبو على عشيقه- المترجم).

1885: قانون لابوشار يلغي عقوبة السجن المؤبّد في “قضايا الفجور”، ويقرّر عقوبة أقصاها عامان من السجن مع الأشغال الشاقّة.

1886: انتحار ملك البافيار لويس الثاني. وفي فيينا نشر ريشار فون كرافت- إيبينغ(1840-1902) ، Richard von Krafft-Ebing كتابه Pyschopatia Sexualis، واعتبر فيه المثليّة الجنسيّة شكلا من أشكال الانحطاط.

1895: أوسكار وايلد يُدان بتهمة “عدم الاحتشام”، وهو الحدث الذي تصدّر الصفحات الأولى في كامل جرائد أوروبا. ونال سنتين من السجن مع الأشغال الشاقّة.

1896: ظهور أول أعداد مجلّة ” Der Eigene”، أوّل مجلّة للمثليّين في العالم، وناشرها هو الشابّ أدولف براند (1896-1945) Adolf Brand، الذي كان يدافع عن المثلية.

1897: الطبيب هافلوك إيليس ينشر في أنجلترا كتابه” المثلية الجنسية”.

1897: ماغنوس هيرشفيلد(1868-1935) يؤسّس في برلين اللجنة العلمية الإنسانية، أوّل فريق اجتماعيّ – سياسيّ منظّم للنّضال ضدّ التمييز الذي كان ضحاياه من المثليّين، وأوّل عريضة أصدرتها اللجنة كانت من أجل إلغاء الفصل 175.

1930-1900: ناتالي بارنيي(1876-1972) Natalie Barney، وهي امرأة ورثت ثروة طائلة، ومولودة بـ”أوهيو”، تحلّ بباريس. وفي صالون بشارع يعقوب، كانت تلتقي بكلّ من ماتا هاري، غريتا غاربو، كوليت، ترومان كابوت، هيمنغواي، بروست. وأقامت علاقات مع كلّ من ليان دي بوجي وريني فيفيان. ونفيت إلى إيطاليا لمدّة سنتين خلال الحرب العالمية الثانية. كانت لها أفكار معادية للسامية وفاشيّة. ولها عديد القصائد التي تعبق بالعشق المثليّ بين النساء. «My only books were women’s looks». 1900: البارون فيلهلم فون غلويدن(1856-1931) Le Baron Wilhelm Von Gloeden، وهو أرستقراطيّ ألمانيّ منفيّ في صقلية يصبح أكثر المصوّرين الفوتوغرافيين شهرة بفضل مهارته في تصوير شبّان عراة.

1901: امرأة نمساوية تحمل اسم مينّا وتشتاين – آدلت Minna Wettstein-Adelt، تنشر باسم مستعار هو إيمي دوك Aimée Ducكتابا بعنوان” أهنّ نساءٌ Sind es Frauen”، يرسم واحدا من أوّل البورتريهات الإيجابية عن العشق بين النساء. وتحكي الرواية قصّة مجموعة من الطالبات في جامعة جنيف.

1902: انتحار “فريتز كروب” “أغنى رجل في العالم”، وصاحب مصانع كروب، أهمّ مصنّع أسلحة في أروبا، بعدما لاحقته الاتهامات بأنه مثليّ جنسيا.

1903: “ماغنوس هيرشفيلد” ينشر دراسة يبيّن فيها أنّ 2،2 من6611 رجلا تم استجوابهم هم مثليّون، ممّا يظهر، إذا طبّقت النسبة على المستوى الوطني أنّ أكثر من مليون ومائتي ألف من الألمان هم مثليّون.

1903:طوماس مانّ (1875- 1955) ينشر “Tonio Kröger”.. 1904: هيرشفيلد ينشر “مثليّو برلين”، وفيه يحلّل الإشكالات التي تثيرها المثليّة الجنسيّة من زاوية نظر القانون والرأي العامّ.. ففي كلّ مدن ارويا الكبرى توجد ثقافة مثليّة جنسية تحت الأرض، تتألّف من جماعات سرّية وشبكات خفيّة. والدّعارة الذكوريّة منتشرة انتشارا واسعا. وانهيار الأشخاص وحوادث الانتحار بسبب ابتزاز المثليين عملة سائدة.

1904: (ديسمبر): ألمانيا: المناضلة النسوية أنّا روولينغ Anna Rueling تشجّع كلّ النساء على التوحّد مع حركة المثليين. لاعتقادها في وجود رابط بين تحرير المرأة والتحرّر الجنسي.

1905: سيغموند فرويد(1856- 1939) ينشر كتاب” ثلاث محاولات حول النظرية الجنسية”. ولا يرى فرويد في المثليّة جريمة تنبغي إدانتها. وليست المثليّة خطيئة ولا فسادا يستحقّ العقوبة، ولكنها إعاقة أو خللٌ جنسي ينبغي التسامح إزاءه، بل معالجته إن لزم الأمر. فالمثليّ الجنسيّ معتبر كإنسان بدائيّ، متخلّف عن الحياة الجنسية فشل في تطوير جنسانيته تطويرا متناغما.

1907: انفجار أكبر فضيحة في تاريخ الرايخ الثاني؛ قضيّة أولنبرغ(اتهام مستشار الملك غيوم الثاني بأنه مثليّ جنسي)، وستتسبب هذه الفضيحة في اندلاع حملة من كره المثليين homophobie في الصحافة وفي الرأي العام، وانعكاساتها على المجتمع الألماني والمجتمع الدولي ستكون متعدّدة. والقيصر سيجبر عددا من الشخصيات الإدارية على الاستقالة. وانتشار واسع لكلمة المثلية الجنسية في الأوساط العامة.

1908: ألمانيا: مشروع قانون يجرّم الحبّ بين النساء لا يصل إلى التصويت في الرايخشتاغ(البرلمان). 1910- 1914: في أنجلترا، شخصيات عديدة تحضر اجتماعات جماعة الطلاب المثليين السرّية “Les Apôtres”في كامبردج. من ضمنهم كان ماينرد كاينز(1883-1946)، ليتون ستراكاي(1880-1932)، فورستر(كاتب “موريس”)، لودفيغ ويتغنشتاين، روديار كيبلنغ(1865-1936) صاحب “كتاب الأدغال”.

1911:أندري جيد(1869-1951) ينشر “كورديون” باسم مستعار، ولأول مرّة في تاريخ الأدب الفرنسيّ يصرّح كاتب بتقريظ العشق بين الرجال.

1911: الرابطة النسائية” حماية الأمهات” تدين الفصل 175.

1912: طوماس مانّ ينشر كتابه” الموت في البندقية”.

1913-1922: مارسال بروست ينشر كتابه” في البحث عن الزمن المفقود”.

1915: في جولة قدمت خلالها محاضرات بالولايات المتحدة الأمريكية، دعت إيديث ليز إليس زوجة الدكتور هافلوك، والمشهورة عند العموم بكونها سحاقية، النساء إلى تشييد عالم جديد فيه أشكال جديدة من الحبّ.

1917: الثورة البلشفية: لينين يلغي تجريم المثليّة.

1933-1919: ألمانيا في عهد وايمر، برلين: مجموعات من السحاقيات، كابريهات، حانات، مقاهي..مارلين ديتريتش، غريتا غاربو..

1919: أوّل شريط سينمائي يتناول المثلية بعنوان”مختلف عن الآخر” Anders als die Andern، من إنجاز ريشارد أوزولد، وأنتجه في برلين ماغنوس هيرشفيلد.

1919(جويلية): هيرشفيلد يفتتح في برلين معهد الأبحاث حول الجنس، وطيلة السنوات العشر التالية، سيجمّع المعهد أكبر كمية من الوثائق تمّ تجميعها، وتتناول مسألة المثليّة؛ أكثر من 200000كتاب،( معطيات انتربولوجية، طبّية، قانونية، اجتماعية) وحوالي 35000صورة.

1919: هيرشفيلد ينشر” المثلية الجنسية عند الرجال وعند النساء” وهو كتاب ضخم فيه أكثر من ألف صفحة، ويؤكّد فيه بالخصوص أن 90 بالمائة من الشعب الألماني سيصوّتون لفائدة إلغاء الفصل 175 لو انهم يحصلون على إعلام مناسب.

1920: هيرشفيلد ينظّم أوّل ندوة عالمية حول الإصلاح الجنسي. وبمساندة من هافلوك إيليس والطبيب السويسري أوغست فورال، استطاع تأسيس الرابطة العالمية للإصلاح الجنسيّ، وهي منظمة وصل عدد أعضائها إلى 130000 في العالم كله.

1922: عريضة ماغنوس هيرشفيلد من أجل إلغاء الفصل 175، تتحصّل على أكثر من 6000إمضاء، من ضمنها إمضاء أينشتين، ليون تولستوي، هرمان هيس، راينر ماريا ريلكه، ستيفان زفايغ، طوماس مان، إيميل زولا، رتشارد فون كرافت –إيبنغ، سغموند فرويد، ماكس برود.

1929-1922: تحرير الأخلاق والتسامح القضائي تجاه قضايا المثلية في ألمانيا تحت حكم وايمر، والكباريهات والمجلات المختصة تصبح مسرحا للمثليين في برلين.

1926: ستيفان زفايغ Stefan Zweig ينشر كتابه” ارتباك المشاعر”.

1928: جون كوكتو ينشر” الكتاب الأبيض” باسم مستعار.

1929: بُعيد انهيار البورصة، الحزب الوطني الاشتراكي يحصد107 من مقاعد الرايشتاغ، ويعرقل إصلاحا قانونيا كان يسعى إلى إلغاء الفصل 175 في اللحظة الأخيرة بعد أن كاد يتمّ إقراره.

1931: تأسيس الحركة السويسرية للصداقة في كل من بال وجنيف.

1932: باريس: كوليت تنشر ” النقيّ والعكر”.

1945-1933: ترحيل آلاف المثليين إلى معسكرات الاعتقال النازية.

1933( 30جانفي): هتلر يصبح مستشارا لألمانيا، وفي 23 فيفري أُعلِنت حانات المثليين وجمعياتهم ومنشوراتهم غير شرعية.

1933: معهد الأبحاث حول الجنس لهيرشفيلد يُدمّر على أيدي الشبيبة الهتلرية، 20الف كتاب و35 ألف صورة تذهب طعما للنيران، وأحرق تمثال لهيرشفيلد، وكذلك صورة لفرويد.

1934: ليلة السكاكين الطويلة، اغتيال إيرنست روهم، قائد فرقة”العاصفةSA(الشهيرة بكونها يد الحزب النازي في التصفيات الجسدية- المترجم) المشهور بكونه مثليّا.

1934: ستالين يصدر قانونا يعاقب المثليين بخمس سنوات من السجن.

1934: إصدار« Der Kreis » في زوريخ، وهي مجلّة المثليين الأكثر تأثيرا في العالم.

1936: افتتاح أول حانة للسحاقيات في الولايات المتحدة، «Mona’s» في مدينة سان فرانسيسكو.

1942: إلغاء تجريم المثلية الجنسية في سويسرا مع دخول القانون الجنائي الفيدرالي حيز التنفيذ، لكن بعض الإجراءات التمييزية ظلت موجودة.

1945: حملة تفتيشية يقودها السيناتور ماكرثي في الولايات المتحدة الأمريكية، ونفي المثليين في الاتحاد السوفييتي.

1965-1950: أكثر من 45ألف إدانة صدرت في بلجيكا في ضوء الفصل 175.

1955: تأسيس ” بنات بيليتز Daughters of Bilitis، في الولايات المتحدة، أوّل تنظيم سحاقي ذي طبيعة اجتماعية سياسية.

1960: تأشيرة وطنية لـDaughters of Bilitis»،. 1966: المرّة الأولى التي ترد فيها كلمة “سحاقية” في شريط من إنتاج هوليود.

1967: إلغاء تجريم المثليّة في أنجلترا.

1969: انتفاضة “ستونوول” وبداية الحركات النسوية.

1969: إلغاء الفصل 175 في بلجيكا.

1969: انتفاضة في ستونوول في نيويورك، ونشأة حركة المثليين المعاصرة.

1970: أوّل “غاي برايد” في نيويورك، وبعث مجموعة جينيف للتحرير الجنسي.(غاي برايدGay Pride، أو حرفيا: الفخر بالمثلية الجنسية، احتفال علني ينظمه المثليون في شكل احتفالي، ويحضره المناضلون من هويات جنسية مختلفة من أجل رفع التمييز عن المثليين، وتمتيعهم بكامل حقوقهم، وهذه التظاهرة لها غاية أخرى هي ضرب الفكرة القائلة بأنه إذا أراد المثليّ أو المثليّة أو المتحوّل جنسيا أن يعيش في سعادة فعليه أن يعيش متخفّيا..-المترجم).

1971: ظهور “غاي برايد” في لندرة وفي باريس، وإلغاء تجريم المثلية الجنسية في بلجيكا.

1972: غاي هوكنغيم ينشر”الرغبة المثلجنسية”.

1973: منظمة التحليل النفسي الأمريكية ترفع المثلية الجنسية من قائمة الأمراض العقليّة.

1979: أوّل غاي برايد في “بيرن”، ويضمّ بضع مئات من الأشخاص.

1982: بعث Dialogai في جنيف.(وهي جمعية للمثليين تسعى إلى توفير هياكل إنصات ورعاية وإعلام للمثليين – المترجم).

1989(1 أكتوبر): الدانمرك تُقرُّ تسجيل الزواج المثليّ.

1991: مجلس الشيوخ في بلجيكا يحاول إعادة تجريم المثلية الجنسية مثلما كان الأمر تحت حكومة “فيشي”، لكنّ المجلس الوطني يتصدّى لهذه المحاولة.

1992: إلغاء الفصول التمييزية تجاه المثليين من القانون الجنائي السويسري.

1992: بلجيكا: إيداع مشروع قانون عقد الاتحاد المدني في المجلس الوطني. وهذا العقد كان يفترض أن يسمح باقتران شخصين مهما كان جنسهما أو نوعية العلاقة التي تربط بينهما.

1993 (1جانفي): المنظمة العالمية للصحّة تحذف المثلية الجنسية من قائمة الأمراض العقليّة.

1993: السويد والنرويج وإيسلاندا تُقرُّ الشراكة المسجّلة. والرئيس يلتسين يلغي بمرسوم تجريم المثلية الجنسية.

1993: بعث “الصليب الورديّ Pink Cross”أوّل شبكة للمثليين في سويسرا.

1993: تبنّي أحد الفصول من مشروع عقد الاتحاد المدني، وذلك في تنقيح لقانون الضمان الاجتماعي؛ وهو يضمن لكلّ شخص يعيش منذ أكثر من سنة مع أحد المضمونين اجتماعيّا، تحت رعايته الفعليّة والكاملة والمتواصلة، أن تكون له الصفة للتمتّع بفوائد التأمين على المرض والتمتّع بامتيازات الأمومة.

1997: بلجيكا: إيداع مشاريع قوانين حول عقد الاتحاد الاجتماعي(في تطوير لمشروع القانون المدني) في المجلس الوطني..

1997: أوّل “غاي برايد” في سويسرا الرومندية، في جنيف..

1998(نوفمبر): إيداع مبادرة برلمانية في المجلس الوطني من أجل .تطبيق الشراكة المسجّلة.

1999-1998: بلجيكا: اقتراح قانون حول “ميثاق مدني للتضامن” يُقدّم إلى المجلس الوطني في أكتوبر 1998. وأثار نقاشات واسعة في بلجيكا، وخلال مناقشة النص المقترح تتميّز النائبة كريستين بتلويحها بالتوراة داخل المجلس. وبعد 120 ساعة من النقاش، تمّت الموافقة على النص يوم 13 أكتوبر 1999، ثمّ إصداره رغم الالتجاء إلى المجلس الدستوريّ.

1999(3جويلية): الذكرى الثلاثون لانتفاضة ستونويل؛ “غاي برايد” في فريبورغ(25 ألف شخص). 27سبتمبر: المجلس الوطني يقبل فكرة قانون للشراكة بين أشخاص من نفس الجنس.

2000: بلجيكا: المصادقة على القانون 2001-1066″ المتعلّق بمكافحة التمييزات” في المجال المهني، وبالخصوص التمييزات بسبب الميول.الجنسية.

2000: سويسرا ترفض إسناد بطاقات إقامة لشركاء مثليين أجانب(قرار المحكمة الاتحادية يوم 25 أوت)، فيما أقرّت هولندا الحقّ في الزواج وفي التبنّي للأزواج المثليين.(14 سبتمبر).

2001: بلجيكا: ليونيل جوسبان، الوزير الأول، يعترف يوم 26 أفريل بترحيل المثليين خلال فترة الاحتلال النازي.

2001: كانتون جنيف يصادق على قانون حول الشراكة، ليكون بذلك أول كانتون في سويسرا يسند حقوقا محدودة إلى أزواج مثيلي الجنس.

2002: هولندا تسند الحق في الزواج وفي تبني الأطفال إلى الأزواج مثيلي الجنس. واغتيال الزعيم السياسي المثليّ المعلن بيم فورتين. و”أوروبرايد”.كولونيا يحشد أكثر من مليون شخص. وفي سويسرا، يقترح المجلس الاتحادي قانونا حول الشراكة المسجلة في المستوى الوطني.

2004-2003: بلجيكا: القانونان رقم 2003- 239المؤرخ في 18 مارس 2003، ورقم 2004-204 المؤرخ في 9مارس2004، يشدّدان الأحكام في الجرائم والجنح التي ترتكب بسبب الميل الجنسي للضحيّة.

2003: المحكمة العليا الأمريكية تلغي القوانين الجاري بها العمل في بعض الولايات ضدّ الممارسات المثلية الجنسية. ..

2004( 30 ديسمبر): بلجيكا: تأسيس السلطة العليا لمكافحة التمييز من أجل العدالة(HALDE)، وضمن مهامها مكافحة معاداة المثلية، وتجريم العبارات المتضمنة لهذه المعاداة.

2005(أفريل): النواب الأسبان يصوّتون لصالح تشريع يبيح الزواج بين أشخاص من نفس الجنس، وأول زواج مثليّ في البلاد كان في جويلية من نفس السنة.

2005(17 ماي): تنظيم أوّل يوم عالميّ لمكافحة كره المثليين في 40 بلدا.

2005(جوان): الشعب السويسري يقبل، عبر الاستفتاء، القانون الاتحادي لـ18جوان 2004 حول الشراكة المسجّلة بين أشخاص مثيلي الجنس.

2005(جويلية): البرلمان الكندي يحوّر قانون البلاد حول الزواج والمفهوم الذي كان يتضمّنه، بغرض الاعتراف والسماح بالاتحاد بين أشخاص مثيلي الجنس، وأصبح تعريف الزواج”الاتحاد بين شخصين، مع استبعاد أيّ شخص ثالث”.

2005(2 جويلية): الزواج بين أشخاص مثيلي الجنس صار مسموحا به انطلاقا من يوم 3 جويلية في بلجيكا.

2005(19 ديسمبر): الاحتفال بأوّل زواج مثليّ في شمال بلجيكا، وهذا الزواج المدنيّ يسند نفس الحقوق إلى الأزواج مثليين كانوا أو غيرجنسيين

2006: بلجيكا: يوم 22مارس، كانت جمعية “منسيو بلجيكا من الذاكرة” ضمن القائمات الرسمية للبروتوكول، وهذا ما يجعلها مدعوّة إلى الاحتفالات الرسمية الوطنية، ويسمح لها بحضور الأحداث الكبرى في عالم النضال من أجل إحياء الذاكرة، وخلال سنوات لم يكن بمقدور الوفود المثلية أن تساهم في إحياء اليوم الوطني لتذكّر الإبعاد(النازي).

2006(مارس): النواب التشيك يُقرّون وضعا شرعيا للأزواج المثليين، في ضربة للفيتو الذي كان يضعه الرئيس “فاكلاف كلاوس” ضدّ هذا النصّ. فهذا الوضع الذي تمّ تدارسه للمرّة الأولى في .1998، تم رفضه أربع مرات، ومن ثمّة تم إقراره.

2006(30جوان): دخل حيز التطبيق في بلجيكا القانون الذي يحور مجلة الأحوال الشخصية ليسمح للأزواج – إما المرتبطين بعقد أو المتساكنين معا- بحقّ التبني، وذلك مهما يكن جنس الزوجين..المسار: موافقة الغرفة في 2ديسمبر2005، وموافقة مجلس الشيوخ في 20 أفريل 2006، والموافقة الملكية في 18 ماي، والنشر في الجريدة الرسمية البلجيكية في 20 جوان، والدخول حيز التنفيذ بعد 10 أيام.

2006:(30 نوفمبر): افريقيا الجنوبية تصبح أوّل دولة افريقية تشرّع الاتحاد المدني، والزواج المثليّ.

2007(جانفي): الاتحاد المدني يدخل حيز التنفيذ في سويسرا، ويغدو تأويلا للزيجات المثلية التي تمّت في الخارج.

2007(نوفمبر):.نيكاراغوا تعتمد قانونا جنائيا جديدا تختفي منه الفصول التي تجرّم العلاقات المثلجنسيّة بين الأشخاص البالغين وبالتراضي. وكانت نيكارغوا من أواخر الدول في أمريكا اللاتينية التي تعاقب المثلية الجنسية.

2007(ديسمبر): الحكومة المجريّة(تحالف وسط اليسار) تعتمد قانونا يمكّن الأزواج المثليين من عديد الحقوق المساوية للزواج. أما القانون حول الشراكة المسجلة فمن المفروض أنه دخل حيز التنفيذ في جانفي 2009، وسيسمح للأزواج، من الغاي والسحاقيات، بشرعنة اتحادهم، ويضمن لهم حقوقا إضافية في مجالات الضرائب، والصحة والضمان الاجتماعي، وجرايات التقاعد.

2007(ديسمبر): الأوراغواي: أعضاء مجلس الشيوخ يوافقون على مشروع قانون يسند حقوق الزواج نفسها- إلا الحقّ في التبنّي – إلى كلّ زوج يعيشان تحت سقف واحد منذ خمس سنوات على الأقلّ..

2008: ثلاث ولايات أمريكيّة ترخّص للزواج المثلـجنسي: ماساشوسيتس، كاليفورنيا، وكونكتيكوت..

2008(11جوان): النورفيج: البرلمان يقرّ مشروع قانون يسمح بالزواج المثلـجنسيّ، وكذلك تبنّي الأطفال، وإمكانية الانتفاع.بمساعدة على الإنجاب.

2008(4نوفمبر): الزواج المثليّ الذي كان مسموحا به في كاليفورنيا، يتمّ حظره بناءً على تصويت نُظّم في يوم الانتخابات الرئاسيّة.

2009(1 فيفري):جوهانا صيغورادوتير، مضيفة الطيران السابقة، والنقابية، والتي كانت وزيرة للشؤون الاجتماعية في الحكومة السابقة، تُنتخب وزيرةً أولى، لتصبح بذلك أوّل قائدة مثليّة علنيّة في العالم.

2009: البرلمان السويدي يصادق يوم الأربعاء 1 أفريل على قانون حول زواج” محايد جنسيا”، يسمح للمثليين بالزواج مدنيا أو دينيا، وهذا التشريع دخل حيز التنفيذ منذ 1 ماي.

2009: فرمونت تغدو منذ الثلاثاء 7 أفريل الولاية الأمريكية الرابعة التي تشرّع الزواج المثليّ عبر تصويت لغرفتي البرلمان يتجاوز الفيتو الذي رفعه حاكم هذه الولاية الواقعة في شمال شرقيّ الولايات المتحدة الأمريكية.

2009(6 ماي): لومان، خامس ولاية تُشرّع الزواج بين أشخاص متماثلي الجنس، والولايات الأخرى هي: كونكتيكوت، مساشوزتش، فرمون، إييوا.

المصدر: http://www.lambda-education.ch/content/menus/histoire/chronologief.html http://www.asso-contact.org/brochure-parents-2007.pdf

قد يعجبك ايضا مشاركات هذا المؤلف

التعليقات

  1. نارت عبد الكريم

    استغرب وجود اسمي على مادة ليس لي علاقة بها!!!

    1. Profile photo of شيماء مشرقي
      شيماء مشرقي

      تحية طيّبة وربعد
      لقد تعرّض موقع الأوان إلى القرصنة منذ شهر مارس/ آذار 2016. ومنذ ذلك الحين ونحن نبذل جهد طاقتنا للمحافظة على الأرشيف كاملا ونقله إلى موقع جديد. وقد تمّ النّقل، لكنّ الإشكال الحاصل يتمثّل في ضياع بعض المواد أو إسناد بعض المقالات إلى غير أصحابها، بسبب خلل تقنيّ. نطلب منك أن تراسلنا على البريد الإلكتروني للأوان editor@alawan.org وسنقوم بالإصلاح الفوريّ.

      تقبّل خالص اعتذاراتنا.
      أسرة الأوان

      1. نارت عبد الكريم

        شكرا للتوضيح
        مع مودتي وكل التقدير

أضف تعليق