داعش ورهاب الإسلام: الدَّوافع المشتركة

 

ذكر شاهد عيان في الهجمات الأخيرة في باريس أنَّ الإرهابيين كانوا يهتفون أثناء الهجوم بأنَّ هذا انتقام من القصف الجويّ الفرنسيّ في سوريا. ولكنَّ الإرهابيين لم يهاجموا الأشخاص أو الأشياء الَّتي يكرهونها: لم يهاجموا مكانًا عسكريًّا أو رمزًا لسلطة فرنسا أو منطقة سكنيَّة للنُّخبة السياسيَّة، ولم يهمّهم أن يهاجموا أحد منتقدي الإسلام أو أحد الشُّعبويين اليمينيين. لقد تصرَّفوا تمامًا مثل أندرس بريفيك (الإرهابيّ اليمينيّ العنصريّ النَّرويجيّ الَّذي قتل 77 فتى وفتاة بدم بارد عام 2011 في هجومه على معسكر لمنظمة شباب الحزب الإشتراكيّ الدّيمقراطيّ في النرويج إعتراضًا على أفكار الحزب في التَّسامح والتَّرحيب بالمهاجرين)؛ فهو كذلك لم يرتكب مجزرته ضدَّ أولئك الَّذين يقول أنَّه يكرههم، أي المسلمين في مساجدهم. ففي كلتا الحالتين، هجوم داعش في باريس وهجوم بريفيك في النّرويج، كان الهجوم موجهًا ضدَّ فئات الشّباب، والتَّقدميين، والمتسامحين. الإرهابيون في الهجوم الأخير يعرفون ضحاياهم جيّدًا: فقد كان هدفهم هو الحياة اليوميَّة في باريس، المقاهي التَّقليديَّة في زوايا المدينة، النَّاس في مباراة لكرة القدم، عشَّاق الموسيقى، الأماكن الَّتي يلتقي فيها الباريسيون مساء الجمعة حول وجبة طعام أو ما شابه ليواصلوا بعدها طريقهم نحو حفل موسيقيّ مثلاً. ورغم أنَّ المنطقة المحيطة بالمكان حافلة “بذوي البشرة البيضاء”، مثلها مثل كلّ مركز باريس، فقد حافظت على طابعها التَّقدميّ ومزيجها الإثنيّ. فهنا يعيش من يُدْعَون بالبوبوس – الَّذين يمزجون بين كونهم بوهيميين وبورجوازيين معًا– وكذلك الإشتراكيون “الهيبستر”. وكانت هذه المنطقة قد أوصلت في الانتخابات السَّابقة إمرأة إشتراكيَّة لمنصب المحافظ، كما إنَّها المنطقة الَّتي تصوّت عادة للخضر، وفيها حصلت مارين لوبان والقوميون والمعادون للمهاجرين على نتائج سيّئة في الانتخابات. لهذا كلّه، كان هؤلاء النَّاس هم الضحايا المثاليون لداعش. ذلك بأنَّ الإرهابيين يرغبون دائمًا بأن يقسّموا النَّاس. إنَّهم ينشرون الرُّعب لكي يرجعوا المجتمع إلى الوراء، ويضعفوه، ويحدثوا فيه استقطابًا، فيمكّنهم ذلك من أن يقلّبوا أسس المجتمع وقيمه. إنَّ الإرهابيَّ الَّذي يعرف ضحاياه هو الأخطر على الإطلاق.

المنتخب الفرنسي لكرة القدم، ومشجعوه، هم أيضًا بالنّسبة لداعش ضحايا مثاليون. فالمنتخب هو أكثر مشاريع الإندماج الإثني نجاحًا في فرنسا. الكثير من لاعبي المنتخب هم من أصول غير فرنسيَّة، ولا تفضيل فيه لبيض البشرة كما هو الحال في حياة العمل وفي الحياة العامَّة الفرنسيَّة. المنتخب هو نظام جدارة (Meritocracy) ممتاز، حيث لا يرتدي القميص الأزرق إلاَّ اللاَّعبون الأفضل، ولهذا أصبح المنتخب واحدًا من أكثر الرُّموز الوطنيَّة الَّتي توحّد الفرنسيين. لكن بوابة الملعب فيها جهاز للكشف عن المعادن (الَّذي يرغب الفرنسيون بأن يوجد حتَّى في المطاعم) وفي هذا الجهاز تمَّ إيقاف الإرهابيين.

إنَّ المنطقة الرَّماديَّة هي ساحة المعركة بالنّسبة لداعش. إنَّها تلك المنطقة الَّتي بين الأسود والأبيض؛ بين “نحن” و“هم”؛ بين “مع” و“ضدّ”.

داعش تعرف ماذا تريد، وهي لا تخفي دوافعها. في نشرتها “دابق” لشهر شباط (فبراير) هذا العام ذكرت أنَّ هدفها هو “شطب المنطقة الرَّماديَّة”. وتقول النَّشرة إنَّ الكفاح ضدَّ المنطقة الرَّماديَّة بدأ مع هجمات 11 سبتمبر 2001 عندما وجدت البشريَّة نفسها إزاء معسكرين عليها أن تختار بينهما: معسكر الإسلام ومعسكر الكفَّار. وتحيل إلى قول لأسامة بن لادن: “بوش كان محقًّا عندما قال ”أنت إمَّا معنا أو مع الإرهابيين“، فإمَّا إنّك مع الصليبيين وإمَّا إنَّك مع الإسلام”. فداعش، ببساطة، يمكنها أن تتبنى خطاب بوش عن محور الشَّر، ولا يتطلَّب الأمر سوى أن يتبدّل المحور من منطقة إلى أخرى، ومن دولة إلى أخرى. فمثل بوش، تطالبك داعش بأن تكون إمَّا مع أو ضدّ. والمشكلة، وما تكرهه داعش أكثر من أيّ شيء آخر، هي المنطقة الرَّماديَّة. والدَّائرة الحادية عشرة من باريس هي المنطقة الرَّماديَّة المثاليَّة لداعش: فهنا يعيش الكفَّار جنبًا إلى جنب مع المسلمين الَّذين هم – بالمناسبة – ليسوا مسلمين حقًّا في نظر داعش وإنّما “خونة ومنافقون وعملاء”، أي من ندعوهم عادةً علمانيين أو مسلمين معتدلين يعيشون حياتهم في أوروبا.

المنطقة الرَّماديَّة موجودة في باريس، في ستوكهولم وفي أوسلو. أحيانًا يقال عن إحدى المناطق إنَّها “رماديَّة”، أو“غنية بالألوان”. في النّرويج يستخدم تعبير “المجتمع الغنيّ بالألوان” وبعضهم يستخدمه باستصغار، بوصفه سذاجة نرويجيَّة، وبوصفه شيئًا سيودي بالبلاد إلى النّهاية ويدمّر ذوي البشرة البيضاء والعيون الزُّرق. ومثلما يكره اليمينيون المتطرّفون الغنى بالألوان تكره داعش المنطقة الرَّماديَّة. إنَّهما كلمتان تصفان الشَّيء نفسه، فعندما يمزج المرء جميع الألوان فسيحصل على اللَّون الرَّمادي.

المتطرفون في كلا الجانبين هدفهم واحد: الاستقطاب. هذا هو الَّذي حدا بهم إلى مهاجمة المجتمعات النَّاجحة. داعش وأصحاب رهاب الإسلام (الإسلاموفوبيا) هم أعداء مثاليون لبعضهم، إنَّهم يتغذُّون على بعضهم البعض وعلى أيديولوجيتهم القائلة بأنَّنا لا نقدر أن نعيش سويَّة وبأنَّ المناطق الرَّماديَّة والمجتمعات الغنيَّة بالألوان يجب أن تُكنَس من العالم.

داعش تريد أن تخاف أوروبا من المسلمين، أن تتوجَّس منهم، وأن تزيد العنصريَّة، وذلك لكي يصبح من الصعب جدًّا أن تكون شابًا مسلمًا في أوروبا، وعندها سوف يبدأ قسم كبير من الشبَّان المحبطين الخائبين بالبحث عن الأخوة الإسلاميَّة. هذا هو الهدف المعلن لداعش وهذه هي استراتيجيتها. أمَّا مسألة أن يتحقق مخططهم أو لا يتحقَّق فهذه متوقّفة علينا. بالنّسبة لمخطط بريفيك فقد فشل، حيث كان يأمل بأن تهاجم الحكومة أمثاله من القوميين وأن يقاوم هؤلاء حملة التَّنكيل بهم وعندها تحصل حرب أهليَّة.

إنَّ المشترك بين بريفيك وداعش هو الفاشيَّة الخالصة، هو أن تجعل شعبًا أو دينًا فوق الآخرين جميعًا، والرَّغبة بأن تبيد أو تسحق بقيَّة الشُّعوب. بالنّسبة لداعش فإنَّ المسلمين السُّنَّة هم الأعلون، وبالنّسبة لبريفيك فالأعلون هم الرّجال البيض المسيحيون. كان بريفيك يريد محو الإسلام من أوروبا، فالمسلمون يجب أن يُقتلوا إذا لم يتحوَّلوا إلى المسيحيَّة، وهو نفس الاختيار الَّذي تضعه داعش أمام الأقليَّات القوميَّة والدّينيَّة، فإمَّا أن يُذبحوا وإمَّا أن يدفعوا “الجزية” مقابل حمايتهم. الإرهابيُّ النّرويجيُّ أراد أن يمحق كلّ أثر للإسلام في أوروبا، كلّ المساجد وكلّ الأماكن العزيزة على المسلمين؛ وداعش تحرق الكنائس وتثبّت فوق أطلالها المحترقة راياتها السُّود ، فيما تفجّر مباني عصور ما قبل الإسلام وتحوّلها إلى شظايا صغيرة. كان بريفيك يرغب بأن يتمَّ منع التَّحدث بلغات كالعربيَّة والصوماليَّة والفارسيَّة والأورديَّة، وتمنع الأسماء الإسلاميَّة؛ وداعش تريد أن تمحو مجاميع سكانيَّة برمتها، تمحو شعوبًا لا تعتبرها بشرًا وإنَّما مجرَّد غنائم حرب، كاليزيديين. والقائمة طويلة في القواسم المشتركة بين الفريقين المتطرّفين: من كراهية النّساء إلى الكلام عن الشَّرف وعن الشَّهادة إلى التَّعطش للسُّلطة.

أعلنت داعش بأنَّ هجمات باريس ليست الأخيرة وتعد بالمزيد من الهجمات، والمزيد من الضحايا. فكيف سندافع عن أنفسنا؟ هل بالمزيد من القصف على سوريا؟ هل ما نزال نعتقد بأنَّ قنابلنا يمكنها أن تقلّل الإرهاب؟ إذا كان ثمَّة شيء تعلمناه من “الحرب على الإرهاب” فهو إنَّه فاشل. وللأسف لا نرى سوى حلول سيّئة في سوريا، ويمكن أن تصير أسوأ. يهلل الجهاديون على صفحات تويتر لهجمات باريس وفي الخلفيَّة يعرضون صور أطفال سوريين مقطعي الأوصال، وأطفال مفتوحي البطون ومحطمي الرُّؤوس، وأجساد محروقة. إنَّ أنصار داعش يبرّرون جرائم القتل في باريس بهؤلاء القتلى في سوريا. إنَّ مزيدًا من القصف سيؤدّي لا محالة إلى مزيد من الضحايا المدنيين. من الممكن مكافحة داعش عسكريًّا في سوريا والعراق، مؤقتًا على أيَّة حال، ولكنَّ القصف لا يمكنه أن يوقف الإرهاب. لقد أوضحت داعش دائمًا بأنَّ الحرب في سبيل الخلافة يجب أن تمتدَّ أيضًا إلى أوروبا والغرب، والنَّاطقون باسمها دعوا أنصارهم إلى أن يبادروا بأنفسهم إلى تنفيذ هجمات: أن يهجموا بسيارة على مجموعة من النَّاس ويدهسوهم أو أن يطلقوا النَّار حواليهم في مراكز التَّسوُّق.

الآن وقد تكبَّدت داعش خسائر عسكريَّة كبيرة في سوريا والعراق بسبب تكثيف القصف عليها فمن الممكن أن تعيد توجيه نشاطها صوب المزيد من الإرهاب، وذلك لكي نبقى نذكّرهم برعب، ولكي يظلّوا قادرين على جذب أفراد إلى التَّطرف، أولئك الشُّبان الهَشّين الَّذين قد تجعلهم الخسائر العسكريَّة للمنظَّمة يتردَّدون في الانضمام إليها.

لاسانا ديارا، أحد لاعبي المنتخب الفرنسيّ، طالما اتهم بكونه إسلاميًّا بل وحتَّى بأنَّه مؤيّد لداعش وأنَّه حارب معها في سوريا، وهو أمر أنكره وسخر منه مرارًا لوسائل الإعلام. من أين جاءت هذه التُّهمة إلى هذا اللاَّعب الَّذي ترجع أصوله إلى مالي؟ جاءته التُّهمة لمجرَّد أنَّه مسلم ملتزم، فهو يصوم شهر رمضان، ويحترم وقت الصَّلاة، وفي المناسبات الَّتي تجمع أعضاء المنتخب يطلب من النَّادل أن يبعد كأس النَّبيذ من أمامه. في مساء الحادث الإرهابيّ كان لاسانا يلعب في المباراة الودّيَّة ضدّ ألمانيا، ولم يعلم اللاَّعبون بالهجمات الإرهابيَّة إلاَّ في نهاية المباراة، وحينها علم لاسانا بأنَّ أسرته نالت نصيبها من المأساة، فقد كانت قريبته أستا دياكيتي، والَّتي كان يدعوها بداعمته الكبرى وأخته، من بين ضحايا الجهاديين، لقد ماتت برصاصهم. وكان أن اختار لاسانا ديارا، المتديّن، أن يستخدم في نعيها التَّعابير الفرنسيَّة العلمانيَّة، والَّذي ختمه بهذه العبارة: “فلندافع معًا عن الحبّ، والاحترام، والسّلام. ولنحرص على بعضنا”.

بالنّسبة لنا نحن الَّذين على قيد الحياة فإنَّ دفاعنا الأقوى بوجه العنف هو هذا: أن تظلَّ المشاركة موجودة في ديمقراطياتنا المنفتحة؛ وتظلَّ التَّعدُّديَّة؛ ويظلَّ الاحترام. وكما عبَّر ديارا، الحبُّ والسَّلام. فعلى هذه الأرض، علينا جميعًا مسؤوليَّة أن نفسح مكانًا لبعضنا.

كتبت داعش بعد هجمات باريس أنَّ هذه هي فقط البداية. فلنقل نحن أيضًا الشَّيء نفسه: هذه هي فقط البداية. هنا في المنطقة الرَّماديَّة يوجد مكان لكلّ الألوان.

 

 أوسنه سييرتاد صحفيَّة وكاتبة سياسيَّة نرويجيَّة. ولدت سنة 1970 في أوسلو. درست في جامعة أوسلو اللُّغة الرُّوسيَّة واللُّغة الإسبانيَّة وتاريخ الفكر. عملت مراسلة إخباريَّة من دول عديدة، وعرفت بعملها الصُّحفيّ في مناطق الحروب مثل كوسوفو وأفغانستان والعراق الَّذي عايشت فيه أحداث الغزو الأمريكي وألَّفت عنه كتاب “مئة يوم ويوم”. نشرت مقالتها هذه في صحيفة داغنس نيهيتر الصَّادرة في ستوكهولم.

العنوان الأصليُّ للمقالة:

Seierstad: Islamofoberna och IS drivs av samma hat

نشرت المقالة في صحيفة:

DAGENS NYHETER
 

قد يعجبك ايضا مشاركات هذا المؤلف

أضف تعليق

Share This