تونسيّون يتحدّون الإرهاب في جبل الشعانبي

مواصلة لأعمال مؤتمر المثقَّفين التُّونسيّين ضدّ الإرهاب المنعقد الأربعاء 12 أوت 2015 ، تمّ تنظيم قافلة تضامنيَّة مع الجنود التونسيّين والأمنيين وسكّان منطقة جبل الشّعانبي من ولاية القصرين المتاخمة للجزائر. وقد عبّر الحاضرون عن فرحتهم بهذه البادرة بتقديم تهنئة إلى الإنسانيّة قاطبة جاءت بثلاث لغات (العربيّة، الفرنسيّة والإنجليزيّة)بتاريخ 1جانفي 2016 جاء فيها:
جبل الشعانبي-القصرين، تونس،1 جانفي 2016.

من جبل الشعانبي، قمَّة تونس؛ ومن القصرين إحدى قلاع ثورة الشّغل والحريَّة والكرامة التُّونسيَّة؛ وإلى جانب الجيش والحرس الوطنيّ والدّيوانة والأمن الوطنيّ الذّائدين عن أمن الشَّعب وحمى الوطن وحرمة الدَّولة.

– نحن مواطنات ومواطنين من تونس من مختلف الأجيال نؤمن بقوَّة الفكر والثَّقافة والتَّربية وقيم الحريَّة والمواطنة؛ وبمناسبة السَّنة الجديدة 2016.

– نعبّر عن تضامننا مع قواتنا المسلَّحة وقوات الحرس والأمن والدّيوانة في وقوفهم سدّا منيعا ضدَّ الإرهاب؛ نثمّن نضالات الشَّعب التُّونسيّ وشهدائه الأبرار وحصول تونس على جائزة نوبل للسَّلام.

– نذكّر بشعار اليونسكو “حصون السّلام في عقول البشر”.

– نسوق إلى البشريَّة رسالة حبّ وإنسانيَّة واحترام للطّبيعة.

– ندعو قادة العالم وأحراره لوضع اليد في اليد للقضاء على الإرهاب، والفقر والفساد وتوجيه السّياسات وفق أهداف التَّنمية المستديمة للأمم المتَّحدة في أفق 2030.

– نتقدَّم إلى البشريَّة جمعاء بأسمى عبارات التّهاني والأماني بسنة مباركة سعيدة.

– ندعو إلى الحوار بين الثَّقافات والحضارات والأديان، وإلى جعل السّياسة وسيلة لتحقيق السّلم الاجتماعيّ والعالميّ والنّهضة الثَّقافيَّة والاستدامة التَّنمويةَّ.

قد يعجبك ايضا مشاركات هذا المؤلف

أضف تعليق