اِمشِ في الدُّنيا ميّتًا إلى أن تحيا

أغمسُ أصبعي في دمِ الْحرب
لأعرفَ اتّجاهَ رياح السّلام.
***
لأنّ الحرب الولد الضّال
لا بدَّ أن تعود
لتكتمل الحكمة،
فنذبح لها أنفسنا
المسمّنة كالعجول بالسَّلام

***

لا تقلْ قبرًا بل حفرة، هكذا تخدع اللُّغة وتصبح الجثَّة شجرة.

***
لاتجزع الشَّجرة من الفأس
بل
تهلع من فكرة أن تنمو أخشابها توابيت.

***
في عرف اﻷطفال
التَّابوت زورقٌ في جدول
والكفن جلد طائرة ورقية.

***
لم يكن سيزيف يدفع الصَّخرة فقط
بل الجاذبيَّة الأرضيَّة.

***
الأصيص للزُّهرة
كالقفص للعصفور؛
الشُّرفة سجنٌ كبير.

***
يصاب قطيع الخراف بوجع الرَّأس
فيتناطح كبشان
ويفرح الجزّار.

***
في حروب النَّمل
لا فرق بين قمحة ونملة قتيلة
الكلّ يُحمل إلى العشّ
ليكون طعامًا.

***
ثوب الموت مهترئ
لذا نرتقه بالقبور
ثوب الحياة بالٍ
لذا نخيطه بالموت
هو الثَّوب ذاته
والخياط ذاته
إلّا أنَّنا من نتناوب عليه
كاللَّيل والنَّهار.

***
لا ترموا بجلدكم الميّت
أو بقشرة رأسكم
اجمعوا نحَاتَة جسدكم
في أصيص صغير
كالعين.
ضعوا تراب الجسم
رطّبوه بدمع الضّحك
خلّوا الهواء
يلقّحه بزؤانة ليس من عار أن تنبت زؤانة،
فحقل القمح بيت الزؤان.

***
صديقي الطَّريق، مُذْ مات وأنا أحمله على ظهري؛ أدور به على مقابر المفارق.

***
السّيد الدّم
متى تتخثَّر في هذه البلاد
السّيد الدّم
لا يروي نبعكَ سُحبنا
لا ننزحك من بئر يوسف بأعمارنا
قلْ لي من أين لكَ هذا الخصب
الَّذي يفور في كلّ الفصول
وكأنَّ أسنانك أبدًا لبنية.
السّيد الدّم
متى تتخثَّر في هذه البلاد
وتترك عبيدكَ لأرواحهم الدّامية.

***
الأبناء شواهد قبور موت آبائهم.

2016/1/16

قد يعجبك ايضا مشاركات هذا المؤلف

أضف تعليق

Share This