كتاب: خطوط صناعة الإرهاب! / حسن ولد المختار

كان الصحفي كريم بعوز يعد برنامجاً وثائقياً للقناة الفرنسية الثالثة عن العناصر المتطرفة في فرنسا، حين قابل في سنة 2005 الأصولي سعيد كواشي، الذي التقى أيضاً أخاه شريف كواشي، في سنة 2008، ولم يكن يومها يتصور أن الأخوين كواشي هذين سيصبحان بعد عشر سنوات من ذلك التاريخ في عين عاصفة العنف والإرهاب في فرنسا بعد الهجوم الدموي الذي شناه على مقر صحيفة «شارلي إيبدو» في مطلع العام الماضي، حيث قتلا بعض محرريها، وقُتلا هما أيضاً بعد ذلك. والآن بعد مرور عام على تلك المجزرة البشعة، وعدة أسابيع على هجمات 13 نوفمبر الماضي في باريس، أصدر الصحفي «بعوز» كتاباً كاشفاً بعنوان: «غوص في قلب صناعة الإرهاب»، سجل فيه بالتفصيل، ما جرى في مقابلاته مع الأخوين كواشي، والكيفية التي يرى أن الإرهاب والعنف والتطرف تتفشى بها في صفوف بعض شباب الضواحي الفرنسية، بفعل تضافر عوامل كثيرة يراها كخطوط إنتاج وصناعة للإرهاب، منها الإخفاق في نشر قيم التعايش المشترك، وفشل النظام التعليمي، وانعدام فرص العمل والأمل، وقصور أداء بعض أجهزة إنفاذ القانون ومنظومة السجون، وغير ذلك من العوامل التي تصنع وتؤجج مجتمعة ظاهرة الإرهاب، وتؤدي لاستقطاب العناصر «الجهادية» الفرنسية، لأسباب شخصية أحياناً، وأيضاً بسبب الثغرات وأوجه القصور السياسي والقانوني والاجتماعي، المشار إليها، في المجتمع الفرنسي.

وفي البداية يسرد الكاتب لقاءه الأول مع سعيد كواشي في 2005، بعد مناورات معقدة وشكوك وتمنع من طرف هذا الأخير، على رغم تدخلات بعض وجهاء الحي الذي يسكن فيه وطمأنتهم له بأن الصحفي شخص «مأمون الخطر» ولا يريد سوى إجراء مقابلة لأغراض مهنية صحفية بحتة، لا أكثر! وحين وافق أخيراً وقابله على ناصية أحد المقاهي بالضاحية الباريسية، كان كواشي مرفوقاً بشاب آخر يدعى ميشاييل، وهو فرنسي أبيض مهتدٍ جديد إلى الإسلام، وقد بادره هذا الأخير قائلاً: «صاروا الآن يرسلون صحفيين مسلمين، إنهم لا يستحون»! وبعدها فحص الشابان الصحفي بعناية شديدة للتأكد من أنه لا يحمل أي كاميرا خفية، وبعد ذلك سأله كواشي رأساً: «أنت مسلم، فهل تصلي؟»! فرد عليه الصحفي بأنه لا يحق له طرح هذا السؤال، لأن الصلاة شأن بين الإنسان وربه، وليس من حق إنسان أن يجعل نفسه وكيلاً على سريرة غريره، وجرى بين الطرفين بعد ذلك حوار صعب، لم يكن كواشي ورفيقه يخفيان فيه نزعتهما المتطرفة التكفيرية، ورفضهما لكل مختلف عنهما في الرأي، وإن كانت محاولات الصحفي استئلاف كواشي، وكسب ثقته، قد أثمرت أخيراً ابتسامة، أتت في الختام، وأداء مهمته الصحفية بسلام.

أما الأخ الآخر شريف كواشي فقد قابله الصحفي في سنة 2008 وكان قد غطى محاكمته قبل ذلك في قضية عناصر متطرفة أوقفها الأمن الفرنسي بتهمة تهريب مقاتلين إلى العراق، وهي المجموعة المعروفة إعلامياً باسم «خلية العراق»، وخلال المحاكمة وقبل الذهاب إلى السجن، كان شريف يبدو نحيلاً زائغ العينين، وأقرب إلى مظهر الضحية من مظهر المسلح الخطير. ولكن حين التقى به في 2008 وكان خارجاً للتو من السجن، وجده مختلفاً تماماً: مفتول العضلات، ذا نظرة قاسية، كما صارت نزعته المتطرفة معلنة ومتحدية جهاراً نهاراً، وبكلمة أكثر دقة فقد تخرج شريف من السجن بشهادة وخبرة وجاهزية للانخراط في أعمال الإرهاب. ومع ذلك أخفقت أجهزة الدولة الفرنسية طيلة العشر سنوات في التعامل بما يلزم من فهم وحزم مع الأخوين كواشي وأمثلهما من الشبان المتطرفين، حتى وصل نفذ الأخوان كواشي هجومهما الدموي بشكل صاخب، أمام أنظار العالم، في يوم مجزرة «شارلي إيبدو».

الكتاب: غوص في قلب صناعة الإرهاب

المؤلف: كريم بعوز

الناشر: فيرست

تاريخ النشر: 2016

قد يعجبك ايضا مشاركات هذا المؤلف

أضف تعليق