خالٍ كصِفْرٍ تهبّ فيه ريحُ الأعداد

السّوء 
لا أهل له
إنّه شِعرٌ غير صالح
فاعتصم بجبلٍ
-أيّها السّيئ-
وشيّعْ سفينةَ نوح،
عدْ إلى حزن اﻷرض،
ففرح السّماء
يسلب الرّوح.

***
ليس هيّنًا البتة
أن تكون سيئًا؛
السّوء أبعد ظنًّا من الشّك
وأقصر من حبل الكذب.
السّوء أن تنجو من مكر الله
ووسوسة الشّيطان
وأن تمشي كالسّراب
مقلّدًا وجه الماء 
وأن ترسل جَدِيْلة الثُّنائيات
كالغجر في ضواحي المدينة.
السّوء ربا الفكر
وتجارة لا تبور
وقلبٌ لا يكسد.
السّوء طائر
ألزمناه عنق الخير.

***
السّوء جنينُ حرامٍ
لفظته أمه كسنٍ مهترئة
من فكّ الطَّهارة
وتبنّتْ دمية من قماش الفضيلة
المحاك من خيط العنكبوت
كي 
لا تدفع حليب نهدها
أمام ميزان العدالة؛
كلّ حسنة بعشرة سيئات؛
لكن ماضرّها
لو تركته ينمو طفلاً 
كصبَّارة في الصحراء
لربما عاد أبوه الضّال
من حرب 
تساقطتْ أسنانَها اللَّبنيَّة.

***
أحبُّ أن يُساءَ فَهْمِي
كما يُبْغَضُ معنى الماء 
في الغرَق.

2016/03/14

قد يعجبك ايضا مشاركات هذا المؤلف

أضف تعليق

Share This