الطُّيور تَقَعَ على ظلالها

الهواء
الذي ولِد بعيب خلقي
هو بلا شكل
حتى أمّه لم تعرف كيف ترضعه
وهو من وقتها
يستعير هيئة اﻷشياء
باحثاً عن صدر أمه
نافخاً رئة
أو عاصفة
أو يسحب شهقة الموت
من الحي؛
الهواء مرآتنا الكبرى.

***

يكسر الهواء زجاج نافذة
لربما قلب قانط
أو
يكسر عين إبرة
إذ يتركها عارية من قشها؛
لكن ليس للهواء يد
لتكون مكسر عصاه
فنضع له عصيدة الكلس والبيض
ونخربش على بياضها الكالح
النسيان.

***

تنفسْ بلطفٍ كما الندى

أو

نجمة على سكين الأفق

فالشهيق والزفير

قَدْح للهواء

تنفسْ بلطفٍ

فما أظن أن الهواء

إلا عرق الأرواح.

7/8/ 2016

قد يعجبك ايضا مشاركات هذا المؤلف

أضف تعليق