في بحثكَ عن ظلّ؛ تفوتك ألف شمسٍ

وأنا في ذاكرتكِ
خفيفٌ، خفيفْ
كإبرة البوصلة.

***

هكذا
سفحتُ ماء وجهي
على اﻷرض
كي أسقي زهرة
لكنّي صرت بعدها عطشاً
أنظر إلى المروج
أرى ملامحي هناك
تطفو كنحلات
في ذهاب وإيَّابْ.

***

وأمتّع عيني بالعماء
إذْ فارقتكِ
فكلّ عين بعدكِ
مخرز.

***

لأظافرها
لون التّراب
لقد
زرعتْ زهرة.

***

تكنسُ البيت
بزهرة عبّاد الشَّمس
ثم
تستلقي عارية
في ضوء القمر.

***

عادتْ من الشَّاطئ
دون أن تسبحَ
أو تكتسبَ حمرة الرّمل
ولم تجلبْ معها
حتَّى صدفة

عادتْ من الشَّاطئ
بعمود فقري لسمكة
مشطاً لشعرها.

قد يعجبك ايضا مشاركات هذا المؤلف

أضف تعليق

Share This