مقتطف من كتاب “أنثروبولوجيا الجسد والحداثة” لدافيد لو بروتون

تحت رعاية الرياضيات صار من المناسب التّحقق من الأسباب الّتي تشرف على تكرّر الظواهر. إنّ المعرفة العقلانيّة لقوانينها يجب أن تعطي للإنسان القدرة على إثارتها على هواه أو على معارضتها وفق المصلحة الّتي يجدها في ذلك. إنّ الطبيعة المفرغة من أسرارها تصبح لعبة ميكانيكيّة بين أيدي النّاس فالمهم هو أن يصبح هؤلاء “سادة الطبيعة وملاّكها “… إنّ تكريس النّموذج الرياضي من أجل فهم معطيات الطّبيعة يقوّض الشّعور الشعري المرتبط بها لقد قطع التّحالف باسم السيطرة فالمعرفة يجب أن تكون مفيدة عقلانيّة مجرّدة من المشاعر ومنتجة لما هو فعّال اجتماعيا… إنّ حركة الفكر الّذي يسعى لاختزال مجموع حركات العالم أو اضطرابات الوضع البشريّ في مجموعة من القوانين الموضوعيّة وفي تكرارات يمكن التّنبؤ بها أخذت بالانطلاق ولن تكفّ عن ممارسة تأثيرها.

*******

المصدر:

دافيد لو بروتون: أنثروبولوجيا الجسد والحداثة، ترجمة: محمد عرب صاصيلا، المؤسسة الجامعية للدراسات والنشر، سنة 1995.

قد يعجبك ايضا مشاركات هذا المؤلف

أضف تعليق