رهاب الأجانب والتعصب الأعمى / هالة صلاح الدين

أصدر مشروع «كلمة» للترجمة في دائرة الثقافة والسياحة بأبوظبي في عام 2018، الترجمة العربية لرواية «قلبي في ضيق» للروائية الفرنسية ماري ندياي (1967)، ضمن سلسلة «روائع الأدب الفرنسي الحديث»، التي يُعِدَّها ويراجع ترجماتها الأكاديمي والشاعر العراقي المقيم في باريس كاظم جهاد. وسبق أن قدَّم مشروعُ «كلمة» للكاتبة نفسها رواية «طقس سيئ» ورواية «ثلاث نساء قديرات» الفائزة بجائزة «غونكور» الفرنسية الرفيعة عام 2009. والترجمات الثلاث أنجزتها المترجمة اللبنانية ماري طوق (1963)، التي لها رصيد معتبر من الترجمات القيمة، من أهمها «كائن لا تحتمل خفته» لميلان كونديرا و«تاريخ بيروت» لسمير قصير.
ولدت ندياي في مدينة بيتيفييه الفرنسية لأم فرنسية وأب سنغالي، عاد إلى السنغال وعمرها لم يتعد السنة. كانت في الثامنة عشر عاماً حين نشرت أولى روايتها «أمَّا عن المستقبل الثري» (1985)، وبعدها تواصلت إبداعاتها، لتتنوع ما بين الرواية والقصة والمسرحية.
في رواياتها، يحضر لدى ندياي الاستلاب العنصري كعامل جوهري في التفاعلات المجتمعية، وإذ تطرح إحالات مستمرة لاندماج أولئك المختلفين في الطبقة والعرق في المجتمعات الغربية، لكنها لا تحصر نفسها في الإطار الفرانكوفوني الضيق.
تتتابع رواية «قلبي في ضيق» عبر 38 فصلاً قصيراً خالية من العناوين. تضطلع المعلِّمة ناديا بدور الساردة، التي تقول لنا منذ البداية في ثاني صفحة: «كنا نشعر بأننا بريئان، وبالخزي أيضاً». والخزي له مدعاة، فناديا تطوي بين حناياها ذكرى عائلة، ادعت ناديا موتها لبساطة حالها. خالت نفسها «واحدة من الناس» غير أنها ضحَّت في الواقع بالحقيقة وراحة البال طلباً للتباهي الزائف.
في مشهد أدبي معاصر كثيراً ما يرْسم المرأة ضحية مكسورة الجناح، مقهورة، لا قاهرة، لا تناصر ندياي نساءها. فحضورهن يتجلى بوصفهن آثمات، لا يتحلين بأي تقوى، مثل ناديا التي تخضع لاستجوابات عنيفة من قِبل مجتمعها، وليس لديها من الشجاعة ما يحْملها على مواجهة عالم كابوسي جاثم على الصدور.
يتعرض زوجها آنج لطعنة من مجهول، وينصحهما الآخرون ألا يقصد مستشفى خشية أن يقتله الطبيب! لا أحد يؤازرهما إلا جارهما نوجيه، جار احتقرته ناديا منذ الوهلة الأولى، وهو الآن يفرض نفسه عليهما فرضاً. سرعان ما يتفاقم التوتر، وتتسلل الحقيقة إلى وعي الزوجين. لا أحد يحبهما أو يحترمهما. الكل يسدد إليهما تحديقات نارية في حالة من الكراهية الاعتباطية: «كان يخامرني أحياناً الانطباع بأنهم ينظرون إليَّ شزراً. فهل كانوا حقاً مستائين مني أنا بالذات؟» لقد ادَّعت ناديا البرجوازية المثالية ردحاً حتى تناست حارتها الفقيرة، وتهيأ لها أنها برجوازية. خالت أنها أقوم خُلُقاً من «الآخر»، واعتدَّت بنفسها كذباً، فانتهى بها الحال إلى ابن كاره، وزوج أول مغدور، وزوج ثانٍ مطعون، وعائلة مهجورة.
بين عشية وضحاها تنقلب الحظوظ ليَسقط ما تخيلته في العثار، وينكشف ماض يلطخه العار والبغضاء، بحيل عقلية وصُدَف غرائبية وعلاقات عدائية، تتأرجح كلها على أرجوحة الشك. فيشيع جوٌ من البارانويا، كان في حدته أشبه باختلال جمعي للمنطق، اُبتلِي به المجتمع بأسره. ثمة غريبٌ يبصق في وجهها! آخر يدمدم بكلمات عنصرية. الشوارع نفسها تجافيها، إذ تبدو متعرجة على غير العادة عصية على التعرف. هل ارتكبت جريمة ما نكراء؟
وفي رحلتها لاكتشاف الذات، تزور ابنها رالف، وبينها وبينه جفوة أي جفوة. لا يخبرنا السرد إن كانت الغاية من الرحلة هجران زوجها أم إنقاذه. المقلق أننا نسمع الرواية بصوتها الخاص، هي دليلنا، إلا أنها تسجننا بتوجساتها. لا نستريح إلى أحكامها، وتراودنا الريبة في كل كشف. تُبلغنا بشبه الحقيقة، ونصف الحقيقة، الكذبة الشنيعة، ونصف الكذبة! هل تلم بالواقع وتتغابى عنه، أم أنها تكره اكتناهه؟
ولكن أقل إيماءة أو تبدل في الصوت يطردان أشباح الماضي من مخبأها، في عالم مضطرب ونثر يتخذ خصائص سيريالية وآيدلوجية في آن واحد. إن ما بين أيدينا حكي لا يتقن التوازن أو الموائمات، أجواؤه كفكاوية تجنح إلى أخطر الخواطر. وإذ يحتد الغموض والالتباس، نتوه في أحاج لا واعية تناجي بها ناديا نفسها. إيقاع السرد نفسه فاقد للعقل مثله مثل البطلة التي نشك بحق في سلامة قواها العقلية. وعلى طول هذه الرواية العصابية، تنتاب البطلة مشاعر شبيهة بمشاعر إيزابيل أدجاني في فيلم الرعب الشهير «استحواذ» (1981) للمخرج البولندي أندريه زولاوسكي حين تختلط عليها الحواس، وتنطلق أوهامها غاصة بالقسوة والترقب وجنون الارتياب.
إن ندياي كاتبة من طراز فريد ذات رؤى وفلسفات بعيدة النظر. وكانت قد قررت في عام 2007 الانتقال إلى برلين إثر تصاعد اليمين المتطرف في فرنسا وانتخاب نيكولا ساركوزي رئيساً. وفي العام نفسه نشرت الأصل الفرنسي لنص «قلبي في ضيق»، أي قبل سنوات من استفحال كراهية الأجانب وتصاعد القومية الشعبوية في العالم الغربي.
إن الرواية تُصَعِّد إلى منطقة الضوء قضية رهاب الأجانب والتعصب الأعمى. والكاتبة، إذ ترتعب بطلتها ناديا من أن تغدو هي «الآخر»، لا تكف عن التساؤل، هل يحتاج الإنسان حقاً إلى «آخر» يخالفه ويناقضه؟ هل لا بد من وجود «آخر» قد يختلف عنا في العرق أو الدين أو الجندر أو الجنسية؟ ليصبح أحدهما بالضرورة فرداً منبوذاً في المجتمع غصباً عنه؟! لدى ندياي قدرة فذة على التعبير عن تفتت الأوصال الاجتماعية، وهلعنا من الدونية، وتوقنا المحموم إلى التسلق الاجتماعي.

عن الشرق الأوسط

قد يعجبك ايضا مشاركات هذا المؤلف

أضف تعليق