سبينوزا: انفعالات الحزن والفرح (ج1)

عندما يلاقي جسم مّا جسما آخر، أو فكرة أخرى، فإنّ ما يحدث حينها هو أنّ هذا التّلاقي بين النّظامين قد يخلق تركيبا فيما بين العنصرين ليكَوِّنا كُلاً أكثر قوّة[1]. وقد يحدث عند تلاقي هذين الجسمين علاقة تفكّك وانحلال أجزائه. وهذا هو الأروع والجدير بالانتباه في الجسم، كما في مكوّناته، أي مجموع هذه الأجزاء الجسميّة الّتي تتكوّن وتنحلّ تبعا لقوانين متداخلة. وفي هذه الحالة الثّانية يلتقي الجسم جسما لا تتركّب علاقته مع علاقة. وهو لا يوافق طبيعته، أي أنّه رديء أو ضار”[2]. وبالتّالي ينتج تأثيرا سلبيا.

إذن ففي كلّ لقاء مع جسم لا يناسب طبيعتي شعور بالحزن؛ عندما يلاقي الجسم جسما آخر يهدّد نظام تعالقه -أي جسما تكون علاقته غير قابلة للتّوافق مع علاقاتنا-بحيث يحدث وكأنّ قدرة الجسم تصير متعارضة. فيقال حينها إنّ القدرة على الفعل تقل وتمنع. كما أنّ الشّعور بالحزن هو الطّريقة الوحيدة الّتي يعلم بها أن جسما مّا لا يتوافق مع طبيعة جسم آخر. وبالتّالي يهزم الإنسان إذا تزايد الحزن غزوا لنا ضمن كلّ علاقات المركبة له ليدل بذلك على تهديم كلّ العلاقات الإجماليّة[3].

كما أنّ الشّعور بالانفعالات السّلبيّة أمر يتحقّق مند بداية الإنسان في الوجود، مادام أنّ الأفكار المعطاة له أولا هي تأثيرات سلبيّة، وأفكارا غير تامّة، أو تخيّلات. إنّه لا يمكن أن يحوز في بداية وجوده إلا أفكارا مبتورة غير تامّة. وهذا ما جعل سبينوزا ينظر إلى الطّفولة باعتبارها حالة بائسة يعتمد فيها إلى أعلى درجة على الأسباب الخارجيّة[4].

فالانفعاليّة والسّلبيّة شكل من أشكال الوجود الإنساني، لأنّ من طبيعة الإنسان أن يخضع لانفعالات لا يكون علتها التّامة، وينصاع لنظام الطّبيعة العام. فالإنسان يولد ناقصا ضعيفا، وفي المرحلة الأولى من حياته يحيا حياة عاطفيّة تعي رغباتها لكنها تجهل أسباب هذه الرّغبات[5]. بالتّالي “لا يمكن أبدا أن التّفكير بأن الأطفال الصّغار سعداء ولا في أن الإنسان الأول كان كاملا*، فكونهما جاهلين بالعلل والطّبائع ومحصورين في حيز تحمل الأثر الّتي لا يدركان قانونها، يجعلهما عبيدا لكل شيء قلقين وتعيسين بقدر نقصهما”[6].

 

هكذا عمل سبينوزا على الحط من كلّ الانفعالات الحزينة لأجل المرح. ونظريته في المشاعر الحزينة تعتبر من بين الأمور الّتي جعلت فلسفته فلسفة مستفزة. فالنزوعات الحزينة تركيب وتجميع ما لا تناهي من الرّغبات وتقلّبات النّفس والجشع والخرافة. حيث تتّبع خطوة خطوة، التّوالي الرهيب للنّزوعات الحزينة؛ الحزن أولا، ثمّ الكراهيّة، النّفور، السّخريّة، اليأس، خزي الضّمير، الشّفقة، الغضب، الذّل، وغيرها من الانفعالات النّاتجة عن الحزن. وفي تحليله هذا يبلغ حدّا بعيدا يجعله يجد في الأمل والأمن بذرة الحزن هذه الّتي تكون كافية لتحوّلها بذلك لمشاعر العبوديّة وتجعل منها أحاسيس للعبيد[7].

فالنّزوعات الحزينة كيف ما كانت وبأي وسيلة ثمّ تبريرها تظل أدنى درجات القوّة على الفعل، أي اللّحظة الأعلى لاستيلاب والّتي يصير معها الإنسان عرضة لشبح الخرافة وحيل الطّاغية. وهذه النّزوعات تدفع الإنسان دائما نحو الحزن والعجز[8].

من بين النّزوعات الحزينة نجد:

  • الكراهية (la haine)

الكراهية كما يعرّفها سبينوزا ليست إلاّ الألم مصحوب بفكرة علّة خارجيّة*. فهي ليست الأصل إنّما فرع يترتّب على الحزن عند اقترانه بشيء خارجي، وهو يضعف من القدرة على البقاء والاستمرار في الوجود[9].

هناك مجموعة من القوانين المنظمة للكراهية، وهي قوانين تحيل على طبيعة الأشياء المولّدة للكراهية وعلى قوانين ترابط الصور. ويكون أصل الكراهية دائما هو الشّعور بنقصان الذّات وعجزها مقارنة بفكرة علّة خارجيّة. إنّها تتأصل في واقع طبيعي وهو السّعي إلى الوجود. فالشّخص الّذي يشعر بالكراهيّة تختلجه في ذات الوقت رغبة في تحطيم الموضوع الّذي يعتبره سبب في عجزه. وهكذا يبدو وجود رابطة معقولة جدّا بين الانفعال ونواتجه. فالكراهية تولّد العدوانيّة، كما أنّ العدوانيّة تتضمّن الكراهية. “إنّه بحث على تطوير سلوك عدواني يرمي إلى إنتاج شعور لدى الآخر(المكروه) يكون عكس الشعور الّذي نبتغيه لأنفسنا[10]. لكن قد يكون اقتران الحزن بشيء خارجي أكثر اعتباطا، إذا ما تأثرت النّفس مرّة بانفعالين اثنين في نفس الوقت، بالتّالي فهي ما إن تتأثّر فيما بعد بأحدهما حتّى تتذّكر الآخر. ومثل هذا الأمر “يجعلنا نكره أشخاصا أو أشياء دون أي سبب واضح أو بيِّن”[11]. فهذا الأمر لا يعني أنّ هذا الانفعال الّذي يشعر به ليس له علّة؛ فكلّ انفعال يترتّب على علل ضروريّة وحتميّة. “وكونه بلا سبب يعني أنّنا نجهل علّة الضّروريّة لا غير”[12]

قانون آخر يخضع له انفعال الكراهيّة وهو “التّشابه“؛ يقول سبينوزا: “يكفي أن نتخيل وجود تشابه بين شيء من الأشياء وموضوع يولد فينا عادة الشّعور بالحزن، على الرّغم من أنّ وجود التّشابه ليس العلّة الفاعلة لهذا الشّعور، حتّى نكره هذا الشّيء[13]. فصورة وجه الشبه انطبعت في النّفس فهي ستشعر بانفعال الحزن وسيكون الشّعور الّذي يدرك فيه وجه الشّبه سببا بالعرض في الحزن وبالتّالي سيتمّ كراهيته، رغم أنّ وجه الّشبه ليس العلّة الفاعلة للحزن.

“وقد يحدث أيضا أن نكره ونحب شيئا من الأشياء في نفس الوقت وذلك كلّما تخيّلنا وجود تشابه بين شيءٍ يولد فينا عادة الشّعور بالحزن وشيءٍ أخر يولد فينا عادةً الشّعور بالفرح من نفس الدّرجة، فإنّنا سنكره هذا الشّيء وسنحبّه في نفس الوقت”[14]. وهذا معناه أنّ كلّ انفعال يظل حاضراً بقوّة. وتسمّى هذه الحالة الّتي تتولّد من انفعالين متناقضين تقلّب النّفس* (fluctuation de l’âme)، وهي الحالة الّتي يقول عنها سبينوزا بأنّ “نسبتها إلى الانفعالات كنسبة الشّك إلى الخيال، حيث لا يعدو الفرق بين تقلّب النّفس والشّك إلّا أن يكون فرقا في الدّرجة لا غير[15]. لكن قد ينتج تقلّب النّفس من موضوع يكون علّة فاعلة لكلا الانفعالين. لأنّ الأفراد الّتي يتكوّن منها الجسم البشري تختلف طبيعة بعضهم البعض. وهكذا يظهر أنّه يمكن لجسم واحد يتأثر بطرق شتّى، ويدرك أنّه يمكن لموضوع واحد أن يكون علّة للانفعالات متعدّدة متناقضة[16].  ويشعر الإنسان أيضا بتقلّب النّفس عندما يتخيّل أن شخصا سبق أن شعر نحوه بالكراهية لذلك فهو ينفر ممّا يكره أو العكس[17]. أي أنّه يشعر بالحبّ والنّفور.  وهذا الأمر ينتج عن كون كلّ شخص يجد بقدر ما يستطيع أن يحب الجميع ما يحب وأن يكرهوا ما يكره. وأيضا في أن يحبّ ما يفرحه ويكره كلّ ما يجعله يشعر بالحزن.

 

هناك مظاهر أخرى للكراهية -سيأتي الحديث عنها في الانفعالات النّاتجة عن الحزن-لأنّ المظهر العام لكلّ الانفعالات الحزينة هي الكراهية. الفرق هو أنّ الحزن يحدّد نوع الانفعال، أمّا الكراهية فتعطي معنى ومحتوى تعريف الشّكل المعني في علاقة الرّغبة بالموضوع[18]. لأنّه من الحزن تتولّد رغبة هي الكراهية. وهي رغبة ترتبط برغبات أخرى، انفعالات أخرى: نفور، استهزاء، حسد، غضب…إلخ. فالكوناتوس إذ يحدّده الحزن، لا يكفّ عن كونه يبحث عمّا يفيده أو عما هو جيد له، فالإنسان يبذل جهدا لكي ينتصر. ومع ذلك فهو ملزم بفعل كلّ شيء لإبعاد الحزن وتهديم الشّيء الّذي يسببه. ومع ذلك يقال عن قوّته في هذه الحالة أنّها تنقص. لأنّ الرّغبة تضل معوقة بهذا الانفعال إلى حد تطرح معه قوّة الشّيء الخارجي من قوّتنا[19].

 

  • الخوف(crainte)، اليأس (Désespoir)، والحسرة (Resserrement de la conscience)

يخصص سبينوزا القضايا (18-19-20) للحديث عن الانفعالات الّتي تخضع لتأثير “الزّمن*. حيث أنّ هذا التّأثير يولد انفعالات جديدة[20]. وينبغي الإشارة إلى أنّ الزّمن هنا ليس مجرّد إطار بسبيط فقط، بل هو طريق للاشتقاق[21]؛ اشتقاق انفعالات جديدة. وهو يتحدّث عن شيء ماض أو مستقبل باعتبار أنّ هذا الشّيء قد أثر في الإنسان أو سيؤثّر فيه، أو باعتباره رءاه أو سيراه، أو أنّه جدّد قوّته أو سيجددها، أو ألحق به ضررا أو سيلحق…إلخ. فالجسم في هذه الحالة يتأثّر بهذا الشّيء كما لو كان حاضرا. بيد أنّه، لما كان يحدث في أغلب الأحيان لأولئك الّذين لهم تجارب كثيرة، وطالما أنّهم ينظروا إلى شيء مّا على أنّه آت أو أنّه مضى، أن يبقوا في حالة تردّد ويشكوا في مآل ذلك الشّيء. ويترتب عن هذا الأمر أنّ الانفعالات الّتي تتولّد من الصّور لا تكون ثابتة، بل يطرأ عليها اضطراب بفعل أشياء مخالفة. إلى أن يتمّ التّحقق من مآل هذا الشّيء[22].

 

ومن بين الانفعالات الحزينة المرتبطة بالزّمن نجد: الخوف، ويعرفه سبينوزا بأنّه “حزن غير قار يتولد من صورة شيء مقبل أو ماض مشكوك في عاقبته”[23]. وعندما يتجرّد الخوف من الشّك فهو تحوّل إلى يأس، أي حزن أحدث يحدث في الإنسان الخوف، وهو حزن يتولّد من فكرة شيء مقبل أو ماض لم يعد هناك مجال للشّك فيه. وذلك راجع إلى كون الانسان إذ يتخيّل الشّيء الماضي أو القادم، ينظر إليه وكأنّه حاضر. أو يتخيّل أشياء أخرى تستبعد وجود الأشياء الّتي ولدت فيه الشّك[24].

فالخوف عكس الأمل(Espoir)، وعلى الرّغم من ذلك فطبيعة هذا الأخير لا تنفصل عن الحزن. إذ لا وجد لأمل من دون خوف ولا لخوف من دون أمل[25]، وهكذا يبدو أنّ تحليل سبينوزا للانفعالات يجعله يجد في الأمل بذرة حزن، وهو لا يخلو من السّلبيّة[26]، والسّبب في ذلك راجع إلى أنّ الشّخص الّذي يتعلّق بالأمل، إذ يشكّ في حصول ما يأمل، وإذ يتخيّل ما يستبعد حصول ما يأمل، فهو يكون حزينا. ففي أثناء تعلّقه بالأمل نراه يخاف ألا يتحقّق أمله. وعلى العكس فإنّ الّذي يشعر بالخوف، إذ يشك في حصول ما يكره، وإذ يتخيّل ما يستبعد حصول ما يكره، فهو يكون فرحا وبهذه الصّورة يأمل ألا يتحقّق ما يكره[27]. وهنا ينبغي الإشارة إلى أنّه يمكن أن يتولّد الفرح من الخوف، وذلك عندما يخاف الإنسان أن يحصل له شيء مهلك، فيتصوّر في الوقت نفسه حصول شيء قد ينفي حدوث ما يخافه. وعن تصوّره هذا يتولّد الفرح. فالحزن والفرح يجتمعان في الأمل والخوف[28]. يضيف سبينوزا في القضيّة (50) “أنّه يمكن لأي شيء من الأشياء أن يكون، عرضا، سببا في الأمل أو الخوف. وتسمّى هذه الأشياء نذر فأل أو شؤم. وتكون هذه النّذر من حيث أنّها سبب في الأمل أو الخوف، سببا في الفرح أو الحزن، وبناء على ذلك فنحن نحبّها أو نكرهها، فنسعى إلى استخدامها كوسائل تقود إلى ما نأمله، أو إلى استبعادها كحواجز أو كأسباب للخوف. وعلاوة على ذلك فنحن على استعداد طبيعي للتّصديق البسيط بما نأمله، بينما لا نصدق إلّا بصعوبة بما نخافه، وبالتّالي لا نقدر الأشياء حقّ قدرها وذاك هو أصل الخرافات الّتي يخضع لها البشر أينما وجدوا”[29].

وهناك أيضا الحسرة الّتي هي حزن مناقض للانشراح(Epanouissement)، فإذا كان الانشراح فرح متولّد من صورة شيء ماض يشكّ في عاقبته، فإنّ الحسرة حزن مصحوب بفكرة شيء ماض حدث على عكس ما كان منتظر، أو عكس ما كان يأمله الإنسان[30].

  • الشّفقة (Commisération) والاستياء (Indignation)

بالإضافة إلى عامل الزّمن تتأثّر الانفعالات أيضا بفعل “المحاكاة“. لذلك عندما يتخيّل الإنسان شيئا مماثلا له قد تأثر بانفعال مّا، فإنّه سيتأثر لأجل ذلك بانفعال مماثل.  فإن كان هذا الشّيء المماثل متأثرا بالحزن، سيشعر حينها بانفعال الشّفقة[31].

وتوضح القضيّة (21) معنى الشّفقة. يقول سبينوزا: ” من تخّيل أن ما يحب يشعر بالحزن، شعر هو الآخر بالحزن، وتكون شدّة هذا الانفعال لدى العاشق بقدر مّا تكون عليه لدى المعشوق”[32]. تمّ ينتقل إلى القضيّة (22) الّتي توضّح معنى الاستياء، فيقول: “إذا تخيلنا شخصا يُحزن الشّيء الّذي نحبه، شعرنا نحوه بالكره”[33]. وبتالي يسمى هذا الانفعال الناتج عن كراهيّة من أساء إلى غيره استياءً.

فالإنسان لا يشفق على الشّيء الّذي أحببه فقط بل أيضا على الشّيء الّذي لم يشعر نحوه بأي نوع من الانفعال، شريطة أن يكون مماثلا له. وبناءً وعلى هذا الأمر سيسخط على من أساء إليه[34].

يضيف سبينوزا أنّه إذا ما شعر شخص مّا نحو شيء ما بالشفقة فلن يستطيع أن يكرهه، وذلك بسبب مّا ولده فيه بؤسه من حزن. لأنّه “لو أمكن كراهيته لكان هذا الشّخص حينها فرحا لحزنه، وهذا أمر مناقض للفرضيّة*. ويتّضح أيضا أنّه لا فرق بين الشّفقة والرّحمة(Miséricorde)، عدا أنّ الشّفقة تتعلّق بانفعال جزئي، بينما الرّحمة استعداد عادي للشّعور بهذا الانفعال[35].

إنّها إرادة وميل إلى القيام بالخير، وهو ميل متولد من الشّفقة على الشّيء الّذي يريد له الخير وهو ما يسمّى العطف؛ رغبة في الإحسان. وهكذا يعرف سبينوزا الشّفقة بأنّها “حزن مصحوب بفكرة شرّ حدث لشخص مّا يتخيّل أنّه مماثل لنا”[36].

  • الاستهانة (Mésestime)

يمكن الحديث عن خضوع بعض الانفعالات إلى منطق “القلب والعكس[37]، يقول سبينوزا: “من تخيّل ما يكره متأثرا بالحزن، كان مسرورا. والعكس، إنّه يكون حزينا إذ يتخيّله متأثّرا بالفرح. ويكون كل من هذين الانفعالين أعظم أو أفل كلما كان الانفعال المقابل أعظم أو أقل في الشّيء المكروه”[38]. ويضيف بأنّنا “نَجِدُّ في أن ننسب إلى الشّيء الّذي نكرهه كلّ ما نتخيّل أنّه يحزنه[39]. يبدو من خلال هاتين القضيتين أنّ السّلوك الّذي تثيره الكراهية يرمي إلى أن يولد في الآخر انفعالات ومشاعر من طبيعة مخالفة ونتائج مضادة للانفعالات والمشاعر الّتي تسعى الذّات إلى تحقيقها لنفسها. فكلّ ذات تسعى إلى اثبات ذاتها عن طريق نفي الآخر[40]. وبهذه الصّورة يحدث بسهولة ألا يقدر الانسان الشّيء المكروه حقّ قدره. وهذا ما يسمّيه سبينوزا استهانة*. فانعكاس الانفعالات وتحوّلها من قطب إلى قطب لا يرتبط بالكراهية فقط، بل يحدث في حالات كثيرة تربط بين الآخر، كالاحتقار(Mépris). وقد يحدث أن يحتقر الانسان نفسه في حالة مّا كان مستلبا تمام الاستلاب. فاحتقار الذّات هو شكل للمعرفة الغير التّامة بالذّات، وهو نتيجة للتّواضع أو الإنسانيّة*. لكنّ طبيعة الإنسان تمنعه من أن يحتقر ذاته، لأنّه في ماهيته اثبات لذاته. فاحتقار الذّات لنفسها لا أساس له في الواقع، بل يقوم فقط على رأي الآخرين في الذّات. كما عبّر مزراحي عن ذلك بقوله: “لا يوجد احتقار هارف للذّات”[41].

*********

[1]  جيل دولوز: سبينوزا فلسفة عمليّة، ص30.

[2]  جيل دولوز: سبينوزا ومشكلة التّعبير، ص198.

 [3] جيل دولوز: سبينوزا ومشكلة التّعبير، ص 199-198.

[4]  جيل دولوز: سبينوزا ومشكلة التّعبير، ص179.

[5]  جيل دولوز: سبينوزا ومشكلة التّعبير، ص180.

* يقول سبينوزا بأن الإنسان يولد ضعيفا ناقصا، وهذه المرحلة يكون متأثرا بالعالم الخارجي. كما أنه لا أحد ناهض التّصور الثيولوجي الّذي يتحدث عن آدم الكامل والعبد أكثر من سبينوزا، فهو يقول بأن آدم لم يكن كاملا، بل كان جاهلا ناقصا. (جيل دولوز: سبينوزا فلسفة عمليّة، ص30).

[6]  جيل دولوز: سبينوزا فلسفة عمليّة، ص31.

 [7] جيل دولوز: سبينوزا فلسفة عمليّة، ص27.

[8]  جيل دولوز: سبينوزا فلسفة عمليّة، ص38-39.

*  تقدّم فلسفة سبينوزا نفسها، في كثير من الأحيان، بوصفها نقد للخارجيّة. ونقد الخارجيّة يقوم على رفض العلة الخارجيّة، لأنه لا شيء يمكن تدميره إلا بعلة خارجيّة. كما أن نظريّة الانفعالات توضع كاملة تحت الخارجيّة، فالحب والكراهيّة ليسا إلا اللذة واللم مصحوبين بفكرة علة خارجيّة، فحكم المخيلة لا يختلف عن تلك التّي للأسباب الخارجيّة، وهي صور الأشياء: المقصود بصور الأشياء انفعالات الجسم البشري التّي تصور لنا أفكارها الأجسام الخارجيّة على أنها حاضرة. إنها الكيفيات التّي يتأثر بها الجسم البشري بالعلل خارجيّة التّي علة عجزنا. (Charles Ramond: Dictionnaire de Spinoza, pp 73, 74).

[9] د. أحمد علمي: سبينوزا فلسفة الوجود والسّعادة، ص241.

[10]  د. فاطمة حداد-الشامخ: الفلسفة النسقيّة ونسق الفلسفة السّياسيّة عند سبينوزا، ص88.

[11]سبينوزا: علم الأخلاق، الباب الثالث، حاشيّة القضيّة 15، ص163.

[12]د. فاطمة حداد-الشامخ: الفلسفة النسقيّة ونسق الفلسفة السّياسيّة عند سبينوزا، ص89.

[13]  سبينوزا: علم الأخلاق، الباب الثالث، حاشيّة القضيّة 16، ص164.

[14]  نفسه، قضيّة 17، ص164.

*  يتأمل سبينوزا في الانفعالات المتناقضة-وهي شكل من أشكال الحياة التّي تعكف البسيكولوجيا المعاصرة على دراستها-وقدم تفسيرا لهذا التّأرجح بين الحب والكراهيّة. إنه تأرجح يعبر عن الصراعات الباطنيّة ويشددها فيزيد من عجز الفرض الّذي يخضع خضوعا تاما ومزدوجا للعلة الخارجيّة. (د. فاطمة حداد-الشامخ: الفلسفة النسقيّة ونسق الفلسفة السّياسيّة عند سبينوزا، ص86-87).

[15]  سبينوزا: علم الأخلاق، الباب الثالث، حاشيّة القضيّة 18، ص165.

[16]  سبينوزا: علم الأخلاق، الباب الثالث، حاشيّة القضيّة 18، ص165

[17]  سبينوزا: علم الأخلاق، الباب الثالث، القضيّة 31، ص177.

[18] Notes et commentaires de la partie V, p 560.

[19] جيل دولوز: سبينوزا ومشكلة التّعبير، ص 200.

* يقول سبينوزا في القضيّة (18) من الباب الثالث: “تحدث صورة شيء ماض أو مستقبل، في الانسان، نفس الشعور بالفرح أو الحزن الّذي تحدثه صورة شيء حاضر”.

[20]Une lecture continue de l’Ethique de Spinoza : Plan détaillé du De Affectibus

[21]  Une lecture continue de l’Ethique de Spinoza : prop 18, Ch3.

[22] سبينوزا: علم الأخلاق، الباب الثالث، حاشيّة 1 الفضيّة 18، ص166.

[23] تعريف عام للانفعالات، تعريف13، ص215.

[24]  تعريف عام للانفعالات، تعريف 15، ص216.

[25] تعريف عام للانفعالات، تعريف13، ص215.

[26] جيل دولوز: سبينوزا فلسفة عمليّة، ص 38.

[27]  تعريف عام للانفعالات، شرح تعريف13، ص215

[28]  ذ. أحمد علمي: فلسفة الوجود والسّعادة عند سبينوزا، ص243.

[29] سبينوزا: علم الأخلاق، الباب الثالث، القضيّة 51 وحاشيتها، ص194-195.

[30] تعريف عام للانفعالات، تعريف 16-17، ص217.

[31] ذ. أحمد علمي: فلسفة الوجود والسّعادة عند سبينوزا، ص 243.

[32] سبينوزا: علم الأخلاق، الباب الثالث، قضيّة 21.

[33] نفسه.

[34] تعريف عام للانفعالات، شرح تعريف 18، ص217.

* تقول هذه الفرضيّة: أن ما يحزن الشيء الّذي ولد فينا الشفقة، يحزننا أيضا بنفس النحو. وبالتّالي سنسعى إلى تذكر كل ما ينفي وجوده أو يحطمه لأن هذا الحزن الّذي تشعر به النفس يضعف قدرة الجسم على الفعل ويعوقه. والتّذكر هنا سيجل النفس تستبعد ما تتخيل، أي سترغب في تحطيمه. وستجد في تخليص الشيء الّذي ولد فيها انفعال الشفقة من البؤس الّذي هو فيه. (سبينوزا: علم الأخلاق، الباب الثالث، برهان القضيّة 27، ص174)

[35] تعريف الانفعالات، شرح تعريف 18، ص217.

[36] نفسه.

[37] Une lecture continue de l’Ethique de Spinoza : Plan détaillé du De Affectibus

[38] سبينوزا: علم الأخلاق، الباب الثالث، برهان القضيّة 23، ص170.

[39] القضيّة 26، ص172.

[40] د. فاطمة حداد-الشامخ: الفلسفة النسقيّة ونسق الفلسفة السّياسيّة عند سبينوزا، ص89.

* الاستهانة كما يعرفها سبينوزا هي ” ألا نقدر شخصا آخر حق قدره نظرا لكرهنا له. (تعريف الانفعالات، شرح التّعريف 22، ص218).

*  يقول مزراحي: الإنسانيّة أو التّواضع هي رغبة في القيام بما يطيب للناس وعدم القيام بما يزعجهم. (Notes et commentaires des pages 267)

[41] د. فاطمة حداد-الشامخ: الفلسفة النسقيّة ونسق الفلسفة السّياسيّة عند سبينوزا، ص86.

قد يعجبك ايضا مشاركات هذا المؤلف

التعليقات

  1. Bassam

    شكرا على المجهود الرائع

أضف تعليق