من كتاب الجحيم

خلف السّحب الكثيفة لدى كُلٍّ منّا كآبة ساحرة                                                                                                              وسماء ملطّخة بالخوف..

بفرح مرعب  نتسلّق ظلمة الأعماق  ..

نفّتش عن عشب البدايات ..                                                                                                                                            وعن صوتنا المبحوح في غناء قديم

حياتنا تشبه ضوءًا يتوارى في نفق مظلم

أو قاربا ً يتسلّى بين فكّي دوامة

مشهدٌ تلو الآخر ..أراقب الحياة

في شريط   على الجدار..

موسيقى الغروب الشّاحبة

وقع الخطى في شارع مهجور

الهواء  المريض  بسعال الغرباء

ثمّ وجوه تأكلها المرايا ..

وأياد تلوّح لنا من أعالي الهاوية

 

لو أنّنا أبصرنا الفكرة وجحيمها

لو أنّنا لم نتعلّق بالأشياء والصّور

لو أنّنا روضّنا الحلم قليلا ً..

وأنصتنا لرعب الملاك في أعماقنا

لظلّ العالم هائما ً في السّديم ..

بلا زرقة تثقل أهدابه

هذا العالم صخرة من دموع

لا يبكي أبدا ً

هذا العالم يتألّم دائما ً

يتألّم كالحقيقة..!

قد يعجبك ايضا مشاركات هذا المؤلف

أضف تعليق