استسهال الدين / وائل السواح

استسهال الدين غير سهولته. فسهولة الدين هو ما عرفناه في بلاد الشام عبر مئات السنين. هو الدين الذي عرفَتْه جدّاتنا وأمّهاتنا. هو الدين الذي يدعو لإله لا يخيف ولا يُرهب. هو الإله الذي كانت تعبده جدتي، التي كانت متيّمة بالله وتبكي إذا ذكرته، ولكنها لم تكن تصلي دائما، ولم تكن تصوم. كانت تقول لي إن الله ليس بحاجة إلى أن نجوع ونركع، فهو أسمى من ذلك بكثير. وكانت ترتدي ما تلبسه نساء سوريا في مطلع القرن الفائت، فتغطي وجهها بمنديل إذا خرجت إلى الشارع، ولكنها حين يأتي أبناؤها بأصدقائهم، تقبّلهم كما تقبل أبناءها، وهي مدركة أن الله يستطيع أن يميز بين قبلة وقبلة. وكان والدي حجّة في الفقه الحنفي في حمص، بينما كانت زوجته وابنته تمشيان سافرتين، رافعتي الرأس في شوارعها.

الدين السهل هو عقد سرّي بين الطرفين: الله والإنسان الفرد، وهو الدين الذي لا تكون فيه العبادة طقسا جماعيا بقدر ما هي إشارات خاصة بين الفرد والله، يتبادلانها بالطريقة التي تناسبهما وتناسب وقتهما. ومن هنا لم تكن شوارع الشام تفرغ من السابلة إذ ينادي المنادي للصلاة، ولم تكن المحال تُغلق، ولم تكن لافتات صغيرة كئيبة تعلق على نوافذ دكاكين البقالين وبائعي الجوارب والشوكولاتة والآيس كريم، تقول: “نعود بعد الصلاة.” لم يكن يبالغ المؤمنون في إظهار إيمانهم، بل كانوا يفضلون أن يدَعوا ذلك في ضمائرهم. ولم يكن المحسنون يدعون كل البريّة تعرف أنهم تبرعوا بكذا لصالح كذا، بل كانت تبرعاتهم غالبا ما تكون مستورة. ولم يكن المؤمنون يعقدون صفقاتهم في الجامع، ولم يكن باعة الخضار والفاكهة يجثمون أمام مداخل الجوامع يوم الجمعة لبيع تجارتهم. ولم يكن المؤمنون يغادرون المسجد ليتابعوا مباشرة أعمال الفساد والرشوة والسرقة التي كانوا يزاولونها قبل أن يذهبوا إلى الصلاة.

أما استسهال الدين فهو ركوبه كمطية وتسخيره بصفاقة لما فيه خدمة شخص أو حزب أو حكومة، وهو ما فعله ويفعله كثير من الفرقاء لا يجمع بينهم جامع.  فعل ذلك بشار الأسد حين ضاق عليه الخناق بعيد اغتيال رئيس وزراء لبنان الأسبق رفيق الحريري، فهتف: “سوريا الله حاميها،” ثمّ أطلق أيدي غلاة رجال الدين (ونسائه) في المجتمع، وعقد معهم صفقة يتخلّى لهم فيها عن المجتمع والثقافة ويتخلون هم له بالمقابل عن الاقتصاد والسياسة، وسلّمهم وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل، فسَرَحتِ القبيسيات في أحياء المدن الراقية، وألغت مدارسُ إسلامية درسّ الفائدة في منهاج الرياضيات ودرس التكاثر البشري في علم الأحياء.

ولكن الأسد سرعان ما ارتدّ عن سياسته، حين خرج السوريون إلى الشارع في آذار 2011، حيث قرّر على لسان مستشارته للشؤون السياسية والإعلامية بثينة شعبان أن الحراك هو حراك إسلامي متشدّد يبغي إقام إمارة سلفية في سوريا، فحوّل مساره، وابتغى “العلمانية” سبيلا يقنع بها المتخوّفين م مؤيديه بأن الثورة ستكون نهايتهم.

ثمّ استسهل الدينَ أخرون، بينهم من بالطبع من ركب ظهر الثورة السورية وحوّلها على ارتزاق، فجعل الدين مطية له ليصل إلى الثروة والسلطة، حين كانت الأموال تنصبّ على السوريين الذين يتنكبّون السلاح بقدر تشدّدهم، فكلما تشدّد خطابهم وطالت لحاهم وارتفع تكفيرهم لشركائهم في الوطن، ازداد دعمهم، ويستحسن بالطبع أن يكون اسم فصيلهم موحيا بمرجعية دينية سلفية. ثمّ حين انحسر كلّ ذلك، لم يجد البعض غضاضة في التخلّي عن تشدّده، فسعوا إلى رغد الحياة في المهاجر، تاركي من غرّروا بهم تحت قبضة النظام وسطوته. بل إن بعضهم ترك السلاح نهائيا وطلب العلم في أوروبا، كما فعل مجدي نعمة الذي عرف باسم إسلام علّوش، والذي تحوّل بين ليلة وضحاها من قيادي في جيش الإسلام الذي أرهب المواطنين واختطف ناشطين مدنيين في مدينة دوما إلى باحث في الشؤون السورية.

وآخر ما ورد في مجال استسهال الدين في شمال غرب سوريا هو إعادة هيئة تحرير الشام الإسلامية المتطرفة إحياء هيئتها الخاصة للأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، بعد مرور عامين على إنهاء “سواعد الخير” بعد ضغط شعبي كبير عقب القيود الكثيرة التي فرضتها طوال فترة تواجدها فضلاً عن الاعتقالات التعسفية وتضييق الخناق بشكل كبير. وستتأكد الهيئة الجديدة من منع الاختلاط في المطاعم والمكاتب وغيرها، ومنع وجود امرأة غير محرم مع صاحب محل، ومنع بيع الرجال للألبسة النسائية، وغيرها.

ولأن الأحداث التاريخية تكرّر نفسها كما يقول هيغل، ولأن تكرارها يكون غالبا على هيئة مهزلة، كما يضيف ماركس، كان آخر من استسهل الدين مهزلة حقيقية. فظهر علينا فجأة الرجل نفسه الذي نهب البلاد والعباد واقتسم المزرعة مع ابن عمّته بشار الأسد على هيئة زاهد فافترش الأرض وتعلم بعض العبارات الدينية، واستخدام حركة اليدين والعينين ليوحي بأنه قد فوّض أمره إلى الله، في محاولة منه لجرّ بعض من تؤثّر به العبارات الدينية وثير عواطفه مشاهد الضعف.

ولأن رامي مخلوف النسخة المهزلة من بشار الأسد وزهران علوش وشركاهما، أثار أداؤه السخرية بدل التعطف، وأدان نفسه بنفسه حين اعترف أنه كان يدعم الجيش السوري والأجهزة الأمنية بل إنه كان “خادما” لهم.  يقول: “هل كان أحد يتوقع أن تأتي الأجهزة الأمنية إلى شركات رامي مخلوف، أكبر داعم وأكبر خادم وراعي لهذه الأجهزة أثناء الحرب؟ ولكن للأسف بدأت الأمور تنقلب بطريقة مختلفة”.

يأتي هذا الاعتراف الضمني ليثبت أن رامي مخلوف شريك أساسي في كافة الانتهاكات التي ارتكبها النظام السوري خلال السنوات الماضية، وبخاصة إذا ذكرناً أنه حول أنشطة “جمعية البستان الخيرية” منذ بدء الاحتجاجات السلمية في آذار 2011 إلى نشاطات داعمة لجهود النظام في قمع الشعب حيث زود عناصر الجمعية بالمال والسلاح، وساعد النظام على الالتفاف على العقوبات الأوربية والأمريكية المفروضة عليه.

لقد مرّ حين من الدهر، انخدع فيه بعض السوريين باليافطات الدينية التي رفعها هذا الفريق أو ذاك، وتظاهر البعض بالانخداع ليؤمّن لقمة عيش لأولاده، ولكن الغشاوة بدأت تزول عن العيون، ونحن نتذكّر القول المشهور بأنك تستطيع أن تخدع بعض الناس كلّ الوقت، وكلّ الناس بعض الوقت، ولكنك لا يمكن أن تخدع كلّ الناس كلّ الوقت. أليس كذلك؟

عن العربي الجديد

قد يعجبك ايضا مشاركات هذا المؤلف

أضف تعليق

Share This